القائمة الرئيسية

الصفحات

سرطان البروستاتا | أسباب، أعراض وشرح علاج بالتفصيل

 يُعتبر سرطان البروستاتا ثاني أكثر الأورام الخبيثة حدوثاً في الرجال بعد سرطانات الجلد، إذ يُصاب به رجل واحد من بين كل تسعة رجال خلال حياتهم بحسب الإحصاءات الأمريكية، لكنه لحسن الحظ قابل للعلاج في نسبة كبيرة من الحالات وله أكثر من طريقة للعلاج كما سيأتي الشرح.


والبروستاتا هي جزء من الجهاز التناسلي للرجل وهي غدة شبيهة بحبة الجوز، تنمو حول قناة مجرى البول في نهاية الجزء السفلي للمثانة البولية ووظيفتها إنتاج سائل مكمل للسائل المنوي وهو مهم جداً للخصوبة والإنجاب.

سرطان-البروستاتا

أعراض سرطان البروستاتا

في الغالب لا تظهر أعراض سرطان البروستاتا إلا في المراحل المتقدمة عندما يتفاقم تضخم الغدة للدرجة التي تجعله يؤثر على قناة مجرى البول، والكثير من الحالات المبكرة تُكتشف فقط بالصدفة أثناء الفحوصات الروتينية.


أما أعراض الحالات المتقدمة لسرطان البروستاتا فيمكن أن تكون كما يلي:


  • زيادة الرغبة في التبول وتكرار دخول المرحاض 
  • صعوبة التبول، إذ يُضطر المريض إلى الحزق لإخراج البول
  • احتباس البول: يحدث بسبب زيادة حجم البروستاتا فتضغط على قناة مجرى البول مما قد يصل إلى حد إغلاقها تماماً فيحتبس البول
  • أعراض تضخم البروستاتا: مثل فرط التبول واستعجال التبول والتنقيط وضعف تيار البول والسلس والتألم عند إخراج البول (مزيد من التفاصيل حول تلك الأعراض: من هنـــا).
  • البول الدموي: ظهور الدم في البول ما يجعل لونه أحمر قاتم أو بني، وتلك علامة مهمة ويجب إجراء آشعة بالموجات الصوتية على البطن والحوض فوراً.
  • قذف دم في السائل المنوي: ذلك أن البروستاتا تُساهم -كما أوضحنا- في إنتاج السائل المنوي.
  • ضعف الانتصاب: في المراحل المتقدمة يؤثر سرطان البروستاتا بالسلب على انتصاب العضو الذكري.
  • ألم عند القذف: يشعر المريض بألم حاد عند قذف المني أثناء الجماع.
ومع ذلك، يجب التذكير بأن تلك الأعراض تتشابه مع أعراض التضخم الحميد للبروستاتا، ولا سبيل للتفرقة بينهما بالفحص الإكلينيكي فقط، ويجب إجراء فحوصات تشخيصية للتأكيد كما سنشرح.

أما في الحالات المتأخرة من سرطان البروستاتا، فتظهر الأعراض العامة للورم الخبيث وتكون كما يلي:

  • هُزال السرطان: أو ما يُسمى "الدنف" في بعض الناطق، وهو ضمور وضعف عام بالبدن، مع فقدان مستمر وغير مبرر للوزن، وفقدان الشهية.
  • آلام في العظام عند لمسها أو الضغط عليها
  • ألم غير محدد في منطقة الحوض وربما أسفل الظهر
  • تورم الأوعية الليمفاوية في الأطراف السفلية، وربما يحدث تخثر في الأوردة العميقة للساق (جلطة وريدية)
  • زيادة تمدد المثانة البولية نتيجة انسداد المخرج بسبب قفل قناة مجرى البول

ما الفرق بين تضخم البروستاتا الحميد والتضخم السرطاني (الخبيث)؟

مع تفاقم الأعراض، يصعب التفريق بين الحالتين بالفحص الطبي، ويلزم إجراء تحليل PSA على الأقل لمعرفة إن كان الورم حميداً أم خبيثاً، والجدول التالي يشرح الفروقات بين التضخم الحميد وسرطان البروستاتا:


تضخم البروستاتا الحميد سرطان البروستاتا
لا يُهدد حياة المريض قد يُسبب الوفاة، وهو أحد أكبر أسباب الوفاة من السرطانات في الرجال
لا ينتشر إلى الأنسجة أو الأعضاء المجاورة للبروستاتا يُمكن أن ينتشر إلى الأعضاء المجاورة للبروستاتا مثل المثانة البولية والمستقيم
لا ينتشر عبر الدم أو الليمف إلى أجزاء بعيدة من الجسم يُمكن أن ينتشر في المراحل المتأخرة عبر الدم إلى أعضاء أخرى بعيدة في الجسم مثل الغدد الليمفاوية والعظام
ثمكن استئصاله، وفرص عودته للنمو ضئيلة نسبة كبيرة من الحالات يمكن استئصال الورم، لكنه قد يعود للنمو مرة أخرى

ما أسباب حدوث الورم الخبيث في البروستاتا؟

يوجد تباين كبير في نسب حدوث سرطان البروستاتا حول العالم طبقاً للتوزيع الجغرافي، حيث تُسجّل أعلى نسب للإصابة في أمريكا الشمالية واستراليا وشمال ووسط أوروبا، بينما تُسجّل أقل نسب إصابة في شمال إفريقيا وجنوب وجنوب شرق آسيا.

تزداد نسبة حدوث سرطان البروستاتا مع التقدم في العمر، فمن النادر تشخيص الورم الخبيث في من هم أقل من 40 عاماً، لكن النسبة قد تصل إلى 60% في الرجال فوق سن ال65 عاماً حسب الإحصاءات الأمريكية، وأكثر فئة عمرية تُصاب به هي بين 65 و74 عاماً، بمتوسط 66 سنة.

لوحظ في السنوات الأخيرة تزايد أعداد الشباب من سن 17 عاماً وحتى 40 الذين يُصابون بسرطان البروستاتا في الولايات المتحدة الأمريكية وفي العديد من دول العالم، والسبب غير محدد حتى اللحظة، وللأسف فإن معدل شفاء هؤلاء الشباب ضعيف مقارنة بكبار السن، كما أن نسبة انتشار الورم الخبيث في الجسم في الشباب أكثر.

لا تزال الأسباب الحقيقية لنمو سرطان البروستاتا غير مكتشفة، لكن هناك عدد من العوامل التي تزيد فرصة حدوثه، مثل:

  • وجود تاريخ عائلي: إذا كان والد الرجل أو أحد أقاربه من الدرجة الأولى قد أصيب بسرطان البروستاتا من قبل، فهو معرض للإصابة بنسبة أكبر من غيره ب68% وتزداد نسبة الوفاة بالمرض 72%.
  • تاريخ مرضي نسائي: في حال إصابة أحد أقرباء المريض من النساء من الدرجة الأولى بسرطان الثدي، فإن احتمال إصابته هو بسرطان البروستاتا تزداد بنسبة 21%، كما تزداد نسبة الوفاة من الورم ب34%. 
  • زيادة الوزن: زيادة معدل كتلة الجسم وزيادة محيط الخصر تعتبر ضمن عوامل زيادة نسبة حدوث سرطان البروستاتا، وهذا العامل ملاحظ لكنه غير مثبت 100%، وهو يزيد أيضاً من فرص عودة الورم بعد استئصاله.
  • التدخين: استنتجت الدراسات أن التدخين بشراهة يزيد خطر الإصابة بورم خبيث في البروستاتا بمقدار الضعف، كما يزيد من نسبة الوفاة من الورم، كما أن الإقلاع عن التدخين لمدة يُخفض تلك النسبة حتى الصفر بعد مرور 10 سنوات على الأقل.

