القائمة الرئيسية

الصفحات

أمراض الغدة الدرقية: قصور وفرط نشاط | فهم الأعراض والعلاج

 الغدة الدرقية تفرز هرمونات تلعب دوراً مهماً في تنظيم عمل عدد من أجهزة الجسم، عندما يحدث خلل في إفراز تلك الهرمونات سواء بالزيادة أو بالنقصان، يرتبك اداء تلك الأجهزة وهو ما ينتج عنه أمراض الغدة الدرقية مثل القصور (الكسل)، وفرط النشاط (زيادة الإفراز) أوالتهاب الغدة.


ما الغدة الدرقية؟ هي عضو صغير على شكل فراشة يتمركز في الجزء السفلي من العنق (الرقبة) تقع فوق القصبة الهوائية، والدرقية غدة صماء تفرز هرموناتها إلى الدم مباشرةً لتصل إلى جميع أجزاء الجسم، تلك الهرمونات تنظم العديد من العمليات في جسمك، أهمها تنظيم إنتاج الطاقة وحرق الغذاء وضبط حرارة الجسم.


ما وظيفة الغدة الدرقية؟

كما ذكرنا، وظيفة الغدة الدرقية هي إنتاج الهرمونات التي تتحكم في عملية الأيض (حرق الغذاء لإنتاج الطاقة)، هذه الطاقة الناتجة مهمة وأساسية لعمل أجهزة الجسم المختلفة.


تفرز الغدة الدرقية هرمون "ثيروكسين" في شكلين: T4 الذي يحتوي 4 ذرات يود، وT3 الذي يحتوي 3 ذرات يود، ووظيفة هذين الهرمونين هي ضبط استهلاك الخلايا للطاقة، وبالتالي كلما كانت كمية الهرمون طبيعية كلما كانت عملية إنتاج واستهلاك الطاقة منضبطة.


عمل الغدة الدرقية تتحكم به وتشرف عليه غدة أخرى هي الغدة النخامية الموجودة في الجمجمة أسفل المخ، والنخامية هي التي تضبط كمية الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية عن طريق هرمونها المتحكم TSH أو "منشط الغدة الدرقية".


من الأكثر عرضة للإصابة بأمراض الغدة الدرقية؟

في العموم، يُمكن أن يتأثر أي شخص بأمراض الدرقية مهما اختلف الجنس والعمر أو العِرق، حتى حديثي الولادة يُمكن أن يُصابوا بهذا المرض، لكن يوجد أشخاص وفئات تصنيفية أكثر عُرضة لأمراض الغدة الدرقية من غيرهم، مثل:


  • النساء أكثر عُرضة للإصابة بأمراض الغدة الدرقية من الرجال بحوالي 5-8 أضعاف
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي لأمراض الغدة الدرقية هم أكثر عُرضة للإصابة بها من غيرهم، خصوصاً للأقارب من الدرجة الأولى
  • إذا كنت مصاباً بأحد الأمراض التالية فأنت أكثر عُرضة لاضطرابات الغدة الدرقية: الأنيميا الخبيثة، مرض السكر النوع الأول، الذئبة الحمراء، نقص إفراز الغدة الكظرية، التهاب المفاصل الروماتويدي أو متلازمة تيرنر
  • إذا تناولت أدوية تحتوي كمية كبيرة من اليود مثل عقار amiodarone
  • إذا كان عمرك أكثر من 60 عاماً، خصوصاً النساء
  • إذا كنت قد عولجت من أحد أمراض الغدة الدرقية من قبل، مثل العلاج بالإشعاع او الاستئصال للأورام السرطانية للغدة الدرقية

ما أسباب أمراض الغدة الدرقية؟

أهم مرضين للغدة الدرقية هما القصور (نقص إفراز الهرمونات) وفرط النشاط (زيادة الإفراز مع تضخم الغدة كما بالصورة)، وكلاهما ينتج عن أسباب تؤثر في طريقة أداء الغدة لوظيفتها، ولكل منهما أسبابه الخاصة.
مرض-الغدة-الدرقية-جويتر


