القائمة الرئيسية

الصفحات

تحليل PSA | شرح مستضد البروستاتا النوعي ودواعيه بالتفصيل

 ما هو PSA؟ مستضد البروستاتا النوعي هو بروتين سكري "جليكوبروتين" تنتجه الخلايا الطبيعية لغدد البروستاتا كما تنتجه أيضاً الخلايا السرطانية للغدة نفسها، بالإضافة إلى خلايا جدار قناة مجرى البول وغددها التي تنتج نفس البروتين، ويرمز له بPSA اختصاراً لاسمه بالإنجليزية: Prostate-Specific Antigen.


في الظروف الطبيعية يظهر هذا البروتين (PSA) بنسبة ضئيلة، وهو موجود بنسب أقل أيضاً في الغدد التناسلية للمرأة وفي أنسجة الثدي، ويزداد تركيز هذا البروتين الإنزيمي في الدم في عدد من الحاالت المرضية مثل سرطان البروستاتا والتضخم الحميد للبروستاتا وأيضاً في حالات التهاب البروستات، كما سيأتي التفصيل.

ما المعدل الطبيعي لتحليل PSA حسب العمر؟

في الواقع، لا يوجد معدل طبيعي أو حتى غير طبيعي ثابت لمستوى تركيز مستضد البروستاتا النوعي (PSA) في الدم، ذلك أن تركيزه يختلف باختلاف الوقت في نفس الشخص.


في الماضي، اعتبر الأطباء أنه إذا كان مستوى PSA يساوي أو أقل من 4.0 نانوجرام لكل ملليلتر فهو في المستوى الطبيعي، وإذا زاد المعدل عن 4 نانوجرام، فإن طبيب المسالك كان يطلب من المريض فحص البروستاتا عبر الشرج أو حتى أخذ عينة منها لفحصها بالمعمل واستبعاد سرطان البروستاتا.


رغم ذلك، فقد أثبتت العديد من الدراسات الحديثة أنه يوجد رجال لديهم تركيز مستضد البروستاتا أقل من 4.0 نانوجرام لكل ملليلتر لكنهم مصابون بسرطان البروستاتا، والعكس بالعكس: هناك رجال لديهم مستوى PSA أعلى من 4.0 نانوجرام لكل ملليلتر لكنهم غير مصابين بسرطان البروستاتا (مصدر الدراسة).



بالإضافة إلى ما سبق، فإنه يوجد أكثر من سبب لارتفاع تركيز مستضد البروستاتا النوعي في الدم (سنذكرها لاحقاً)، كما أن التجارب التي أُجريت لتحديد المعدل الطبيعي لهذا الإنزيم أجريت على الجنس الأبيض الأوروبي، مع العلم أن مستوى هذا البروتين الإنزيمي في الدم يختلف باختلاف الأعراق والجنسيات.


لذلك، فإنه لا يوجد رقم ثابت مُجمع عليه يتحتم عنده أخذ عينة من البروستاتا لفحصها، لكن كلما ارتفع مستوى PSA في الدم، كلما زاد احتمال إصابة الرجل بسرطان البروستاتا، وإذا تضاعفت الأرقام باضطراد يُضطر الطبيب لطلب عينة من نسيج البروستاتا لفحصها في معمل الباثولوجيا.


قراءة نتيجة فحص PSA طبقاً للنظام الأمريكي

عندما تحصل على نتيجة اختبار مستضد البروستاتا النوعي من المعمل، يُمكن قراءة النتائج ومغزاها كما يلي (هذا بالنسبة للسلالة البيضاء من الأوروبيين):


  • نتيجة من 0 وحتى 2.5 ng/mL: تعتبر نتيجة طبيعية والرجل في أمان من سرطان البروستاتا
  • نتيجة من 2.6 وحتى 4.0 ng/mL: تعتبر طبيعية في معظم الرجال، لكن يجب أن يُراجع الطبيب إذا كان لديه عوامل أخرى تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا (تلك العوامل مشروحة بالتفصيل هنـــا)
  • نتيجة من 4.0 حتى 10 ng/mL: تعتبر محل شك وإنذار خطر، وترفع نسبة احتمال وجود سرطان بروستاتا إلى 25%
  • نتيجة أعلى من 10 ng/mL: تُعتبر في مرحلة الخطر ويجب مراجعة الطبيب فوراً، وتزيد فيها احتمالات وجود سرطان بروستاتا بنسبة 50%.

[مهم] الفرق بين Total PSA و Free PSA 

يتواجد مستضد البروستاتا النوعي في بلازما الدم بأكثر من صيغة منهم صيغتان نشطتان يُمكن قياسهما وهما "المستضد الحر" (Free PSA) والمستضد المرتبط (Bound PSA) ومجموع كل الصيغ يُسمى "المستضد الكلي" (Total PSA)، ومن المهم معرفة المعلومات التالية:


  • كلما زاد مستوى Total PSA وانخفض مستوى Free PSA، كلما زاد احتمال وجود سرطان في البروستاتا
  • تستخدم النسبة بين المستضد الكلي والمستضد الحر في تقييم حالات سرطان البروستاتا، ويجب أن تبقى منخفضة بالعلاج
للحصول على أفضل تقييم وتفسير لنتيجة تحليل PSA، يجب إجراء كل من المستضد الكلي والمستضد الحر، ويجب أيضاًأخذ المرحلة العمرية في الاعتبار أثناء التقييم.

تحليل-PSA-المعدل-الطبيعي
ما أسباب زيادة مستضد البروستاتا النوعي في الدم؟

توجد العديد من العوامل التي ترفع نسبة PSA في الدم منها الفسيولوجية ومنها المرضية، وكل عامل يرفع المستوى بمقدار مختلف، ويُمكن تلخيص أسباب الزيادة كما يلي:


على العكس، هناك بعض الأدوية التي تُسبب انخفاض مستوى PSA في الدم من أهمها أدوية علاج تضخم البروستاتا الحميد مثل "finasteride" و "dutasteride".

لماذا يطلب مني طبيب المسالك إجراء تحليل PSA؟

من المهم معرفة أن فحص PSA بات فحصاً روتينياً في بعض الدول الغربية الهدف منه الرصد والاكتشاف المبكر لحالات سرطان البروستاتا في الأساس بالتوازي مع الفحص عبر الشرج.

في بلادنا العربية، يطلب طبيب المسالك من المريض إجراء تحليل مستضد البروستاتا النوعي (PSA) في إحدى الحالات التالية:

  • مريض متقدم في السن ويعاني من أعراض صعوبة التبول أو تقطيع تيار البول أو ألم في الحوض أو الجنبين
  • في حالة ظهر في فحص الموجات فوق الصوتية (السونار) وجود تضخم حميد في البروستاتا
  • للمتابعة الدورية لمرضى البروستاتا كبار السن (من 45 وحتى 75 عاماً)، يُجرى التحليل كل 6 أشهر للاطمئنان إلى عدم وجود نمو سرطاني بها
  • إذا شك الطبيب بالفحص اليدوي بوجود سرطان في البروستاتا في أي مرحلة عمرية
  • بعد استئصال البروستاتا، لمتابعة ارتداد الورم

ماذا يجب أن أفعل إذا كان الPSA مرتفعاً؟

إذا حصلت على نتيجة اختبار PSA ووجدته مرتفعاً، يجب أن تخبر طبيب المسالك البولية فوراً، وربما يطلب منك الطبي إعادة التحليل مرة أخرى في معمل آخر للتأكد من النتيجة.

إذا رأى الطبيب أن مستوى PSA دخل مرحلة الخطر، سيطلب منك عمل آشعة تلفزيونية عبر فتحة الشرج وأخذ عينة من البروستاتا لتحليلها في معمل الباثولوجيا.

إذا كانت نتيجة العينة سلبية، قد يطلب منك الطبيب عمل تحليل بول وآشعة بالموجات فوق الصوتية على البطن والحوض وربما آشعة مقطعية على المسالك البولية، وذلك لاستبعاد الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى رفع مستوى PSA في الدم.

في حال كان السبب تضخم البروستاتا الحميد أو أي سبب آخر، سيصف لك الطبيب العلاج المناسب، وسينصحك بمتابعة إجراء اختبار PSA بصفة دورية كل 6 أشهر للاطمئنان من عدم وجود نمو خبيث في البروستاتا، وربما يصاحبه فحص البروستاتا من فتحة الشرج.

طريقة واحتياطات إجراء تحليل مستضد البروستاتا النوعي

اختبار PSA هو عبارة عن تحليل دم عادي وسهل، وإجراءاته بسيطة للغاية وتتمثل فيما يلي:

  • يُنصح المريض بالامتناع عن ممارسة الجنس لمدة 24 ساعة قبل أخذ العينة
  • العينة: يُسحب 5 ملليلتر من الوريد وتوضع في أنبوب اختبار مخصص
  • الصيام: لا حاجة للصيام قبل التحليل
  • استعدادت خاصة: لا توجد أية استعدادات خاصة للتحليل باستثناء الامتناع عن الجماع لمدة 24 ساعة كما ذكرنا أعلاه.

المراجع


Dr.Tamer Mobarak
Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة

تعليقات