كيف يمكن تشخيص سرطان البروستاتا؟

في الآونة الأخيرة بات تشخيص سرطان البروستاتا معتمداً على عملية الرصد والاكتشاف المبكر في أمريكا وأوروبا، حيث يُجرى تحليل PSA بشكل دوري لمن هم فوق الأربعين، بالإضافة إلى الفحص عبر الشرج، لكن السونار عبر فتحة الشرج لم يعد مستخدماً في الرصد نظراً لأنه يُعطي الكثير من النتائج الإيجابية بالخطأ.

يساهم الرصد المبكر في اكتشاف السرطان في مراحله الأولى في المرضى الذين لا يُعانون من أية أعراض، وذلك يساعد في زيادة فرص نجاح العلاج، لكن هذا ليس متوفراً في أغلب البلاد العربية.

فحوصات وتحاليل تشخيص سرطان البروستاتا تشمل التالي:

  • تحليل PSA: اختصار "Prostate Specific Antigen" وهو أحد دلالات الأورام الخاصة بالبروستاتا، ويُستخدم أيضاً لرصد ومتابعة حالات تضخم البروستاتا الحميد. هذا التحليل يرتفع أضعافاً مضاعفة عن معدله الطبيعي في حالات سرطان البروستاتا، ويُمكن إجراؤه في أي معمل تحاليل، لكن توجد أسباب أخرى لارتفاع معدله مثل التهاب البروستاتا والتضخم الحميد.
  • سحب عينة: يطلب الطبيب سحب عينة من البروستاتا إذا وجد ارتفاعاً مفاجئاً وملحوظاً في PSA في الدم، ويتم أخذ العينة غالباً عن طريق فتحة الشرج تحت نظر الموجات فوق الصوتية (السونار). تُرسل العينة إلى معمل الباثولوجيا لتأكيد التشخيص وأيضاً لتحديد نوع السرطان.
  • تحليل بول: لاستبعاد وجود التهاب أو صديد في مجرى البول، واستبعاد وجود دم في البول.
  • آشعة مقطعية: قد تُطلب في بعض الحالات التي بها مضاعفات، وتكون على البطن والحوض.
  • رنين مغناطيسي: يفيد أيضاً في التشخيص

مراحل سرطان البروستاتا 

بمجرد تأكيد التشخيص عن طريق فحص العينة في معمل الباثولوجيا، يتم تحديد مرحلة الورم، وتحديد مدى خطورته حتى يبدأ اختيار العلاج المناسب.

تحديد مراحل سرطان البروستاتا يتم وفقاً لنظام "جليسون" الذي يرمز لكل مرحلة برقمين، الرقم الأول يرمز إلى البؤرة الأساسية للورم بينما يرمز الرقم الثاني إلى ثاني أبرز بؤرة.

في عام 2010 أصدرت الجمعية العالمية لباثولوجيا المسالك البولية تعديلاً على نظام تدريج "جليسون" عبر نظام جديد يقسم مراحل المرض إلى 5 مراحل فقط، والجدول التالي يشرح مراحل سرطان البروستاتا طبقاً للنظامين:


تصنيف الجمعية العالمية تصنيف جليسون وصف تطور المرض
مرحلة 1 2-6 نمو غدد منفردة ومتفرقة فقط، وتكون واضحة المعالم
مرحلة 2 3+4=7 خليط من الغدد واضحة المعالم والغدد مطموسة المعالم (تشبه الغربال)، مع كون الغلبة للغدد واضحة المعالم
مرحلة 3 4+3=7 خليط من الغدد مع كون الغلبة للغدد الغربالية مطموسة المعالم، وتكون ملتحمة وملتصقة ببعضها البعض
مرحلة 4 تنقسم تلك المرحلة في تصنيف جليسون إلى 3 مراحل جزئية هي (4+4=8 ثم 3+5=8 ثم 5+3=8) - مجموعة غدد شبيهة بالغربال مطموسة المعالم فقط
-خليط من غدد واضحة المعالم وأشكال غير محددة (ليست غدد) مع ظهور خلايا ميتة
-الغلبة تكون للأشكال غير المحددة مع وجود قليل من الغدد واضحة المعالم
المرحلة 5 59–10 يكون أغلب الورم أو كله عبارة عن نمو سرطاني غير واضح وغير محدد ولا توجد غدد