أسباب قصور الغدة الدرقية (الكسل / الخمول)


  • التهاب الغدة الدرقية: يتسبب الالتهاب في تضخم الغدة ويؤدي إلى نقص إفراز هرمون الثيروكسين.
  • مرض هاشيموتو: هو مرض مناعي فيه تهاجم مناعة الجسم خلايا الغدة الدرقية وتدمر أجزاء منها، ما يتسبب في نقص إفرازاتها، ويتميز بعدم وجود ألم.
  • التهاب الدرقية بعد الولادة: هذا يحدث في 5% من النساء بعد الولادة مباشرةً، وغالباً ينتهي وتُشفى بعد فترة تلقائياً.
  • نقص اليود: يُستخدم اليود في تصنيع هرمونات الغدة، ونقصه يُسبب قصوراً، وهي حالة منتشرة في العديد من البلاد الفقيرة، وقد حاولت الدول التغلب عليها عن طريق إضافة اليود إلى ملح الطعام بنسب معينة.
  • توقف نشاط الغدة: بعض الأطفال يولدون والغدة الدرقية لديهم غير صالحة للعمل ولا تفرز هرمونات، وهو مرض يصيب مولود من بين كل 4000 مولود، ومن المهم اكتشافه مبكراً لأنه لو لم يُعالج فإن الطفل سيصبح متخلفاً من الناحية العقلية والبدنية. لذلك يُجرى تحليل الغدة بعد الولادة مباشرة (من كعب قدم المولود) لرصد المرض مبكراً في حالة وجوده.

أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية (زيادة الإفراز)

  • مرض جريفز: في حالة "Graves' disease" يزداد نشاط الغدة الدرقية فتنتج كميات كبيرة زائدة من الهرمونات، كما يزداد حجم الغدة وهو ما يُطلق عليه "الجويتر التسممي".
  • العقيدات الغدية: في بعض الأحيان تتكون كتل صغيرة من نسيج الغدة الدرقية بداخلها تُسمى "عقيدات"، هذه العقيدات تفرز كميات زائدة من هرمون الثيروكسين ما ينتج عنه فرط نشاط الغدة. ويُمكن أن تكون عقيدة واحدة أو عقيدات متعددة فيما يُطلق عليه "الجويتر العقدي التسميي المتعدد".
  • التهاب الدرقية: يمكن أن يكون مؤلماً أو صامتاً (بدون ألم)، وفي هذه الحالة تفرز الغدة كل كمية الهرمون التي كانت مخزنة، وهي حالة مؤقتة قد تستمر لبضع أسابيع أو شهور فقط.
  • زيادة اليود: إذا تناول الشخص كميات كبيرة من اليود فإنها تتركز في الغدة الدرقية وتستهلكها لإنتاج كميات كبيرة من الثيروكسين الزائد عن الحاجة، ويتواجد اليود في بعض الأدوية مثل دواء القلب "أميودارون" وأدوية علاج السعال (الكحة).

ما أعراض قصور الغدة الدرقية؟

القصور يعني نقص إفراز هرمون الثيروكسين، ويُمكن أن يشك الطبيب في إصابتك بكسل أو خمول أو قصور الغدة الدرقية إذا كان لديك الأعراض التالية أو بعضها:

  • إجهاد دائم وخمول: يشعر المريض بالخمول والتعب دائماً حتى دون أن يُمارس أي نشاط
  • عدم تحمل الطقس البارد: نقص إنتاج الطاقة يؤدي إلى نقص إنتاج الحرارة في الجسم، مما يجعل المريض يشعر بالبرد حتى إن لم يكن الجو بارداً.
  • زيادة الوزن: يُلاحظ المريض زيادة وزنه باضطراد دون أن تزيد كمية الطعام الذي يتناوله، والسبب هو نقص هرمون الثيروكسين الضروري لعملية التمثيل الغذائي لإنتاج الطاقة
  • النسيان المتكرر: تزايد حالات نسيان المريض للأحداث والأشياء عموماً لدرجة مرضية
  • اضطراب الدورة الشهرية: تلاحظ النساء زيادة عدد مرات نزول الدورة الشهرية عن المعتاد، مع زيادة كميات النزيف في كل مرة
  • تغيُّر نوعية الشعر: حيث يُصبح الشعر جافاً وأكثر خشونةً
  • خشونة الصوت 
  • تساقط الشعر بنسبة أكبر من المعتاد

ما أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية؟

فرط النشاط هنا المقصود به هو زيادة إفراز هرمون الثيروكسين، والذي ينتج عنه الأعراض التالية:

  • تكرار نوبات القلق والتهيج والعصبية غير المبررة
  • عدم تحمل الطقس الحار: وهذا على عكس القصور، يرجع إلى زيادة الأيض ما يؤدي إلى زيادة  إنتاج الطاقة وبالتالي زيادة الحرارة الناتجة في الجسم، لذلك يشعر المريض بالحر حتى في الشتاء
  • اضطراب النوم: يُعاني المريض من الأرق وعدم القدرة على النوم بطريقة طبيعية نتيجة فرط نشاط الجسم
  • فقدان الوزن: يلاحظ المريض تناقص وزنه بصورة مستمرة حتى مع زيادة كميات الطعام التي يأكلها والسبب يرجع إلى زيادة عمليات الأيض وحرق كميات غذاء أكثر من الطبيعي
  • تضخم الغدة الدرقية: ويظهر ذلك واضحاً في عنق المريض (الرقبة)، حيث تظهر كتلة متضخمة تتحرك لأعلى وأسفل مع عملية البلع
  • ضعف عام وارتعاش: يعاني المريض من ضعف عام في العضلات مع تكرار ارتعاش الأطراف
  • اضطراب الدورة الشهرية: تلاحظ النساء عدم انتظام الدورة حتى أنها يُمكن أن تتوقف تماماً لفترات طويلة
  • اضطرابات النظر: حدوث زغللة بشكر متكرر مع ظهور مشاكل في النظر عموماً

كيف يمكن تشخيص أمراض الغدة الدقية؟

رغم أن أعراض أمراض الغدة الدرقية تبدو قوية وظاهرة، إلا أنها للأسف تتشابه مع أعراض بعض الأمراض الأخرى والحالات مثل الحمل، لذلك فإن بعض الحالات، خصوصاً تلك التي لا يحدث فيها تضخم للغدة، تحتاج للمزيد من الفحوصات للتشخيص.

بعد الفحص الطبي، ربما يطلب الطبيب بعض التحاليل والآشعة التالية لتأكيد التشخيص:

  • تحليل وظائف الغدة الدرقية (T3, T4, TSH): هو التحليل الأهم والأكثر طلباً إذ يمكن من خلاله تشخيص قصور الغدة أو فرط النشاط بالإضافة إلى إمكانية تحديد السبب إن كان من الغدة نفسها أم من الخارج (مثل أورام الغدة النخامية). يُمكنك معرفة مزيد من التفاصيل عن هذا التحليل بالدخول إلى المقال من خلال النقر على اسم التحليل.
  •  اختبار الكالسيتونين: يُستخدم لتشخيص أمراض الجزء النخاعي من الغدة الدرقية مثل الأورام السرطانية والحميدة التي تفرز هرمون الكالسيتونين.
  • تحليل الأجسام المضادة للغدة الدرقية: هي تحاليل إضافية يلجأ إليها الطبيب في حالات معينة معينة للوصول إلى تفاصيل أكثر عن سبب المرض، خصوصاً في الحالات المقاومة للعلاج التقليدي.
  • مسح الدرقية (Thyroid scan): يُطلب في بعض الأحيان خصوصاً عند الشك في وجود عقيدات مسببة لفرط نشاط الغدة.
  • آشعة تلفزيونية: قد يطلب الطبيب إجراء آشعة بالموجات فوق الصوتية على الغدة الدرقية لتحديد حجم وشكل الغدة وإمكانية وجود أي مرض ظاهر فيها، وتُجرى تلك العملية في أي مركز آشعة.
مع العلم أن تحاليل وفحوصات الغدة الدرقية لا تحتاج إلى إجراءات أو تعليمات خاصة قبل إجرائها، حيث لا يُطلب من المريض الصيام أو شرب الماء بكثرة أو أي إجراء إضافي.

