رأرأة العين: تعريف، أسباب، أنواع، تشخيص وطرق علاج


تعريف رأرأة العين: هي حركة لا إرادية للعين (تكون إرادية في حالات نادرة جداً) تؤدي لانحراف الأعين بعيداً عن مجال الرؤية ثم بعد ذلك تعود العين لوضع الراحة المركزي وهي تُكتسب في مراحل الطفولة المبكرة أو أية مراحل عمرية، وتسمى أيضاً اعتلال "العين الراقصة" وبالإنجليزية تُسمّى "Nystagmus"وأيضاً يُطلق عليها "ترجرج الحدقة الاضطراري".

ويمكن أن تكون الرأرأة سريعة أو بطيئة أو خليط بينهما، ويمكن أن تكون مستمرة أو متقطعة مع وجود محفزات وضعية (تتأثر بتغيير وضعية الرأس).
رأرأة العين


تصنيف وأنواع الرأرأة

أ. رأرأة طبيعية (فسيولوجية/وظيفية)
ويكون فيها طور الحركة السريعة متجهاً ناحية الداخل (اتجاه المركز).

بـ. رأرأة مرضية (باثولوجية)، ويمكن تقسيمها إلى ثلاثة أقسام فرعية:

  1. النوع البصري: سواء حركة دائريية أو حركة تُشبه بندول الساعة
  2. النوع الدهليزي: نسبة إلى دهليز الأذن الداخلية والعصب الخاص به ويكون دائماً له طور سريع وطور بطيء
  3. النوع المركزي: يكون السبب مركزياً (المخ) ويكون شكله عمودياً دائماً

أسباب رأرأة العين

الرأرأة في حديثي الولادة تظهر غالباً بعد الولادة بثلاثة أشهر وتتميز حركتها بأنها عرضية وتكون مرتبطة ببعض الاضطرابات الأخرى مثل مرض المهق، غياب قزحية العين، المياه البيضاء الخلقية وضعف تطور العصب البصري.

الأطفال من عمر 6 أشهر وحتى 3 سنوات يصابون بنوع خاص من الرأرأة وهو يخف تلقائياً بدون تدخلات علاجية بين عمر 2-8 سنوات.

الأسباب المكتسبة (غير الخلقية) للرأرأة يجب البحث عنها إذا ظهرت الرأرأة متأخرة بعد أن كانت العين طبيعية.

الأسباب الأخرى والعوامل المساعدة لحدوث رأراة العين تشمل ما يلي:
  • عدم نضج وتطور حركة العين الطبيعية للجنين في الرحم أو في شهوره الأولى بعد الولادة لأسباب غير معلومة
  • مرض المهق
  • الدرجات الشديدة من عيوب الإبصار مثل قصر النظر واللانقطية (Astigmatism)
  • المياه البيضاء الخلقية
  • التهاب الأذن الداخلية
  • تعاطي الأدوية المضادة للصرع
  • بعض أمراض الجهاز العصبي المركزي (أمراض المخ والحبل الشوكي)

أعراض رأرأة العين

تشمل الأعراض العامة والمصاحبة لاضطراب رأرأة العين ما يلي:
  • حركات لا إرادية للعين
  • يمكن أن تكون الحركات في عين واحدة أو في كلا العينين
  • يرى المريض الأشياء مهزوزة أو غير واضحة
  • خساسية للضوء
  • صعوبة في الرؤية الليلية
  • دوخة وفقدان للاتزان

علامات وتشخيص رأرأة العين

يستطيع الطبيب تشخيص رأرأة العين وتحديد نوعها بالطرق التالية:

  • ملاحظة الرأرأة نظرياً عبر النظر للعين المصابة.
  • الكشف بواسطة "نظارات فرينزل" لإزالة تأثير التثبيت البصري.
  • التصوير الكهربي للرأرأة وتصوير الفيديو.

1. الفحص الموضعي والبحث عن أي نوع من الرأرأة في الأوضاع التالية:

  • إختبارات وضع الثبات في أوضاع (الاستلقاء على الظهر، الرأس ناحية اليمين، الرأس ناحية اليسار، والجسم يميناً ويساراً أيضاً).
  • اختبارات وضع الحركة (اختبار ديكس هالبايك، واختبار "Roll")، وهي تستخدم لتشخيص الدوار الموضعي الانتيابي الحميد (BPPV)

2. الاختبارات الصوتية

إجراء "فالسالفا" (محاولة الزفير عند إغلاق المجرى التنفسي عن طريق إغلاق الفم والضغط على الأنف لإغلاقه ومحاولة إخراج الهواء) وتقنية الضغط على شحمة (زنمة) الأذن.

3. اختبار العين-الأذن الداخلية

 يتم إجراء اختبارين بواسطة الأخصائي:
  • اختبار نبض الرأس الأفقي
  • اختبار حدة البصر الديناميكية

فحوصات دهليز الأذن (الداخلية) لتشخيص وتحديد سبب الرأرأة

1. تصوير رأرأة العين بالفيديو

أ. الاختبار الحراري:
  • يتم إجراء الاختبار في حين يكون المريض في وضع الاستلقاء على ظهره ورأسه مائلة بمقدار 30 درجة للأعلى من الوضع الجانبي، حتى تكون القناة الجانبية للأذن في وضع عرضي.
  • في هذا الاختبار تتم استثارة الأذن اليمنى أو اليسري بواسطة هواء ساخن وهواء بارد (أو ماء) مما يسبب تغير في كثافة السائل الموجود داخل القناة الجانبية.
  • شرح اختبارات رأرأة العين
    لو تم استخدام الماء، يتم وضعها بالقناة السمعية في إحدى الأذنين بدرجة حرارة مقدارها 7 درجات أعلى/أقل من درجة حرارة الجسم.
  • يتم إيقاف الماء بعد 30 ثانية ويتم ملاحظة حدوث الرأرأة مع التأكيد على تشتيت انتباه المريض.
  • يتم تسجيل حركة العينين بالفيديو ومن خلال تحليل الفيديو يمكن تحديد وجود الرأرأة من عدمه وما  إذا كانت الرأرأة أحادية الجانب أم ثنائية. 
بـ. الاختبارات الموضعية:
 كما سبق شرحها بالأعلى لتحديد ما إذا كان السبب طرفياً أم مركزياً.
جـ. الاختبارات البصرية

2. تصوير الوضع الديناميكي بالكمبيوتر

  • تمايل وضعية الجسم مع الرأرأة اعتُبر دليلاً على وجود اضطرابات في الاتزان.
  • يمكن تسجيل هذا التمايل وتحليله عبر حساب القوة اللازمة للحفاظ على توازن الجسم وذلك بواسطة أجهزة خاصة.

3. اختبار الكُرسي الدوّار

  • الكرسي الدوّار كان يستخدم في الأساس لتحليل الاستجابة الدهليزية-البصرية (أعصاب) في القناة العرضية.
  • يتم اختبار الجانبين في الوقت نفسه.
رأرأة-العين-اختبار-الكرسي-الدوار

علاج-الرأرأة

فحوصات واختبارات أخرى 

  • مقياس سمع ومقياس الطبلة، ABR وOAE
  • صورة دم كاملة وملف الدهون ونسبة السكر في الدم، هرمونات الغدة الدرقية واختبارات الزهري.
  • آشعة مقطعية ورنين مغناطيسي على المخ لبيان الأسباب المركزية. 
المراجعNystagmus types, causes, diagnosis and management
google-playkhamsatmostaqltradent