القائمة الرئيسية

الصفحات

تحليل صورة دم كاملة (CBC)| شرح وتفسير النتائج بالتفصيل

هذا شرح شامل ومبسط لتحليل صورة دم كاملة (الرموز بالإنجليزية: Complete Blood Count وأيضاً Hemogram أو CBC with Differential) وتفسير النتائج ومعرفة ما تدل عليه والأمراض التي قد تظهر في التحليل وماذا يكشف (يُسمى أيضاً: تعداد دم كامل)، لكن في البداية نود أن نشرح لكم مكونات الدم حتى يتثنى لكم فهم ما ستقرؤنه بعد ذلك.

ما هي مكونات الدم؟

يتكون الدم من عنصرين أساسيين هما "البلازما" وخلايا الدم. البلازما هي السائل الذي تعوم فيه الخلايا (تُسمى أيضاً "مصل الدم").

تتكون البلازما من ماء وبروتينات (مثل الألبيومين والجلوبيولين والفيبرينوجين) وبعض المكونات الأخرى وتمثل البلازما حوالي 50% وأكثر من حجم الدم.

خلايا الدم هي الجزء الذي نحن بصدد شرحه في هذا المقال، وهي 3 أنواع رئيسية خلايا الدم الحمراء (RBCs) وخلايا الدم البيضاء (WBCs) والصفائح الدموية (Platelets).

يتم تصنيع خلايا الدم في النخاع الشوكي، وينظم عملية تصنيع خلايا الدم الحمراء هرمون يُسمى "إريثربويتين - erythropoietin" والذي تنتجه الكلية، وهذا الهرمون يزداد نشاطه عندما يقل مستوى الأكسجين في الدم. 

لماذا يُطلَب تحليل صورة الدم الكاملة؟

من المعروف طبياً أن صورة الدم (CBC) هو أكثر تحليل يُطلب من المرضى إجراؤه عموماً، ذلك أنه يُعطينا -كأطباء- فكرة جيدة عن الكثير من وظائف الجسم الحيوية، ويساعد في تشخيص العديد من الأمراض والاضطرابات، لكن ما هي الحالات التي يُطلب فيها تحليل الدم الكامل؟

يُطلب هذا التحليل بشكل روتيني في العديد من الحالات، وهذه بعض تلك الحالات:
  • أثناء الفحص الروتيني للاطمئنان على الصحة العامة
  • في حالات الشعور بالدوخة أو الهبوط
  • في حالة اصفرار أو بهتان لون البشرة بشكل ملحوظ (شك في أنيميا)
  • لتشخيص حالات الأنيميا الحادة
  • يُطلب للمرضى الذين يعانون من نزيف متكرر أو ظهور كدمات زرقاء بسهولة تحت الجلد
  • في العديد من الحالات التي يشك الطبيب في وجود التهاب أو عدوى معينة
  • لمتابعة المصابين بأمراض الدم وملاحظة استجابتهم للعلاج (يُطلب بشكل دوري)
  • لمتابعة مرضى الأورام الذين يتناولون العلاج الكيماوي، لرصد تأثير العلاج على النخاع (مكان تصنيع تلك الخلايا)

تفسير قراءة صورة الدم الكاملة

في أغلب المعامل يُظهر تحليل صورة الدم أرقام كل من عدد الخلايا الحمراء ونسبة الهيموجلوبين وعدد خلايا الدم البيضاء (الدم الأبيض) وعدد الصفائح الدموية والخلايا الشبكية وبعض قيم الأحجام للخلايا والهيموجلوبين، ويتم تفسيرها كالتالي:

قراءة الأنيميا والخلايا الحمراء

أ. خلايا الدم الحمراء RBCs

  • يقيس التحليل عدد كرات الدم الحمراء (Red cell corpuscles) في كل ملليمتر مكعب من الدم.
  • المعدل الطبيعي: لعدد خلايا الدم الحمراء يجب أن يكون 4.6 - 5.9 مليون خلية لكل مم في الرجال، وبين 4.1 - 5.4 مليون خلية في النساء.
  • نقص خلايا الدم الحمراء: يعني أن هناك نقص حديد (السبب الأشهر) أو فقدا ن للدم (نزيف) أو تكسير للدم أو أي سبب يُعطل وظائف النخاع الشوكي.
  • زيادة عدد خلايا الدم الحمراء: يحدث في حالات مثل مرض البولي-ثيسيميا فيرا وفي حالات نقص الأكسجين أثناء صعود المرتفعات أو لأي سبب طبي آخر، ويحدث أيضاً بعد ممارسة الرياضات القوية.