ما علاج أمراض الغدة الدرقية؟

الهدف من العلاج في هذه الحالات عموماً هو استعادة نمط إفراز هرمونات الغدة الدرقية (خصوصاً الثيروكسين) بحيث يُصبح ضمن الحدود الطبيعية المناسبة لعمل أجهزة الجسم المختلفة.

بالتالي إذا كان المريض يُعاني من قصور الدرقية، توصف له أدوية تزيد من إفراز الغدة أو أدوية معوضة للهرمون (بديل هرمون مصنع كيميائياً)، أما إن كان يعاني من فرط نشاط الغدة، فإن الطبيب يصف له أدوية تقلل من إفراز الغدة أو تعاكس نشاط الهرمون فيصبح المنتج النهائي كميات طبيعية من الهرمون.

والتالي تفاصيل علاج كل حالة على حدة:

أدوية مضادة لهرمون الثيروكسين لعلاج فرط نشاط الدرقية

  • أدوية مثبطة للغدة الدرقية: تمنع الغدة نفسها من إنتاج هرمون الثيروكسين أو تقلل إفرازها بمعنى أدق (حسب الجرعة)، وأمثلة تلك الأدوية "بروبيل ثيوراسيل" (propylthioracil) و"ميثيمازول" (methimazole).
  • اليود المشع: يعمل اليود المشع على تدمير بعض خلايا الغدة الدرقية ليمنعها من إنتاج كميات زائدة من هرمون الثيروكسين.
  • مضادات بيتا: مثل "إنديرال"، تلك الأدوية تُستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب وأمراض أخرى، لكنها هنا تُستخدم لعلاج أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، لكنها لا تقلل إفراز الهرمونات ولا تُثبط الدرقية، هي فقط تخفف الأعراض.
العلاج الجراحي:
هذا هو الحل الدائم لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية، عن طريق استئصال العقيدات المشعة، إو استئصال أجزاء من الغدة نفسها لتقليل نسبة الخلايا المفرزة للهرمون.

في حالة الاستئصال الكامل للغدة، يتعاطى المريض بديل هرمون الثيروكسين لبقية حياته.

جراحة استئصال الغدة الدرقية مشتركة بين أطباء الأنف والأذن والحنجرة وأطباء الجراحة العامة أيضاً.

أدوية علاج قصور (كسل) الغدة الدرقية

في هذه الحالة، يُوصف للمريض هرمون بديل للثيروكسين يُصنّع كيميائياً بواسطة شركات الأدوية ليحل محل الهرمون الأصلي.

أشهر دواء لقصور الدرقية هو "L-thyroxine" وهو يوصف بجرعة مناسبة حسب توجيهات الطبيب.

هل يؤثر قصور الغدة الدرقية على الحمل؟

نعم، يُمكن أن يؤدي كسل الغدة الدرقية إلى الإجهاض وموت الجنين وتسمم الحمل أو الولادة المبكرة، بالإضافة إلى ولادة طفل مريض بقصور الدرقية وهو ما يؤثر على نموه العقلي والبدني ما لم يُعطى العلاج المناسب.

المراجع

Dr.Tamer Mobarak
Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة

تعليقات