القائمة الرئيسية

الصفحات

رائحة الفم الكريهة | جميع الأسباب، العلاج وكيفية التخلص منها

مشكلة رائحة النفس الكريهة هي مشكلة طبية معروفة (بالإنجليزية: Halitosis أو  fetor oris)، يعاني منها الملايين حول العالم سواء بصورة مؤقتة (الأغلبية) أو بشكل مزمن، وطبقاً لجمعية طب الأسنان الأمريكية فإن 50% من البشر يصابون بداء رائحة الفم الكريهة مرة على الأقل في حياتهم لكن النسبة العامة 2.4% من السكان، وهي تُسبب حرجاً اجتماعياً بالغاً وقد تُسبب اضطرابات في العلاقات.


وتُعتبر رائحة الفم الكريهة مرضاً يجب علاجه إذا كانت مستمرة (ليست في الصباح فقط) ولا تختفي باستخدام معطرات الفم ومعاجين الأسنان، حيث إنها يُمكن أن تحدث لأسباب في الفم أو الأسنان، لكنها أيضاً قد تكون أحد أعراض مرض آخر عميق في أحد أعضاء الجسم الأخرى كما سنذكر في الشرح بالتفصيل. 


ما أسباب رائحة الفم الكريهة؟

تظهر رائحة النَفَس الكريهة في الأساس نتيجة لتفاعلات كيميائية وعمليات تمثيل غذائي للبكتيريا والميكروبات، فالفم أساساً يُعتبر مأوى لمئات الأنواع من فصائل البكتيريا، وهي تهضم البروتينات وينتج عن ذلك العديد من المواد "النتنة" التي تُسبب تلك الرائحة السيئة.

تُعتبر مركبات الكبريت المتطايرة (Volatile sulfur compounds) مثل كبريتيد الهيدروجين والميثايل مركابتان هي أشهر أسباب انتشار الرائحة الكريهة عبر تطاير جزيئاتها مع النفَس وهي تنتج من تفاعلات كيميائية تصنعها البكتيريا.

والأسباب التي تؤدي إلى تراكم البروتينات التي تتغذى عليها البكتيريا وتنتج المواد النتنة المختلفة يُمكن ترتيبها كما يلي:


  • إهمال نظافة الأسنان: بقايا الطعام المحصورة بين الأسنان وفي الفم تتراكم عليها البكتيريا وتحاول هضمها وتكسيرها ما ينتج عنه رائحة كريهة غير مقبولة. غسل الأسنان بالفرشاة مع مناوبة استخدام الخيوط لتنظيفها يزيل الأطعمة المحشورة قبل أن تتحلل وتستعمرها البكتيريا، كما يُزيل البقع الجيرية المتحجرة أو يمنع تكونها. مشكلة الرائحة الكريهة تحدث أيضاً فيمن يستخدمون أطقم أسنان دون أن ينظفوها يومياً.
  • التدخين: تدخين السجائر أو السيجار يتسبب في جفاف الفم ما يؤدي إلى ظهور الرائحة الكريهة وتزايد قوتها، هذا بالإضافة إلى رائحة التبغ (النبيكوتين) نفسه.
  • جفاف الفم: يحدث نتيجة نقص إنتاج اللعاب، واللعاب يحافظ على نظافة الفم ويقلل من الروائح غير المرغوبة، ونقص اللعاب يحدث في حالات التهاب أو مرض الغدد اللعابية، وحالات النوم مفتوح الفم، بالإضافة إلى تناول بعض أدوية الضغط وأدوية علاج بعض مشاكل البول.
  • أمراض اللثة: التهاب اللثة وتراكم الجير على الأسنان نتيجة عدم تنظيفه لفترة طويلة، لأنه لا يُنظّف بالفرشاة العادية وله أجهزة خاصة في عيادة الأسنان. عندما يتراكم الجير تتكون به ثقوب وشقوق يُمكن أن تتراكم فيها الأطعمة والبكتيريا فتنتج الرائحة الكريهة القوية.
  • تناول الأطعمة والمشروبات النفاذة: عندما يتناول شخص ما البصل أو الثوم أو الأطعمة الأخرى ذات الروائح النفاذة فإن المعدة تمتص منها الزيوت أثناء هضمها ثم تنتقل تلك الزيوت إلى الرئة عبر الدم وهو ما يُسبب ظهور رائحة كريهة للنفَس تستمر لمدة 72 ساعة، ويلاحظها من حوله.