علاج الورم الخبيث في البروستاتا

طبقاً للتوصيات والقواعد الاسترشادية التي أصدرتها كل من الهيئة الأمريكية للمسالك البولية (AUA)، والجمعية الأمريكية لعلاج الأورام بالإشعاع (ASTRO) وأخيراً الجمعية الأمريكية لعلاج أورام المسالك البولية بالإشعاع (SUO)، فإن خطة علاج سرطان البروستاتا يجب أن تكون بمشاركة فريق طبي، ويجب أن تأخذ في الاعتبار ما يلي:

  • درجة شدة المرض (يعتمد على مراحل السرطان السابق شرحها)
  • قيم ومباديء واختيارات المريض وتفضيلاته في العلاج
  • العمر المتوقع لمريض سرطان البروستاتا
  • أعراض الجهاز البولي ونسبة أدائه لوظيفته
  • نسبة أداء الجهاز البولي لوظائفه المتوقعة بعد قرار العلاج
  • احتمالات العلاج الإنقاذي
توجد 4 خطط علاج لحالات سرطان البروستاتا المحدود هي كالتالي:

  1. الانتظار والمراقبة: قد ترى هذا الخيار العلاجي غريباً لكنه موجود وللمفاجأة نتائجه مقاربة لنتائج العلاج الجراحي (مصدر)
  2. المراقبة النشطة
  3. العلاج الجراحي: استئصال البروستاتا بالكامل مع أو بدون استئصال الغدد الليمفاوية المجاورة
  4. العلاج الإشعاعي
حالات سرطان البروستاتا الذي ينتشر فيها المرض إلى الأجزاء المجاورة أو عبر الدم تقل فيها فرص النجاة ولا يجدي معها العلاج إلا في حالات نادرة، وفي تلك الحالات يلجأ الأطباء إلى العلاج التلطيفي لتخفيف الألم والأعراض الأخرى قدر الإمكان،ومحاولات تقليل انتشار السرطان.

العلاج الهرموني

يعتمد العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا على حرمانها من هرمون الذكورة "تستوستيرون"، إما عن طريق الإخصاء الجراحي (اسئصال الخصية) أو الإخصاء الدوائي (الكيميائي) أي إعطاء المريض أدوية مضادة لهرمون الذكورة.

باستثناء طريقة الانتظار والمراقبة، تؤثر جميع طرق العلاج المذكورة على جودة حياة الرجل بعدها، حيث تتأثر فحولته الجنسية وقدرته على التحكم في البول وبعض المضاعفات العلاجية الأخرى، لذلك ذكرت التوصيات أن اختيار المريض لطريقة العلاج وفقاً لأولويات حياته يجب الأخذ به.

ملاحظات مهمة على طرق العلاج المختلفة

  • دراسة أمريكية نفذتها جمعية شئون المحاربين القدامى قارنت فيها بين نتائج العلاج بالانتظار والمراقبة والعلاج بالجراحة، وعلى مدى 22.1 عاماً خلصت إلى أن العلاج الجراحي زاد عمر المرضى بمعدل سنة واحدة فقط، وبعد مرور 22.1 سنة مات 68% من المرضى الذين اختاروا العلاج بالجراحة، بينما مات 73% من الذين فضلوا العلاج بالمراقبة (مصدر).
  • دراسة أخرى لمجموعة الدول الاسكندنافية استنتجت بعد مقارنة نتائج العلاج الجراحي والعلاج بالانتظار والمراقبة على مدى 23.6 عاماً، استنتجت أن العلاج الجراحي زاد معدل عمر المريض بمقدار 2.9 سنة، كما قلل نسبة الوفاة بحوالي 12% (مصدر).
  • اختيار المريض لخطة العلاج المبني على تفضيلاته في حياته مهم جداً نظراً لضعف الفروقات في النتائج بين الطرق المختلفة للمعالجة.

المراجع

Dr.Tamer Mobarak
Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة

تعليقات