فطريات الفم بالتفصيل: أسباب وأعراض، علاج ووقاية

 فطريات الفم هي عدوى فطرية تصيب أنسجة الفم وفي أغلب الحالات يكون الفطر المتسبب فيها هو فطر كانديدا الأبيض (Candida albicans)، وهي عدوى شائعة في الأطفال الرُضّع وفي كبار السن، كما يزداد حدوثها في حالات ضعف المناعة سواء في عضو معين أو في كامل الجسم.


ورغم أن فطر الكانديدا من الجراثيم التي تعيش كمستعمرات بصورة طبيعية في الجهازين الهضمي والبولي للإنسان دون مشاكل، إلا أنه قادر على إحداث التهابات في الأغشية المخاطية لهذين الجهازين، خصوصاً في أوقات ضعف المناعة أو تناول أدوية مثبطة للمناعة.

فطريات-الفم


تتراوح نسبة وجود مستعمرات فطر الكانديدا في الأطفال والبالغين الأصحاء بين 40% و70% مع ملاحظة نسبة انتشار أكبر في الأطفال الذين يعانون تسوس الأسنان وكبار السن الذين يستخدمون أطقم الأسنان [مرجع 1]، وتزيد أيضاً في مرضى السرطان الذين يتلقون العلاج الإشعاعي (70% من الحالات) والعلاج الكيماوي (50%) ومرضى الإيدز (90%) والسكر.


ما أسباب فطريات الفم؟

معظم حالات فطريات الفم سببها فطر الكانديدا الأبيض كما ذكرنا، وهو عبارة عن فطر ثنائي الشكل يتكون من خلايا خميرية كروية أو بيضاوية، أو يوجد على شكل خيوط طولية ممدودة وهي القادرة على اختراق الأغشية المخاطية لأنسجة الفم والجهاز الهضمي والجهاز البولي.


نسبة قليلة من الحالات يكون السبب فيها فصائل بديلة من الفطريات مثل "كانديدا جلابراتا" و"كانديدا تروبيكاليس" و"كانديدا باراسيلوزيس" و"ك. جليرموندي" و"كانديدا كروسي" و"كانديدا دبلينيسيس" ومؤخراً اكتُشفت فصيلة "كانديدا أوريس". [مرجع 2]


في المرضى الذين يعانون نوبات متكررة من فطريات الفم، يمكن أن تتغير الفصيلة في كل مرة ويمكن أن تظهر فصائل جديدة أيضاً، ومع الوقت والتكرار تصبح العدوى الفطرية للأسف مقاومة للعلاج بالمضادات المعروفة. [مرجع 3]


كيف يحدث الالتهاب الفطري؟

يفرز فطر الكانديدا إنزيماً يسمى "محلل البروتينات" (Protease) الذي يساعده على اختراق الجدران الخلوية والوصول إلى داخل الخلايا، لكن قدرة الفطر على تكوين مستعمرات في أنسجة الفم لا تحدث إلا في وجو قصور في الجهاز المناعي سواء في الفم أو في الجسم ككل.  

التهاب فطري بالفم - فطريات


ما أعراض فطريات الفم؟

في بداية المرض، قد لا تُسبب فطريات الفم أية أعراض، لكن مع تفاقم العدوى تظهر بعض أو كل الأعراض التالية:


  • ظهور بقع بيضاء أو صفراء على الحدار الداخلي للفم أو الخدين من الداخل، أو على اللسان أو اللوز أو اللثة وحتى الشفاه
  • نزيف بسيط إذا تحولت البقع إلى قشور
  • حرقان أو ألم في الفم
  • الإحساس بشيء يشبه قطعة القطن داخل الفم
  • جفاف وتشقق الجلد في زوايا الفم
  • صعوبة في الأكل والبلع
  • الشعور بمذاق سيء في الفم
  • ضعف أو فقدان حاسة التذوق
  • احمرار وتهيج وألم تحت أطقم الأسنان في كبار السن
فطريات الفم - اللسان


في بعض الحالات النادرة، يمكن أن تؤثر فطريات الفم على المريء إذ أن نفس الفطريات التي تسبب التهابات في الفم يمكنها أن تسبب نفس المشاكل في أجزاء أخرى من الجسم. هذا يحدث عادةً في مرضى السرطان ومن يتلقون العلاج الكيماوي ومرضى نقص المناعة في العموم.