رائحة الفم الكريهة بسبب المعدة وأمراض الجهاز الهضمي

رائحة-فم-كريهة


رغم أن أغلب أسباب الرائحة الكريهة للنَفَس تكمن في الفم، إلا أنه توجد حالات يكون سبب الرائحة غير المقبولة هو مرض يُصيب المعدة أو أحد أعضاء الجهاز الهضمي، مثل:

  • قرحة المعدة: القرحة نفسها لا تُسبب رائحة كريهة، لكن أغلب حالات القرح المعدية يكون سببها البكتيريا الحلزونية (هيليكوباكتر بايلوري) وهي التي تُسبب الرائحة السيئة بالمركبات التي تنتجها، ويمكن التخلص من الرائحة باستعمال العلاج الثلاثي لتلك البكتيريا للقضاء عليها.
  • ارتجاع المريء: حيث يضعف الصمام الموجود أسفل المريء ما يسمح بارتداد عصارة المعدة المحتوية على حمض الهيدروكلوريك والطعام الممضوغ لتأكل جدار المريء وتسب آلاماً شديدة به، وهي التي تسبب الرائحة المؤذية.
  • التهاب اللوز: في الحالات المتقدمة من التهاب اللوزتين والتي تتكون فيها حلقات من الصديد على اللوزة، تظهر رائحة فم كريهة وتنتهي بالشفاء من المرض واختفاء الصديد وتلك أهم أسباب رائحة الفم الكريهة في الأطفال.
  • أمراض الكبد: في حالة فشل الكبد، تظهر رائحة فم كريهة تشبه رائحة السمك.
  • أمراض اخرى: الفشل الكلوي ومرض السكر المتفاقم (المريض لا ينتظم بالعلاج) يُسببان رائحة فم كريهة

أسباب أخرى لرائحة اللعاب الكريهة المؤقتة

توجد عدة أسباب مؤقتة، بمعنى عند انتهاء مدتها تنتهي الرائحة الكريهة، من ضمنها:

  • الأدوية: تقول دراسة أمريكية إنه يوجد حوالي 400 صنف دوائي يتسبب في جفاف الفم، وبالتالي يقل تنظيفه فتحدث الرائحة الكريهة بطريقة غير مباشرة من بينها مضادات الاكتئاب وبعض مضادات الحساسية، لذلك تنصح الدراسة نفسها من يتعاطون تلك الأدوية بمضغ العلكة (اللبان) منزوع السكر باستمرار للإبقاء على الفم رطباً.
  • التهاب الجيوب الأنفية: يُعتبر سبباً مزمناً لكنه يمكن علاجه حالياً باستخدام المناظير أو حتى العلاج التحفظي
  • التهاب الشعب الهوائية وأي التهاب في الجهاز التنفسي العلوي

لماذا يُعتبر الفم بيئة خصبة لنمو البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة؟

تصل درجة حرارة الفم إلى 37 درجة سليزية (من 34 إلى 37) كما تصل نسبة الرطوبة أثناء الزفير إلى 96% (91%-96%)، وهي ظروف مناسبة تماماً لنمو ما يقرب من 500 فصيلة بكتيريا في الفم، أغلبها قادرة على إنتاج مركبات ذات روائح مختلفة عبر التفاعلات الكيميائية.


عندما تتوفر البروتينات والمواد الأخرى اللازمة لتلك التفاعلات للأسباب السابق ذكرها، وعدم وجود غسيل دوري نتيجة مثلاً لجفاف الفم، تنشط البكتيريا وتتغذى على تلك المواد وتنتج الروائح الكريهة في الفم. 

كيف أعرف أن رائحة فمي كريهة؟


من الصعب تحديد رائحة فمك بنفسك، لذلك فإن الكثير من الأشخاص الطبيعيين يراودهم وسواس بأن رائحة أنفاسهم كريهة، بينما الكثير من أصحاب النَفَس الكريه فعلاً يظنون انهم طبيعيون.

حتى الآن لا يوجد تفسير علمي مؤكد لماذا لا يستطيع الإنسان شم رائحة نَفَسه أو فمه بنفسه، إلا أن النظرية الأكثر قرباً للحقيقة هي نظرية "التكيف الحسي" حيث يعمد المخ إلى تجاهل المثيرات (الروائح) المزعجة مع الوقت طالما أنها غير خطيرة على الجسم، ويحقق ذلك عبر تقليل الاستجابة العصبية لها.

عامل آخر يصعّب عليك اشتمام رائحة نفَسك بنفسك وهو العامل التشريحي، حيث يتصل الفم بالأنف من الناحية الخلفية عند البلعوم وليس من الأمام.

إذن كيف أشم رائحة نفَسي/فمي بنفسي؟


الطريقة المشهورة التي يجريها الكثير من الناس عبر التنفس في اليد وشمها هي طريقة غير دقيقة ولا تحقق نتائج صحيحة في الغالب، رغم أنها قد تعطي فكرة في حالة الروائح شديدة النفاذ.

