القائمة الرئيسية

الصفحات

أنسب وقت لأخذ جرعة الإنسولين لمرضى السكري في صيام رمضان

هذا المقال مخصص لمرضى السكري "النوع الثاني فقط" الذين يتناولون الإنسولين المخلوط مثل "الميكستارد" و"الهيوميلين ميكس" و"إنسولينا إيجيبت ميكس" و"إنسومان كومب" و "إنسولين H ميكس" أو النظائر المعدلة مثل "نوفوميكس" أو "هومالوج ميكس" وهي نظائر أو بدائل أفضل من السابق ذكرهم من حيث التسبب في هبوط نسبة السكر في الدم.
ضبط-الإنسولين-في-رمضان

في حال قرر المرضى السابق ذكرهم صيام شهر رمضان الكريم، فإن عليهم تعديل مواعيد جرعات الإنسولين المخلوط لتتناسب مع عدد ساعات الإفطار القليلة، علماً بأن هؤلاء المرضى يجب عليهم المتابعة مع طبيب الغدد الصماء المختص بحالاتهم، وهذا المقال هو استرشادي وتذكيري فقط.

كيف يمكن تعديل مواعيد جرعات الإنسولين المخلوط في رمضان؟


  • حالة 1: إذا كان مريض السكّر يأخذ في الأيام العادية جرعة مثلاً 50 وحدة "ميكستارد Mixtard" قبل الإفطار في الصباح، فإنه سيأخذ الجرعة نفسها قبل إفطار رمضان أي بعد أذان المغرب.

  • حالة 2: إذا كان المريض معتاداً على تناول جرعتي إنسولين مثلاً قبل اففطار وقبل العشاء في الأيام العادية، فإن جرعة الإطار العادي ستكون هي نفسها جرعة إفطار رمضان أي بعد أذان المغرب، أما الجرعة الثانية ستكون قبل السحور لكن يجب تقليلها بنسبة من 25% إلى 50% حسبما يحدد طبيب الغدد الصماء والسكر المتابع لحالة المريض.

  • حالة 3: بالنسبة لبعض المرضى الذين سصف لهم الطبيب تناول 3 جرعات إنسولين في الأيام العادية قبل الإفطار والغداء والعشاء, في هذه الحالة تُلغى جرعة الغداء (الجرعة الثانية) ويتم تعديل جُرعتي الإفطار والسحور وفقاً لما يُحدده طبيب السكر المختص المتابع للحالة.

هل الصيام آمن لمرضى السُكّري النوع الثاني؟

تعتمد إجابة هذا السؤال على عدد من العوامل الأساسية التي يجب تحديدها وهي تختلف من مريض لآخر وهي العوامل التي تحدد درجة انضباط السكر لدى المريض وإن كان يستطيع الصيام أم لا، وأهم تلك العوامل هو ما يلي:

  • عمر المريض ونوع العلاج الذي وصفه له الطبيب
  • هل حدثت له مضاعفات سكري مزمنة أم لا
  • هل تم حجز هذا المريض في أي من المستشفيات من قبل في الشهور الثلاثة الأخيرة قبل رمضان أم لا.

مثال تجريبي لمريض سكر في رمضان

سؤال: مريض سكري من النوع الثاني عمره 56 عاماً، سكره التراكمي HbA1c حوالي 9، وأُصيب بإحدى مضاعفات مرض السكري "التهاب الشبكية" يتناول Insulin Mixtard ولم يسبق أن تم حجزه في المستشفى فيي الشهور الثلاثة الأخيرة قبل شهر رمضان الحالي، هل يعتبر صيام هذا المريض آمناً؟

الإجابة: هذا المريض عالي المخاطر ويُنصح بعدم الصيام (وله رُخصة دينية بالطبع) لكنه لو أصرّ على الصيام، يجب أن يلتزم بمتابعة قياس السكر كل ساعة أو ساعة ونصف تقريباً على أن يُفطر فوراً إذا انخفض سكر الدم لديه عن 70 أو حدثت أي اضطرابات أخرى.

هل صلاة التراويح مفيدة أم مُضرّة لمريض السُكّري؟

تعتبر صلاة التراويح سواء أكانت في المسجد أم في المنزل مجهوداً بدنياً لمريض السكري، لكنه مجهود مستحب ومفيد في علاج المرض ويُحسّن الحالة العامة للمريض.