بالنسبة للرُضّع: بالإضافة إلى ما سبق، فإن الطفل يمكن أن يعاني صعوبة في الرضاعة ويكون كثير البكاء ومتوتر أغلب الوقت.

بالنسبة للأمهات المرضعات: يمكن أن تكون الأم مصابة بفطريات في الثدي وتنقلها للرضيع، وفي هذه الحالة تظهر على الأم الأعراض التالية:
  • تكون الحلمات محمرّة كثيراً وحساسة وتميل المرأة للهرش فيها (الحكة)
  • الهالة الغامقة حول الحلمة تكون في الغالب لامعة ومشققة أو مائلة للتقشر
  • ألم غير معتاد أثناء الإرضاع، مع وجود ألم في الحلمات بين الرضعات
  • الشعور بألم يشبه الطعن في الثدي نفسه

ما العوامل المساعدة على حدوث فطريات الفم؟

توجد بعض العوامل المهيئة لحدوث عدوى فطريات الفم، ويُقصد بالعوامل المُهيئة أو المساعدة تلك الأسباب التي تجعل شخصاً ما أكثر عُرضةً للإصابة بفطريات الفم من غيره، وتشمل ما يلي:

  • ضعف المناعة: وهذا يفسر سبب شيوع فطريات الفم في الرُضّع وكبار السن، إذ إن مناعتهم تكون أضعف من أقرانهم، وتوجد أدوية تسبب ضعف المناعة (مؤقتاً) مثل الكورتيزون ومشتقاته والعلاج الكيماوي، وفي حالات نقل الأعضاء. كما أن الفطريات في العموم يطلق عليها طبياً لفظ "ميكروبات انتهازية" ويُقصد به أنها في الظروف العادية لا يمكنها أن تسبب المرض، لكنها تنتهز فرصة ضعف المناعة لأي سبب حتى تهاجم الأنسجة.
  • مرض السكر: عند مري السكر الذي يهمل في تناول العلاج والنظام الغذائي أو الذي لا يعرف أنه مريض سكر تزداد نسبة الإصابة بفطريات الفم بسبب ضعف المناعة وأيضاً بسبب تواجد كميات كبيرة من الجلوكوز في الدم وهي تشجع الفطريات على مهاجمة الأنسجة.
  • فطريات المهبل: نفس الفطر المسبب لالتهابات المهبل يمكن أن ينتقل من الأم إلى الطفل أثناء الولادة ويسبب فطريات بالفم.
  • الأدوية: بعض الأدوية مثل الكورتيزون سواء الأقراص أو الشراب أو الاستنشاق، بالإضافة إلى المضادات الحيوية واسعة المدى التي تحدث اضطراباً في التوازن الحيوي للميكروبات الموجودة بالفم بشكل طبيعي، يمكن أن تؤدي إلى زيادة نسبة حدوث الالتهاب الفطري للفم.
  • عوامل أخرى: مثل ارتداء أطقم الأسنان عند كبار السن خصوصاً في الفك العلوي، وأيضاً حالات جفاف الفم.
غشاء-فطري-بالفم


كيف يمكن الوقاية من الالتهاب الفطري بالفم؟

في حال كنت تتعرض لنوبات متكررة من الالتهاب الفطري للفم، فإن الإجراءات التالية يمكنها أن تساعدك على تقليل أو منع تلك النوبات:

  • تنظيف الفم قبل وبعد تعاطي الأدوية: إذا كنت مضطراً لتعاطي الكورتيزون المستنشق (مرضى الربو والحساسية)، فيُفضل أن تغسل فمك جيداً وربما أسنانك بعد تناول العلاج.
  • غسل الأسنان مرتان يومياً مع التنظيف بالخيط.
  • بالنسبة لأطقم الأسنان: يُنصح بإزالة الطقم من فمك أثناء النوم، وعند إعادة تركيبه ينصح بالتأكد من ملائمته ليكون في مكانه بإحكام، واستشر طبيب الأسنان عن أفضل طريقة لتنظيف الأطقم.
  • الانتباه للطعام وتقليل المأكولات والمشروبات التي تحتوي كميات كبيرة من السكر.
  • ضبط مستوى السكر في الدم والالتزام بالتعليمات الغذائية مهم للغاية لمرضى السكر.
  • تفادي جفاف الفم، ومعالجته في أسرع وقت حال حدوثه.
  • الإسراع في علاج فطريات المهبل.

