القائمة الرئيسية

الصفحات

الاختناق الحنجري (الصرير)| أسباب وعلاج في الأطفال والبالغين

ما هو الصرير؟ (Stridor) اختناق حنجري يتم تعريفه طبياً على أنه صعوبة في التنفس مع ظهور صوت "تزييق" أو ضوضاء مع كل نفس أو صوت يُشبه الموسيقى (كما يصفه أهل الطفل غالباً) وهو ناتج عن انسداد جزئي في الحنجرة و/أو القصبة الهوائية.
الصرير-اختناق-حنجري

أنواع الصرير (الاختناق الحجري)

أ. صرير شهيقي: في هذا النوع يُسمع صوت الصرير أثناء الشهيق فقط (أخذ النفَس) وهذا يعني أن الانسداد المسبب للمشكلة موجود فوق مستوى الأحبال الصوتية (لسان المزمار).

بـ. صرير زفيري: هنا يُسمع صوت الصرير أثناء الزفير فقط (عملية إخراج النفَس)، وهذا يفيد أن الانسداد المسبب للصرير موجود في القصبة الهوائية.

جـ. صرير ثنائي الطور: في هذه الحالة يحدث الصرير دائماً سواء أثناء الشهيق أم الزفير وهذا يعني أن الانسداد المتسبب في المشكلة موجود تحت الأحبال الصوتية أو في الغضروف القريب منها.

ما هي أسباب الصرير؟

يُمكن أن يحدث الصرير (الاختناق الحنجري) في الأطفال والبالغين، لكنه يحدث بنسبة أكبر في الأطفال لأن الممرات الهوائية لدى الأطفال ضيقة وأكثر ليونة، والتالي أسباب حدوث الصرير في كل من الأطفال والكبار.

أسباب الصرير في الأطفال


  • لين الحنجرة: هذا هو السبب الأهم والأشهر بالنسبة للرُضّع حديثي الولادة وحتى عمر 6 شهور، وهي حالة لا تتطلب تدخلاً جراحياً، حيث تختفي تدريجياً مع تقدم الرضيع في العمر وتصلب الأنسجة الحنجرية، وغالباً تتحسن حالة الطفل إذا نام على بطنه وتسوء إذا نام على ظهره، وتتحسن حالة الطفل ببلوغه عمر العامين.
  • الخناق: وهي عدوى فيروسية تُصيب الجهاز التنفسي.
  • ضيق تحت لسان المزمار: ويحدث لأسباب خلقية حيث يكون صندوق الأحبال الصوتية ضيقاً جداً، بعض الأطفال يتغلبون على تلك المشكلة بتقدمهم في العمر، لكن نسبة منهم قد يحتاجون الخضوع لعملية جراحية لتوسيع الصندوق.
  • ورم وعائي في النسيج تحت لسان المزمار: هي حالة نادرة تحدث عندما تتجمع كتلة ورمية من الأوعية الدموية فتسد الممر الهوائي بين الأحبال الصوتية، وقد تتطلب تدخلاً جراحياً.
  • تحلّق الأوعية الدموية: حالة أخرى نادرة تحدث عندما يلتف شريان أو وريد حول القصبة الهوائية.

أسباب الصرير في البالغين

  • انحشار جسم ما في الممر الهوائي ما يؤدي إلى انسداده.
  • تورّم أو تمدد في الزور أو في الجزء العلوي من الممر الهوائي.
  • كسر أو جرح غائر في العنق جراء حادث أو ما شابه.
  • ابتلاع مادة ضارة تدمر نسيج الممر الهوائي.
  • أثناء إجراء جراحة في الغدة الدرقية أو المريء أو جراحة في العنق أو الصدر. 
  • استنشاق دخان كثيف.
  • شلل الأحبال الصوتية.
  • التهاب اللوز أو التهاب الشعب الهوائية.
  • التهاب لسان المزمار كما في الحالات التي تسببها بكتيريا هيموفيلوس إنفلونزا.
  • خراج أو أي تجمع صديدي.

كيف يتم تشخيص الصرير (الاختناق الحنجري)؟

سيحاول الطبيب المُعالج تحديد سبب الصرير أولاً وذلك عن طريق أخذ تاريخ مرضي كامل من الطفل أو أحد والديه، ثم فحص حنجرة الطفل بالأجهزة المخصصة، وإليك بعض الأسئلة التي قد يسألها الطبيب وتساعده في الوصول إلى التشخيص:
  • وصف الصوت الذي يُحدثه الطفل وهل يحدث مع الشهيق أم مع الزفير أم مع كليهما.
  • متى لوحظ الصوت لأول مرة؟
  • هل صاحبته أعراض أخرى مثل تحول الوجه أو الأطراف للون الأزرق؟
  • هل ابتلع الطفل جسماً غريباً مؤخراً؟
  • هل أصيب الطفل بمرض آخر قبل الصرير؟
  • هل يجد الطفل صعوبة في التنفس؟

الفحوصات التي قد يطلبها الطبيب لإكمال التشخيص

  • آشعة عادية على العنق والصدر (X-ray) لتحديد مكان الانسداد
  • آشعة مقطعية على الصدر
  • منظار القصبة الهوائية
  • منظار حنجري لفحص الأحبال الصوتية
  • تحليل غازات الدم (الشرياني) لقياس نسبة الأسجين في الدم
  • في حال شك الطبيب في وجود عدوى، قد يطلب منك إجراء مزرعة بكتريا لعينة من البلغم

ما هو علاج الاختناق الحنجري؟

الصرير يُعتبر من حالات الطواريء التي تستوجب زيارة الطبيب سريعاً وعدم الانتظار لحين تفاقم المشكلة، ويعتمد العلاج على حالة الطفل الصحية وعمره, وسبب الصرير ودرجة شدته.

  • قد يحتاج الطفل لتدخل طبيب الأنف والأذن والحنجرة بالمنظار الحنجري.
  • قد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية ومضادات التورم لتخفيف التورم المسبب للصرير.
  • في الحالات الشديدة، ربما يُضطر الطبيب لتحويل الطفل إلى المستشفى وربما تستدعي بعض الحالات تدخلات  جراحية.

متى نشعر بالخطر ونذهب إلى المستشفى مباشرةً؟

  • في حال ظهور لون أزرق في وجه أو أي جزء من جسم الطفل أو البالغ
  • ظهور أي علامة من علامات صعوبة التنفس مثل انزواء الصدر للداخل
  • فقدان الطفل للوزن غير مبرر
  • حدوث اضطرابات أو مشاكل في الأكل أو الشرب

تعليقات

ملخص محتوى المقال