ب. الهيموجلوبين | Haemoglobin اختصاراً (Hb)

  • الهيموجلوبين (يحمور الدم) هو الجزيء المسئول عن حمل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء وهوصبغتها، ووظيفته حمل الأكسجين ونقله من الرئتين إلى أنسجة أعضاء الجسم المختلفة.
  • المعدل الطبيعي للهيموجلوبين: 14-17.5 ج/د.ل في الرجال، و12-15.3 ج/.دل في النساء
  • نقص نسبة الهيموجلوبين: يحدث في حالات الأنيميا للأسباب نفسها التي تسبب نقص عدد خلايا الدم الحمراء وأشهرها هو نقص الحديد والنزيف الداخلي.

ج. الهيماتوكريت | Hematocrit

  • يقيس نسبة حجم خلايا الدم بأنواعها مقارنةً بحجم الدم ككل (بلازما وخلايا)
  • المعدل الطبيعي: نسبة الهيماتوكريت تكون غالباً 3 أضعاف نسبة الهيموجلوبين 44-52% في الرجال و 37-47% في النساء
  • نقص نسبة الهيماتوكريت: يحدث في حالات إعطاء محاليل وريدية بكثرة وفي حالات النزيف
  • زيادة نسبة Hematocrit: يحدث في حالات الجفاف 
د. الخلايا الشبكية | Reticulocytic count:
  • هي الخلايا الحمراء قبل اكتمال نموها وتتكون في النخاع الشوكي وتستخدم لقياس وظائفه، وأيضاً لتشخيص الأنيميا التكسيرية
  • المعدل الطبيعي: 05-1.5% 
  •  زيادة عدد الخلايا الشبكية: يحدث في حالات الأنيميا التكسيرية (السبب الأهم) أو النزيف.

قراءات كريات الدم البيضاء والمناعة

صورة-دم-كاملة


خلايا الدم البيضاء (WBCs) (التي تُسمى أيضاً "كريات الدم البيضاء") هي أقل عدداً من الخلايا الحمراء، لكنها أكبر حجماً وهي تُنتج أيضاً في النخاع الشوكي، وتتمثل وظيفتها في تفعيل الاستجابة لمقاومة العدوى الخارجية وفي حالات الإصابات حيث تنتج أجسام مضادة والمواد التي تسبب الالتهاب للحد من العدوى.

المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء:  4300 - 10800 لكل مم مكعب، وفي حال كان الرقم طبيعياً، فإننا نلجأ إلى العد التفريقي (Differential count) والذي يشمل neutrophils, bands, eosinophils, monocytes و lymphocytes كما سيأتي التفصيل.

أ. الخلايا الأولية | Bands

  • هي عبارة عن خلايا مناعية من نوع "Neutrophils" لكن لم يكتمل نموها بعد، وهي تظهر في حالة وجود عدوى أو التهاب حديث.
  • المعدل الطبيعي: 0-4%
  • زيادة عدد الخلايا الأولية Bands عن الطبيعي: يعني أنه توجد حالة عدوى حالية والجسم بدأ في الاستجابة بمكونات الالتهاب في المنطقة المصابة.
  • زيادة إنتاج تلك الخلايا يطلق عليه طبياً اسم "انحراف نحو اليسار".

ب. الخلايا الحمضية | Esinophils

  • هي الخلايا المسئولة عن مقاومة الطفيليات كأولوية 
  • المعدّل الطبيعي: نسبة 0 - 7%
  • زيادة نسبة الخلايا الحمضية: يحدث في حالات الإصابة بالطفيليات (مثل الديدان والأوليات) وفي حالات الحساسية أيضاً 

ج. الخلايا القاعدية | Basophils 

  • هذه الخلايا تنشط في حالات الحساسية بشكل أكبر وتحتوي الهستامين الذي يتسبب إفرازه في ظهور أعراض الحساسية
  • المعدل الطبيعي: 0 -2% 
  • زيادة الخلايا القاعدية: في حالات فرط الحساسية وبعض الالتهابات الأخرى
  • هذه الخلايا تحتوي هيبارين أيضاً (مضاد للتجلط) ويعتقد أن لها دور في منع حدوث الجلطات في الأوعية الصغيرة والشعيرات

د. الخلايا الأحادية | تحليل Monocytes

  • هذه الخلايا وظيفتها ابتلاع الميكروب والخلايا الميتة ومخلفات عملية المناعة وتنظيف مكان الإصابة منها، وهي تصل إلى مكان العدوى خلال 5 ساعات.
  • المعدل الطبيعي: يتراوح بين 2% و8% وقد يتغير طبقاً للمصدر.
  • تزداد في حالات العدوى البكتيرية أو الفيروسية

الخلايا اللميفية | Lymphocytes

  • هي خلايا مهمة لمقاومة العدوى الفيروسية ومنها نوعان مهمان هما A وB 
  • لها دور مهم في تكوين المناعة الخلطية وتصنيع بروتينات المناعة، وأيضاً تساهم في المناعة الخلوية
  • زيادة نسبة الخلايا الليمفاوية: يعني وجود عدوى فيروسية في عضو ما في الجسم.
  • المعدل الطبيعي: 18-45%
  • نقص نسبة الخلايا الليمفية: يحدث في بعض الحالات مثل الإصابة بفيروس كورونا (Covid-19).

نتائج عوامل التجلط (الصفائح الدموية)

الصفائح | Platelets أو Thrombocytes
  • وظيفة الصفائح الدموية هي إيقاف النزيف عن طريق تكوين الجلطة التي تسد مكان النزيف، بالإضافة إلى تنشيط متوالية عوامل التجلط المختلفة.
  • المعدل الطبيعي لعدد الصفائح: 150.000 - 400.000 خلية لكل مم مكعب
  • نقص عدد الصفائح الدموية: يحدث في حالات تكرار النزف وظهور العلامات الزرقاء تحت الجلد وأمرض الدم مثل اللوكيميا
  • زيادة عدد الصفائح الدموية: ينذر بخطر حدوث الجلطات في مختلف أجزاء الجسم

المؤشرات المتوسطة

توجد بعض المؤشرات الخاصة بخلايا الدم الحمراء هي:
  1. متوسط حجم الخلية | MCV: يقيس متوسط حجم كرات الدم الحمراء ويمكن حسابه بقسمة قيمة الهيماتوكريت مضروبة في 10 على عدد الخلايا. المعدل الطبيعي: 80-100. نقص متوسط حجم الكرات يشير إلى وجود أنيميا نقص حديد أو تسمم رصاص وحالات أنيميا البحر المتوسط. زيادة حجم الكرات يشير إلى أنيميا نقص حمض الفوليك وأمراض الكبد، وبعد استئصال الطحال وفي حالات العلاج الكيماوي وكسل الغدة الدرقية.
  2. متوسط وزن الهيموجلوبين | MCH: يقيس متوسط وزن الهيموجلوبين لكل خلية دم حمراء. المعدل الطبيعي: 27-33 بيكو جرام.
  3. متوسط تركيز الهيموجلوبين | MCHC: يقيس متوسط تركيز الهيموجلوبين في كل كرة دم حمراء. المعدل الطبيعي: 32-36%. نقص هذا المتوسط يحدث في حالات أنيميا نقص الحديد وأنيميا البحر المتوسط.

إجابة أهم الأسئلة الشائعة حول تحليل CBC

1. هل تحليل CBC (صورة الدم الكاملة) يكشف السرطان؟

تكرر هذا السؤال كثيراً، وإجابته مذكورة في الشرح أعلاه لكن بدون تحديد، فتحليل تعداد الدم يُمكن أن يكف وجود بعض أنواع السرطانات لكن ليس كلها بالطبع، كما أنه لا يُعتد به وحده للتشخيص في حالات الأورام، بل يستلزم ذلك تحاليل أخرى مختلفة.

من بين الأورام التي يكشفها تحليل الدم الكامل (سي بي سي) مرض سرطان الدم (لوكيميا) وورم وسرطان النخاع الشوكي.

2. هل تحليل CBC يكشف الفيروسات؟

نعم يُمكن أن تُشير قراءة نتيجة تحليل صورة الدم إلى احتمالية وجود عدوى فيروسية، ويظهر ذلك مع زيادة عدد الخلايا الليمفاوية (Lymphocytes)، لكن لا يُمكنه تحديد نوع الفيروس ولا حتى العضو المتأثر بهذا الفيروس، لكنه يُساعد في اتخاذ قرار العلاج مبكراً، ما لم يُجر المريض فحوصات تشخيصية أخرى.

3. تحليل صورة دم CBC للحامل، ماذا يكشف؟

الكثير من أطباء النساء والتوليد يطلبون من الحوامل إجراء تحليل صورة الدم الكاملة بشكل روتيني أثناء الحمل، والهدف من ذلك هو الاطمئنان على حالة الصحية للأم والتي يمكن أن تؤثر على الجنين.

فمن المهم قياس نسبة الهيموجلوبين أثناء الحمل، ومعالجة الأنيميا إن وُجدت، وأيضاً معرفة حالة المناعة لدى الأم عن طريق قراءة عدد كريات الدم البيضاء، وإن كانت  مقبلة على ولادة قيصرية فإن من المهم معرفة حالة الصفائح الدموية المهمة في عوامل التجلط ومنع النزيف.

وجب التبيه على أن تحليل ال CBC لا يُظهر الحمل نفسه، لأن بعض النساء تظن أنه يُمكن تشخيص الحمل بواسطة هذا التحليل، وهذا خطأ وتحديد الحمل له فحص آخر مختلف تماماً.

المراجع

تعليقات

ملخص محتوى المقال