القائمة الرئيسية

الصفحات

تسنين الأطفال: متى يبدأ وما أعراض وعلامات وطريقة تخفيفه؟

 التسنين هو عملية بدء أسنان الطفل في الظهور والنمو لتخرج خارج اللثة، وهو حدث مهم قد يؤدي إلى ظهور بعض أعراض التهيج مثل تورم اللثة وتكرار وضع الطفل للأشياء في فمه مع البكاء المستمر أثناء النهار وعدم القدرة على النوم أثناء الليل، وهذا بالتالي يُمثل عبئاً كبيراً على الأم والأب نظراً لعدم قدرتهما على النوم، ولذلك سنعرض في هذا المقال أساليب وطرق التغلب على مشاكل التسنين في الأطفال.


متى يبدأ تسنين الأطفال (موعد الظهور)؟

يختلف موعد بداية التسنين من طفل إلى آخر، حيث يبدأ ظهور أول سنة للطفل في العمر بين 4 إلى 10 أشهر منذ الولادة ومتوسط ظهور السِنّة الأولى للطفل هو 6 أشهر.


بعض الملاحظات الطبية تقول إن عملية التسنين فيها عامل وراثي يتعلق بموعد ظهور الأسنان، فالآباء الذين ظهرت لديهم أسنان في الشهور الستة الأولى تظهر لدى أبنائهم الأسنان في الفترة نفسها، وكذلك بالنسبة لتأخر ظهورها.

أعراض-علامات-تسنين-الأطفال


في حالات نادرة، يولد أطفال لديهم سنة في منتصف الفك غالباً، وتحدث هذه الحالة مرة واحدة بين كل 2000 - 3000 مولود جديد حول العالم، لكن هذه السنة قد تكون مشوهة، وهي يمكن أن تكون عادية ويُمكن أن تكون جزء من مجموعة أعراض أخرى تشكل إحدى متلازمات التشوهات الخلقية.


في حالة ولادة الطفل بسِنّة مشوهة، تكون في الغالب ملخلخة وغير ثابتة في مكانها لذلك يقرر طبيب الأطفال تكليف طبيب الأسنان بخلعها لتجنب انخلاعها تلقائياً وبلع الرضيع لها وربما تصل إلى قصبته الهوائية وتسد الرئة.


ما أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال؟

يجب التنويه إلى أن أعراض التسنين تظهر على الأطفال قبل ظهور الأسنان بالفعل بعدة أيام، وتنشأ الأعراض نتيجة تأثر الفك واللثة بخروج الأسنان من خلالهما وتكون الأعراض والعلامات كالتالي:


  • الترييل: تزايد إفراز اللعاب وخروجه من جانبي الفم (ريالة كما يسميه البعض)
  • التهيُّج: يصبح الطفل مثاراً طول الوقت ويبكي بدون أسباب، كما إنه لا يستطيع النوم ليلاً بسبب ألم اللثة
  • رفض الأكل: يرفض الطفل الطعام لأنه يسبب له ألماً عندما يلامس اللثة
  • تكرار وضع اليد في الفم والقرقضة
  • طفح جلدي: يظهر طفح بسيط حول الفم ويحدث بسبب الترييل
  • حك الخد والأذن: يواصل الطفل حك خدوده والمنطقة حول أذنه بسبب الألم المسمع من الأسنان
  • احمرار الخدود: نتيجة تكرار حك الطفل لهم
[مهم] يجب أن ننوّه إلى أن الأعراض التالية ليست من ضمن أعراض التسنين، وإذا حدثت يجب أن تستشير الأم الطبيب لتحديد السبب:

  • ارتفاع درجة الحرارة: رغم شيوع هذا الاعتقاد بين الأمهات والجدات، إلا أن الدراسات والأبحاث لم تتوصل إلى وجود 
    أي علاقة بين التسنين وارتفاع درجة الحرارة، لكن ربما تحدث الحمى بسبب عدوى فيروسية تصادف حدوثها في نفس توقيت التسنين.
  • الإسهال والكحة ورشح الأنف
  • الطفح الجلدي المنتشر عبر أجزاء الجسم
  • استمرار التهيج وعدم استقرار الطفل لفترة طويلة

ما ترتيب ظهور الأسنان؟

الجدول التالي يوضح ترتيب نمو الأسنان بانواعها (قواطع، أنياب وضروس) بالنسبة لعمر الطفل بالشهور:


الأسنان موعد الظهور
القواطع المركزية (في المنتصف) في عمر 6-12 شهرا
القواطع الجانبية 9-16 شهر
الأنياب 16-23 شهر
الأضراس الأولى في عمر 13-19 شهر
الأضراس الثانية 22-24 شهر

تلك تُسمى الأسنان المؤقتة، بعد ذلك، في عمر 6-12 سنة، تضمر جذور ال20 سنّ السابق ذكرها في الجدول، لتنمو بدلاً منهم 32 سن بالغ دائمة.

أما الضروس الثالثة (ضرس العقل) فإنه لا توجد له نسخة مؤقتة، ويبدأ ظهوره من منتصف وحتى نهاية فترة البلوغ، وقد يتسببا في إحداث زحمة أسنان وبعض الألم لذلك قد يُضطر الأطباء إلى خلعهم.

كم تبلغ مدة التسنين (كم تستغرق من الوقت)؟

في الغالب يعاني الأطفال لعدد من الأيام قبل ظهور الأسنان فعلياً وذلك جراء خروج السن من خلال اللثة، لكن المدة التي تستغرقها الأسنان في الظهور تختلف من طفل إلى آخر.

الأنياب هي الأكثر تسبباً في الألم وتهيج الأطفال نظراً لطبيعتها وشكلها الحاد.

كيف يمكن تخفيف ألم التسنين؟

مع اتجاه الكثير من الآباء إلى استخدام المرطبات والمسكنات الموضعية، فإن الدراسات الرسمية لم تجد لها نفعاً، كما أن منظمة الأغذية والأدوية الأمريكية FDA أصدرت تحذيراً في الولايات المتحدة يطلب بمنع استخدام أي أدوية موضعية تحتوي مادة benzocaine للأطفال مثل عقار "Oragel" وأشباهه.

ويجب العلم أن benzocaine هو المادة الفعالة في الكثير من مستحضرات علاج التسنين والأدوية بكل أشكالها (الجل والبخاخ وحتى أقراص الاستحلاب) والتي تُباع في الصيدليات بدون وصفة طبية، وقد وجد العلماء ارتباطا بينه وبين مرض "ميتهيموغلوبينية الدم" الذي يجعل كرات الدم الحمراء غير قادرة على حمل الأكسجين، وهو مرض نادر لكنه خطير جداً.

بعض الأدوية التي يُمكن إعطاؤها للطفل لتخفيف ألم التسنين:

بدلاً من المسكنات الموضعية، يمكن أن يوصف للطفل مسكن ألم عام عن طريق الفم مثل البارامول أو البروفين أو بدائلهما، مع العلم أنه ممنوع إعطاء الأطفال "بروفين" وبدائله قبل بلوغهم عمر ال6 أشهر.

يُنصح بعدم استعمال المسكنات إلا إذا دعت الحاجة، كما يُنصح بتقليل فترة استخدامها قدر الإمكان.

وصفات منزلية لعلاج مشاكل التسنين

المحافظة على نظافة الفم ومحاولة تدليك اللثة المتورمة يُساعد في تخفيف الألم، بالإضافة إلى ما يلي:

  •  عنصر الفلور (Fluoride) مهم جداً لنمو الأسنان كما يقلل من مشاكل التسنين ويمنع تكون كهوف بين الأسنان.
  • إذا لم يكن تركيز الفلورايد كافياً في مياه الشرب، يمكن مناقشة طبيب الأسنان في إمكانية إعطاء الطفل مستحضرات الفلورايد، مع مراعاة عدم تخطي الحد المسموح منه حتى لا تُصبغ به أسنان الطفل.
  • الدراسات الحديثة استنتجت أن إعطاء الأم مكملات تحتوي فلورايد أثناء الحمل لا يُجدي نفعاً للجنين.
  • منع إعطاء الأطفال أشياء يُمكنهم قرقضتها بأسنانهم على السرير
  • منع الأطعمة المصنعة التي تحتوي على سكريات عالية مثل الحلوى والشوكولاتة

المراجع

Dr.Tamer Mobarak
Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة

تعليقات