لكن يُنصح بتناول وجبة خفيفة بعد أداء صلاة التراويح تكون مُعتمدة على أطعمة ذات مؤشر جليسيمي منخفض وغنية بالألياف مثل الخضروات والفاكهة بكميات معتدلة برتقال أو تفاح أو كيوي بحيث تساعد في ضبط السكر بدون ارتفاع أوانخفاض.

تعديل مواعيد اللانتوس وأشباهه (القاعدي)

بالنسبة لمرضى النوع الثاني من مرض السكري الذين يتناولون الإنسولين القاعدي مثل "لانتوس" أو "ترسيبا" أو "توجيو"، إذا قرروا صيام رمضان فإن التعديلات ستكون على الجرعات أما المواعيد فستظل ثابتة تقريباً، وذلك على النحو التالي:

  • إذا كنت تتناول اللانتوس مثلاً في العاشرة أو الحادية عشرة مساءاً في الأيام العادية، فإنه لا حاجة لتغيير الموعد لأنه سيكون في وقت الإفطار أساساً.
  • بالنسبة للجرعة: يجب تقليلها بمقدار 10% إلى 30% عن الجرعة في أيام الإفطار العادية، بمعنى: لو كان المريض يتناول في الأيام العادية 20 وحدة لانتوس مثلاً فإنه في رمضان سيتناول من 14 إلى 18 وحدة على الأكثر حسب درجة انضباط السكر وحسبما يُقرر طبيب الغدد الصماء.

ما هي أسس تعديل الجرعة وأفضل وقت لقياس السكر؟

  • النقطة الأهم لتحديد نسبة التقليل (بين 10 و30%) هو درجة انضباط السكر ونسبة هبوطه، فمثلاً إذا رأى الطبيب أن المريض معرض لبوط كبير في نسبة السكر في الدم فإنه يقلل الجرعة في رمضان بنسبة 30%.
  • الوقت الأهم للتحديد هو قياسات الساعة الثانية عشرة ظهراً تقريباً والساعة الثالثة عصراً وقبل المغرب وقبل السحور، فمثلاً :

1.إذا كانت القياسات فيي تناقص أي أقل من 70 مجم: يتم تقليل 4 وحدات من القاعدي (اللانتوس مثلا).
2.إذا كانت القياسات من 70 حتى أقل من 90 يتم تقليل وحدتين من اللانتوس.
3.إذا كانت القياسات من 90 ل 130 خليك علي نفس الجرعة.
4.إذا كان القياس من 130 حتى 200 يجب زيادة وحدتين في اللانتوس.
5.إذا كان القياس أكثر من 200 يجب زيادة 4 وحدات في جرعة اللانتوس.

(يُرجى العلم أن هذه مجرد أمثلة تقريبية، والرأي الأول والأخير للطبيب المتابع للحالة).

نصائح مهمة لمرضى السكر في شهر رمضان

  • يجب العلم أن المهم عند مرضى السكري في شهر رمضان ليس فقط تعديل الجرعات، إنما الأهم هو متابعة قياس سكر الدم بشكل متكرر على مدار اليوم بما لا يقل عن  6-7 مرات يومياً للاطمئنان على نسبته وعدم حدوث مضاعفات جرّاء الصيام.
  • عند قياس السكر، في حال لاحظ المريض هبوط نسبته عن 70 مج/د.ل، فإنه يجب أن يفطر فوراً حتى لو لم يتبقِّ على أذان المغرب إلا دقائق قليلة، فهذه حالة طواريء يلزم عدم التهاون فيها إطلاقاً.
  • في الحالة السابقة (هبوط السكر لأقل من 70 في أي وقت خلال الصيام) يجب تناول 15 جرام سكريات (ملعقة سكر كبيرة في كوب ماء)، ثم قياس نسبة السكر في الدم بعد 15 دقيقة، وإذا اتضح أن نسبة السكر مازالت أقل من 90 تكرر الخطوة السابقة (تناول 15 جرام سكريات مرة أخرى)، أما إذا كانت 90 فأكثر يتم تظبيط السكر بنشويات معقدة مثل العيش البلدي أو الزبادي أو اللبن. 
Dr.Tamer Mobarak
Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة

تعليقات