طريقة أفضل وأصح: النصيحة الطبية لتسهيل التعرف على رائحة الفم والنفَس بنفسك دون استشارة طبيب، هي أن تلعق باطن كف يدك بلسانك ثم تشمه، لأن الرائحة المركزة على الكف ستكون أسهل للأنف للتعرف عليها، لكن تلك الطريقة مازالت ليست دقيقة بنسبة 100%، لذلك فإننا سنسرد لك أكثر من طريقة أخرى كالتالي:

  • شخص موثوق: أسهل حل هو أن تسأل شخصاً مقرباً ان يشم رائحة نفَسك أثناء زفيرك ويخبرك إن كانت سئية أم عادية، وهذا الحل رغم سهولته إلا أن البعض قد يرفضه خشية الإحراج اجتماعياً، أو خشية أن يخفي الطرف الآخر الحقيقة عنه.
  • مكشطة اللسان: هذه المكشطة مفيدة في التعرف على رائحة الفم وتنظيفه لإزالة الرائحة في الوقت نفسه لأن هذا أحد أهم مصادرها، حيث تكشط مؤخرة لسانك بتلك المكشطة ثم شم رائحتها.
  • الطرق الطبية المؤكدة: في بعض عيادات الأسنان وعيادات التجميل توجد أجهزة لقياس نسبة جزيئات الكبريت المتطايرة التي تنتج من تفاعلات البكتيريا وهي المسئولة عن الرائحة الكريهة كما شرحنا بالتفصيل أعلاه. يُسمى الجهاز "Halimeter" وإذا كانت نسبة الجزيئات أكثر من 100 لكل مليار فهذا يعني أن النفَس له رائحة غير مرغوبة، كما ان تلك الأجهزة متاحة للبيع للأشخاص العاديين في بعض البلدان. 

كيفية التخلص من رائحة الفم الكريهة

توجد عدة طرق ونصائح مهمة للتخلص من رائحة اللعاب الكريهة والقضاء على أسبابها تماماً, لكن قبل البدء في العلاج يُمكنك أولاً تجربة نصائح القضاء على الرائحة الكريهة في المنزل قبل استشارة الطبيب.

نصائح للتخلص من رائحة الفم الكريهة في المنزل:

  • غسل الأسنان: تنظيف أسنانك بالفرشاة مرتان يومياً بعد الأكل باستخدام معجون يحتوي على الفلور .
  • تنظيف الأسنان بالخيط: مرة يومياً مع التأكيد على مرور الخيط بين جميع الأسنان
  • تنظيف اللسان بواسطة فرشاة الأسنان أو ما شابه يؤمّن القضاء على العديد من البكتيريا والمركات المسببة للرائحة الكريهة
  • منع جفاف الفم: حاول دائماً الإبقاء على فمك رطباً بشرب الماء والمضمضة بكثرة، ويُنصح باستخدام لعلكة (اللبان) منزوعة السكر
  • تفادي التبغ: الامتناع عن التدخين أو مضغ المنتجات المحتوية على التبغ
  •  الغرغرة: شطف لفم والغرغرة باستخدام غسول فم خالي من الكحول

علاج الرائحة الكريهة للفم طبياً

إذا لم تفلح النصائح المنزلية في القضاء على رائحة الفم الكريهة، فإن استشارة الطبيب تصبح ضرورية، والبداية تكون عبر طبيب الأسنان، وإذا لم يكن السبب في الأسنان يكون طبيب أمراض الباطنة أو الأنف والأذن والحنجرة هو الخيار الثاني والثالث.

يُركز الطبيب على تحديد سبب الرائحة غير المرغوبة كثيراً، لأنه بدون معرفة السبب فسيكون العلاج غير فعال، ومن ضمن العلاجات المقترحة لتحسين رائحة الفم ما يلي:

  • تنظيف جير الأسنان: وهذا يتم في العيادة بواسطة الطبيب وربما يكون على أكثر من جلسة، وهذه العملية ينصح أطباء الأسنان بتكرارها كل 6 أشهر
  • علاج التهابات اللثة: باستخدام مضادات حيوية للقضاء على البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة
  • علاج ارتجاع المريء: إذا لم تفلح أساليب العلاج الخاصة بالأسنان في التخلص من الرائحة، فيمكن زيارة طبيب الباطنة إذا كان المريض يعاني من حرقان في في الصدر أو قرب فم المعدة ليصف له علاج لارتجاع المريء
  • علاج قرحة المعدة: لنفس الأسباب السابق شرحها، يُمكن استخدام العلاج الثلاثي للبكتيريا الحلزونية المسببة لقرحة المعدة للتخلص من رائحة الفم الكريهة

علاج رائحة الفم الكريهة لمرضى السكري

ضبط نسبة السكر في الدم هو أهم نصيحة لمرضى السكري، يجب المداومة على تناول العلاج في مواعيده بالجرعات الصحيحة لتفادي المضاعفات التي تؤدي إلى ظهور رائحة سيئة في الفم نتيجة تكون الأسيتون الذي تؤدي زيادته إلى حدوث غيبوبة كيتونية.

تنظيف اللسان بواسطة المكشطة بشكل دوري مهم جداً بجانب تنظيف الأسنان بالفرشاة، ذلك أن مرضى السكر تضعف لديهم المناعة وتزداد نسبة حدوث الأمراض البكتيرية والفطرية التي يُمكن أن تزيد من سوء رائحة الفم.

المراجع

تعليقات

ملخص محتوى المقال