القائمة الرئيسية

الصفحات

التبول اللا إرادى عند الأطفال| أعراض، أسباب وعلاج

التبول اللا إرادى أو سلس البول (بالإنجليزية: Urinary Incontinence) هو أمر شائع عند الأطفال و هو أكثر شيوعا بين الفتيان عن الفتيات قبل سن 9 أعوام, ويعتبر من التحديات التى تواجه الأسرة ويشكل عبء نفسي على الأطفال ويجهد الأسرة بالكامل.
التبول-اللاإرادى-عند-الأطفال

ما هو التبول اللاإرادى؟

هو خروج البول بشكلٍ لاإراديّ خلال النهار أو أثناء النوم بعد مرحلة تعلّم استخدام المرحاض. ومن الجدير بالذكر أنّ الأطفال يتعلّمون القدرة على التحكم فى المثانة بين سن سنتين وأربع سنوات. ويعتبر الطفل يعانى من سلس البول أذا تخطى سن الرابعة من العمر ولازال يعانى من عدم القدرة على التحكم فى البول. كما يمكن اعتبار الطفل يعانى من سلس البول قبل سن الرابعة اذا كان يعانى من عدم القدرة على التحكم فى البول بعد فترة من القدرة على تحكمه فى البول. وقد أوضحت الدراسات ان حوالي 20% من الأطفال فى سن الخامسة يعانون من عدم القدرة على التحكم فى البول. ويجدر الإشارة إلي أن معظم حالات التبول اللاإرادى بسبب مشاكل غير عضوية ويمكن علاجها بسهولة كما سنرى سويا فى هذا المقال.

أعراض التبول اللا-إرادي

يعد خروج البول بشكلٍ غير مقصود من الأعراض الرئيسيّة للإصابة بالتبول اللاإراديّ، ويؤدي ذلك إلى ملاحظة وجود بول على الملابس الداخليّة للأطفال، أو على السرير. أمّا بالنسبة للتبول اللاإرادي الليليّ فيُعدّ من المشاكل الشائعة لدى الأطفال، ولا يكون مصحوباً بأيّ مشاكل صحيّة في الغالب، خاصةً في حال كان من المشاكل الشائعة بين أفراد العائلة في الصِغَر، ومن الأعراض التي قد تدلّ على وجود مشكلة صحيّة تؤدي إلى حدوث التبول اللاإرادي الليليّ:
أعراض-التبول-الليلي


  • التبول على الفراش أثناء النوم بين 2-3 مرات في الأسبوع الواحد لمدّة تزيد عن ثلاثة أشهر متتالية.
  • التبول على الفراش أثناء النوم بشكلٍ يوميّ.
  • عودة مشكلة التبول اللاإراديّ بعد انقطاعها لمدّة دامت ما يقارب الستة أشهر.

أسباب التبول اللاإرادى:

كما سبق وذكرنا فإن أغلب حالات التبول اللاإرادى تكون بسبب مشاكل غير عضوية بأحد الأعضاء. ولكن ما أأسباب التبول اللا إرادي:
  • إنتاج الجسم لكميات كبيرة من البول 
  • عدم القدرة على الاستيقاظ بالكامل من النوم 
  • الإصابة بمرض السكر 
  • التهاب أو عدوى بمجري البول 
  • العيوب الخلقية بالجهاز البولي 
  • ارتجاع الحالب 
  • المشاكل الأسرية والضغوط النفسية (مثل وجود مولود جديد بالأسرة ينال اهتمام الأهل) 


دور الوالدين فى علاج التبول اللاإرادى:

كما أشرنا فإن أغلب حالات التبول اللاإرادى ليست بسبب مشاكل عضوية وإنما تكون بسبب عدم القدرة على التحكم بعضلة المثانة أو بسبب بعض الضغوط النفسية والمشاكل الأسرية. هنا يكون دور الوالدين محوري وهام جدا سواء فى تدريب الطفل على التحكم بعضلة المثانة أو احتواء الطفل وإزالة الضغوط النفسية عنه. وهناك خطوات هامة يجب على الأسرة تنفيذها والالتزام بها (نسبة كبيرة من الأطفال تتحسن فقط بمجرد تطبيق هذه الخطوات) وهى:


  • تشجيع الطفل على شرب الماء بكثرة أثناء النهار و محاولة حبس البول إراديا لفترة أطول مما يساعد الطفل على تنمية قدرته على التحكم فى عضلة المثانة.
  • عدم شرب الماء قبل النوم بساعتين.
  • الاقلال من شرب العصائر والمشروبات السكرية لإنها تزيد من افراز البول.
  • دخول الطفل للتبول قبل النوم مباشرة.
  • ايقاظ الطفل كل ساعتين أثناء الليل للتبول.
  • مكافأة الطفل عن كل ليلة جافة يقضيها وتشجيعه.
  • الامتناع تماما عن مضايقته أو معاقبة الطفل سواء معنويا أو جسديا لأنه سيزيد الضغوط النفسية على الطفل مما يؤدى إلى زيادة الوضع سوء
  • الاهتمام بالطفل نفسيا ودعمه وقضاء وقت أكثر معه خاصة فى حالة وجود مولود جديد بالأسرة
دور-الوالدين-فى-علاج-التبول-اللاإرادى

متي يجب مراجعة الطبيب؟

إذا كان التبول اللاإرادى يسبب مشاكل أو إحراج للطفل أو للأسرة أو فى حالة وجود أى من الأعراض الأتية يجب زيارة طبيب الأطفال للاستشارة:


  • خروج البول بشكل متقطع
  • عدم القدرة على التحكم فى البول نهارا بعد أن كانت المشكلة ليلا فقط
  • فقدان الطفل للوزن بصورة ملحوظة
  • زيادة عدد مرات التبول و شرب الماء بطريقة زائدة عن الطبيعي
  • ظهور أعراض التهاب بمجري البول (يجب استشارة الطبيب خلال 24 ساعة) وهى:

  1. ارتفاع درجة الحرارة دون سبب واضح
  2. بكاء الطفل أو وجود ألم أو حرقة أثناء التبول
  3. كثرة عدد مرات التبول
  4. خروج دم مع البول
  5. رائحة كريهة للبول
  6. ألم أسفل البطن أو الظهر

تعليقات

ملخص محتوى المقال