القائمة الرئيسية

الصفحات

أعراض السكر | متى تشك أنك مصاب بمرض السكري، علامات مهمة

مرض السكري هو أحد مشكلات هذا العصر وتزداد نسبة حدوثه يوماً بعد يوم لأسباب عديدة، من بينها التغيرات الجذرية التي يشهدها نمط حياة البشر في الفترات الأخيرة، لكننا بصدد شرح أعراض المرض بالتفصيل وما هي العلامات التي تجعلك تشك أنك مصاب بداء السكر.

في البداية يجب الانتباه إلى أن مريض السكري قد لا يشعر بأية أعراض لمدة سنوات خصوصاً مرضى النوع الثاني، لذلك فإن المسح الشامل والفحص الدوري لنسبة الجلوكوز في الدم مهم جداً في كشف المصابين وبدء مراحل العلاج قبل تفاقم مضاعفات المرض مع الاكتشاف المتأخر.

ما هي أعراض وعلامات مرض السكري؟

  • نقص مستمر في الوزن بدون سبب واضح، بل يُصاحبه زيادة شهية المريض للطعام: والسبب في هذه المفارقة هو أن مركز الشبع في المخ يعتمد على الجلوكوز الذي يُنشّط هذا المركز عبر مستقبلات عصبية خاصة وهذا يعمل في الشخص الطبيعي، أما لدى مصابي السكري فإن تلك الآلية تتعطل ولا ينشط مركز الشبع في المخ ويشعر المريض طول الوقت بالجوع رغم تناوله للكثير من الطعام، وتلك شكوى متكررة خصوصاً من أمهاب الأطفال المصابين بالسكر.
  • زيادة التبول خصوصاً أثناء الليل: وهذا العرَض هو الذي يجعل المريض يبدأ في الشك والقلق، فهو في الحالة العادية قد يستيقظ لدخول الحمام للتبول مرة أو مرتين في الليلة خاصة في الشتاء، لكنه في حالة إصابته بالسكري فإن عدد مرات التبول ليلاً يزيد كثيراً.

  • التبول اللاإرادي في الأطفال: وهو أكثر شيوعاً في النوع الأول من السكري، وهو "ثانوي" أي أنه لاعتباره أحد أعراض السكري، يجب أن يكون الطفل قد مر بفترة تبول طبيعي لمدة سنة أشهر على الأقل للتأكد أنه غير مصاب بداء التبول اللاإرادي الأولي.
  • كثرة العطش وشرب الماء المتكرر: يُلاحظ المريض تكرار العطش عن المعتاد وشربه لكميات كبيرة من الماء بشكل زائد كثيراً عن المعتاد وتكرار ذلك دون وجود مبرر واضح، وسبب حدوث هذا العرض لدى مرضى السكري هو أن الجلوكوز الزائد في الدم يُسبب زيادة في الضغط الإسموزي مما يؤدي إلى سحب الماء من خلايا الجسم طبقاً لقوانين الفيزياء، وبالتالي الشعور بالجفاف و"نشفان" الريق.

  • تكرار الالتهابات الفطرية: من المعروف أن الفطريات تُسمى "ميكروبات انتهازية" لأنها تنتهز فرصة ضعف مناعة الجسم في أي حالة ومنها حالة داء السكري وتنشط مُسببةً التهابات لا يمكنها أن تسببها في حال سلامة المناعة، وهذه المشكلة تظهر أكثر في النساء  والبنات في مرحلة البلوغ حيث يُعانين من التهابات مهبلية متكررة. 
  • اضطرابات الأسنان مثل نزيف اللثة المتكرر وضعف وتباعد الأسنان.

  • صعوبة وتدهور التئام الجروح واستغراقها وقتاً أطول بكثير من الطبيعي من أجل الالتئام.
  • زغللة العين وضعف مفاجيء في النظر.
  • إرهاق مستمر.
  • تهيُّج عصبي مجهول السبب.
  •  تنميل أو ضعف الإحساس في الأطراف.
  • شدة جفاف الجلد.

كيف أتصرف إذا وجدت لديّ أعراض السكري؟

في حال وجدت أنك مصاب بأحد الأعراض السابق ذكرها وليس شرطاً أن تجتمع كل تلك الأعراض معاً، يجب عليك زيارة الطبيب أخصائي الباطنة أو أخصائي السكر والغدد الصماء للفحص والتحليل، وقد يطلب منك الطبيب إجراء تحليل السكر الصائم أو التراكمي لحسم الموضوع.

يُمكنك أيضاً أن تذهب مباشرة لأحد المعامل القريبة منك وتطلب إجراء تحليل السكر الصائم (الأكثر دقة) أو حتى السكر التراكمي للاطمئنان على نفسك فربما تكون تلك الأعراض نتيجة مرض آخر غير السكر، لكن يجب أن تعرف الإجراءات التي يجب عليك اتباعها قبل إجراء تحليل السكر.

هل كل مرضى السكري يُصابون بتلك الأعراض؟

كما ذكرنا بالأعلى، فإن تلك هي الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض السكر، وهي قد تظهر جميعها أو بعضها أو لا تظهر مطلقاً على المريض لمدة سنوات، كما أن هناك مرضى معرضون للإصابة بداء السكر لكنهم لم يصلوا بعد إلى المرحلة التي تسبب اضطرابات في الجسم وهي ما تُسمى "مرحلة ما قبل السكري".

بالإضافة إلى ما سبق، يجب أن تعلم أن لمرض السكري أعراض أخرى أشد خطورة نتيجة لمضاعفاته على أغلب أجهزة وأعضاء الجسم، ويتم التطرق لها بشكل منفصل في مقال "مضاعفات داء السكري". 

هل يجب أن أبدأ علاج بمجرد ظهور أعراض السكر, ومن هو الطبيب المختص؟

من المهم جداً أن تعرف أن تشخيص الإصابة بمرض السكر وتقرير العلاج المناسب هو وظيفة أخصائي الباطنة أو الأكثر تخصصاً هو أخصائي السكر والغدد الصماء، وأن أدوية علاج السكري خطيرة جداً خصوصاً الإنسولين ويجب حساب جرعاته بواسطة الطبيب بالإضافة إلى الإرشادات الصحية الأخري التي يوصي بها الطبيب.

بناءاً على ما سبق فإن الإجابة على السؤال تبدو واضحة، لا تحاول أن تبدأ العلاج من نفسك لأن ذلك يحمل مخاطرة كبرى بالإضافة إلى أن التشخيص لا يمكن أن يتم بالأعراض فقط ويلزمه تحليل سكر صائم ويُعاد أكثر من مرة أيضاً.

تعليقات

ملخص محتوى المقال