ما علاج فطريات الفم؟

الهدف الأساسي من العلاج هو إيقاف الانتشار السريع للفطر، ثم تقليل معاناة المريض وتسهيل تناوله للطعام، لكن الخطة العلاجية تختلف باختلاف عمر المريض وحالته الصحية العامة وسبب العدوى.
القضاء على السبب يمنع ارتجاع المرض في المستقبل.

يمكن أن يصف الطبيب أحد مضادات الفطريات الموضعية وهي تأتي بأكثر من شكل مثل أقراص الاستحلاب التي تذوب في الفم، أو السوائل أو الرش، أم في حال فشل العلاج الموضعي، فإن الطبيب قد يضطر إلى وصف الأقراص.

تشمل أبرز مضادات الفطريات ما يلي:
  • ديفلوكان (Diflucan)، المادة الفعالة: فلوكونازول (fluconazole) أقراص عبر الفم
  • كلوتريمازول (clotrimazole) تتوفر منه أقراص للاستحلاب
  • نستاتين (NYSTATIN) يتوفر منه كريم ومرهم ودواء شراب بالإضافة إلى اللبوس المهبلي
  • إيتراكون (ITRACON) المادة الفعالة هي "itraconazole" ويتوفر على شكل كبسولات
  • أمفوتريسين-ب (Amphotericin B): هذا العقار يُستخدم فقط لعلاج الحالات الخطيرة المتقدمة وله آثار جانبية خطيرة.

 وصفات لعلاج فطريات الفم في المنزل

يمكن أن ينصحك الطبيب ببعض الإجراءات المنزلية للمساعدة في علاج الالتهاب الفطري في الفم أو لمنع اترداده بعد العلاج.

تشمل النصائح المنزلية الاهتمام بنظافة الفم والأسنان وتنظيف أطقم الأسنان كما سبق الشرح في باب "الوقاية" أعلاه.

بالإضافة إلى إجراءات الوقاية، يمكن أن ينصحك الطبيب ببعض الوصفات المنزلية المساعدة مثل:

  • المضمضة بالماء المملح الدافيء: تُضاف ملقة ونصف من الملح على كوب ماء دافيء، ثم يتم المضمضة بها ثم بصقها وعدم ابتلاعها.
  • استخدام ستائر الرضاعة: للأمهات المرضعات، إذا كنتِ مصابةً بالالتهاب الفطري في الثدي أو كان الرضيع مصاباً بالفطريات، يُنصح باستعمال الستائر لمنع انتقال الفطريات إلى الملابس لكِ أو للطفل. يُنصح باستعمال الستائر التي لا تحتوي حواجز بلاستيكية لأنها تساعد على نمو الفطريات.
  • الحرص على ارتداء حمالات صدر نظيفة وتغييرها يومياً.

أمثلة روشتة علاج الالتهاب الفطري في الفم

الخط الأول للعلاج في الحالات البسيطة 

- ميكوناز جل بالفم 2%: يستخدم مرة واحدة يومياً لمدة أسبوعين.

أو ميكوناز 2% مسحوق رذاذ بنفس الجرعة.


في حال عدم كفاية العلاج الموضعي، سيضطر الطبيب لوصف أقراص (حبوب) للعلاج العام يختارها مما يلي:

- فلوكورال كبسولات 150 مج، أو:

- إيتراكون كبسولات 100 مج، أو:

- كيتوكونازول 2 مج أقراص قرص يومياً لمدة أسبوعين.

 المراجع

Dr.Tamer Mobarak
كاتب المقال : Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق