القائمة الرئيسية

الصفحات

تطعيمات الأطفال الأساسية والإضافية: مواعيد، أنواع، جدول تفصيلي

تعتبر التطعيمات هى الطريقة الأنجح والأكثر أماناً لوقاية الأطفال من الأمراض المعدية حيث توفر الوقاية للأطفال وذلك من خلال منع الإصابة بالأمراض الشديدة المعدية وحتى التي لا يتوفر لها علاج فعال مثل الكثير من الأمراض التي تسببها الفيروسات.

وتهدف التطعيمات إلى حماية الأطفال من الأمراض المستهدفة بالتطعيم، والحفاظ على الأطفال من العديد من الأمراض مثل شلل الأطفال، الحصبة، والحصبة الألمانية، والنكاف (التهاب الغدة النكافية).

ما هى التطعيمات وكيف تعمل؟

التطعيمات هى وسيلة تساعد الجسم على تكوين الأجسام المضادة ضد الميكروبات المسببة للأمراض مما يساعد على تكوين وتحفيز الجهاز المناعي للطفل.

التطعيم يساعد على تطوير المناعة من خلال محاكاة التلوث. ورغم أن هذا النوع من التلوث لا يسبب المرض، لكنه يجعل الجهاز المناعي ينتج خلايا من نوع T وأجساماً مضادة. في بعض الأحيان، بعد تلقي التطعيم، من شأن التلوث الوهمي أن يتسبب في ظهور أعراض طفيفة، مثل ارتفاع الحرارة. هذه الأعراض الطفيفة هي ظاهرة عادية ويجب توقعها وقت قيام الجسم ببناء جهازه المناعي.

لحظة اختفاء التلوث الوهمي، يبقى الجسم مع مخزون من الخلايا التائية، خلايا الذاكرة، التي تتذكر كيف تحارب المرض في المستقبل. مع ذلك، يستغرق الجسم بصورة عامة عدة أسابيع من أجل إنتاج خلايا تائية وخلايا بائية بعد التطعيم. لذلك، هناك إمكانية لشخص أصيب بعدوى مرض قبيل تلقي التطعيم أو بعد تلقيه فوراً  أن يطور أعراضاً وأن يصاب بعدوى المرض لأنه لم يكن للتطعيم الوقت الكافي لتوفير الحماية.

مما تتكون التطعيمات؟

 التطعيم عبارة عن الميكروب المسبب للمرض معالج فى صورة ضعيفة لا تسبب المرض أو فى صورة ميتة، كما أن بعض التطعيمات تتكون من جزء من البروتينات المكونة للميكروب وبالتالى لا تسبب أى ضرر للطفل، لكنها تستحث جهاز المناعة لتكوين أجسم مضادة وتخزينها في الجسم لتنشط إذا أصيب الطفل بالميكروب فيما بعد.

جميع المكونات تخضع لعمليات تفقد قدرتها على إحداث المرض.
يخضع عامل الحماية ضد شلل الأطفال لعملية تحييد الفيروس النشط.

العناصر الواقية ضد التيتانوس و الدفتيريا هي بروتينات تفرزها بكتيريا(والتي تسبب لاعراض المرض(سموم))التي تم تصفيتها واضعافها مما يسمح للجسم بالحماية من الأمراض بحيث أن هذه البروتينات لم تعد خطرة.

يتكون العنصر الوقائي ضد السعال الديكي(الشاهوق) من العديد من المستضات المعزولة المعزولة والتي يتم تنقيتها من جراثيم الشاهوق ولا تحتوي على خلايا بكتيرية.
يحتوي العنصر الوقائي من المستدمية النزلية ب على مكونات القشرة البكتيرية المرتبطة بالبروتين بطرق عصرية ، والتي توفر مناعة طويلة المدى.

أهمية التطعيمات:

كما سبق وذكرنا فإن التطعيمات تقي الأطفال من العديد من الأمراض عن طريق تحفيز الجهاز المناعى. فالجهاز المناعي يحتاج إلى التعرض للميكروب المسبب للمرض أو جزء منه حتى يتعرف عليه ويكون ضده أجسام مناعية تحمي الطفل فى حالة التعرض للميكروب مرة أخري وهذا يحدث عند إصابة الطفل بالمرض.

هنا يأتى دور التطعيمات حيث أنها تقدم للجهاز المناعي الميكروب فى صورة غير ضارة حتى يتعرف الجهاز المناعي عليها و يكون ضدها أجسام مناعية تحمي الطفل فى حالة التعرض للميكروب مرة أخري ولكن دون إصابة الطفل بالمرض. فالتطعيمات دورها هو وقاية الطفل من الأمراض.

أنواع التطعيمات:

  1. التطعيمات الأساسية (الإجبارية): وهى التطعيمات التى توفرها الدولة للطفل فى مراكز الرعاية الصحية وتكون جميعها بالمجان.
  2. التطعيمات الإضافية (الاختيارية): وهى التطعيمات التى لا توفرها الدولة فى مراكز الرعاية الصحية بصورة مجانية بسبب ارتفاع تكلفتها.

أولاً: التطعيمات الأساسية


عمر الطفل التطعيم
عند الولادة - الجرعة الصفرية لشلل الأطفال الفموي
- الجرعة الصفرية ضد مرض الالتهاب الكبدي الوبائي "ب"
- تطعيم الدرن BCG
عند عُمر شهرين -التطعيم الخماسي والذي يشمل تطعيمات الدفتريا، التيتانوس، السعال الديكي، الالتهاب الكبدي الوبائي "ب" وأخيراً تطعيم الإنفلونزا البكتيرية. يُعطى حقنا بالعضل فى الفخذ اليمنى وسولك بواقع 0.5 سم حقنا بالفخذ اليسرى
- تطعيم شلل الطفال: نقطتان بالفم "سابين"
عند عُمر 4 أشهُر - التطعيم الخماسي والذي يشمل تطعيمات الدفتريا، التيتانوس، السعال الديكي، الالتهاب الكبدي الوبائي "ب" وأخيراً تطعيم الإنفلونزا البكتيرية
- تطعيم شلل الأطفال الفموي
 عند عمر 6 شهور - التطعيم الخماسي والذي يشمل تطعيمات الدفتريا، التيتانوس، السعال الديكي، الالتهاب الكبدي الوبائي "ب" وأخيراً تطعيم الإنفلونزا البكتيرية
- تطعيم شلل الأطفال الفموي
عند عُمر 9 أشهُر - تطعيم شلل الأطفال الفموي
- فيتامين أ
عند عمر سنة كاملة (12 شهر) - تطعيم الثلاثي الفيروسي (الحصبة، النكاف والحصبة الألمانية)
تطعيم شلل الأطفال الفموي
عند عُمر سنة ونصف (18 شهراً) -تطعيم شلل الأطفال الفموي
- تطعيم الثلاثي البكتيري (الدفتريا، التيتانوس، والسعال الديكي)
- تطعيم الثلاثي الفيروسي (الحصبة، التهاب الغدة النكافية والحصبة الألمانية)
- فيتامين أ

ثانياً: التطعيمات الإضافية (الاختيارية)

اسم التطعيم الإضافي سن التطعيم
تطعيم ضد فيروس الروتا (لمنع حالات الإسهال وحالات التقيؤ بسبب فيروس الروتا ، وهو السبب الأبرز للإسهال عموماً) الجرعة الأولى: من عُمر شهرين إلى 4 أشهُر
- الجرعة الثانية: من سن 6- 9 شهور
تطعيم ضد الجديري المائي جرعة واحدة في عُمر 14 إلى 15 شهراً
تطعيم ضد الالتهاب الكبدي الوبائي "أ" - جرعة أولى: عند إتمام سنة (12 شهراً) من العمر
- جرعة ثانية: عند إتمام سنة ونصف (18 شهراً) من العمر
تطعيم ضد الحُمّى الشوكية جرعة واحدة تُعطى للطفل عند إتمام عامين (24 شهراً)
تطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية جرعة متكررة سنوياً منذ إتمام السنة الأولى من العمر

أنواع اللقاحات من حيث التكوين وطريقة العمل


  1. لقاح حي مضعف – وهي التي تحتوي نوع فيروس حي تم إضعافه كي لا يسبب المرض في صفوف الأشخاص من أصحاب الجهاز المناعي المعافى. وبما أن اللقاح الحي المضعف هو أكثر ما يشبه التلوث الطبيعي، فإن هذه اللقاحات تشكل بمثابة معلمين جيدين للجهاز المناعي. أمثلة على اللقاح الحي المضعف تشمل تطعيمات ضد الحصبة، النكاف (التهاب الغدة النكافية) والحصبة الألمانية(MMR) والتطعيم ضد جدري الماء. على الرغم من كون هذه التطعيمات في غاية االنجاعة، إلا أن هناك أشخاص لا يستطيعون تلقيها، الأولاد أصحاب الجهاز المناعي الضعيف – على سبيل المثال أو الأولاد الذين يخضعون لعلاج كيماوي- لا يستطيعون تلقي لقاح حي مضعف.
  2. لقاح مقتول – هذا التطعيم يتم انتاجه من خلال تعطيل الفيروس وقت عملية تركيب اللقاح. اللقاح المقتول ضد شلل الأطفال (بوليو) هو مثال على تطعيم من هذا النوع. اللقاحات المقتولة تخلق استجابات مناعية بطرق تختلف عن استجابات اللقاح الحي المضعف. في أوقات متقاربة، هناك حاجة لإعطاء التطعيم عدة مرات من أجل تكوين المناعة أو الحفاظ على وجودها.
  3. لقاح ذوفاني (توكسيد) – يمنع الأمراض التي تسببها البكتيريا التي تنتج ذيفانات (سموم حيوية)في الجسم. خلال عملية تركيب لقاح من هذا النوع يتم إضعاف الذيفانات لكي لا تتمكن من التسبب في مرض. الذيفانات المضعفة تسمى توكسيدات. وعندما يتلقى الجهاز المناعي تطعيماً يشمل توكسيد، فإنه يتعلم كيف يحارب الذيفانات الطبيعية. تطعيم (DTaP) يحوي توكسيدات خناق وكزاز (دفتيريا وتيتانوس).
  4. لقاح الوحدات الجزئية (subunit) – يحوي أجزاءاً من الفيروس أو البكتيريا أو وحدات جزئية وليس البكتيريا كلها. بما أن هذه التطعيمات تحوي فقط المستضدات الضرورية وليس بقية الأجزاء التي تكون البكتيريا، فإن وجود الأعراض الجانبية نادر جداً. مركب السعال الديكي الموجود في تطعيم DTaP هو مثال على تطعيم الوحدات الجزئية.
  5. لقاح مركب (conjugate) – هذا التطعيم يحارب نوعاً آخر من البكتيريا. توجد في هذه البكتيريا مستضدات مغطاة بطبقة خارجية من السلاسل السكرية تسمى عديد السكاريد. هذه الطبقة تموه المستضد وتصعب على الجهاز المناعي غير المتطور لدى الولد الصغير التعرف عليه والتجاوب معه. اللقاحات المركبة ناجعة ضد البكتيريا من هذا النوع لأنها تربط (أو تلصق) عديد السكاريد بالمستضدات التي يتجاوب معها الجهاز المناعي بشكل جيد. هذا الربط يساعد جهاز المناعة غير المتطور على التجاوب مع الطبقة وتطوير رد فعل مناعي. مثال على هذا النوع من التطعيم هو التطعيم ضد البكتيريا الرئوية الخطيرة (نيوموكوكوس).

هل التطعيمات الإضافية مهمة؟

بالطبع فهى تحمي الأطفال من العديد من الأمراض المعدية التى قد تؤدي إلى أضرار بالغة بالأطفال فى حالة الإصابة بها.  

ما هى الآثار الجانبية المحتملة للتطعيمات؟

يمكن أن يؤدي أيّ تطعيم إلى بعض الآثار الجانبية. وعادةً، تكون هذه الآثار الجانبية بسيطة مثل الحمى  البسيطة والاحمرار في موقع الحقن. ومن الممكن أن تسبب بعض التطعيمات الإرهاق أو فقدان الشهية. ونادرًا ما يعانى الطفل من حساسية شديدة من مكونات التطعيم.

ما التصرف إذا لم يحصل الطفل على أحد جرعات التطعيمات؟

فى حالة تأخر أو تعذر حصول الطفل على أحد التطعيمات أو جرعة منها يتم الرجوع لطبيب الأطفال الخاص بالطفل ومناقشته فى الوضع حتى يقوم بتنظيم خطة تطعيمات بديلة لتعويض التطعيمات أو الجرعات الفائتة.

المراجع:

  • الكتيب الرسمي لوزارة الصحة المصرية.
  • كتاب قسم طب الأطفال وحديثي الولادة، كلية طب قصر العيني جامعة القاهرة.
Dr. Ehab Waheed
Dr. Ehab Waheed
مدرس مساعد طب الأطفال بكلية الطب بالقوات المسلحة - أخصائي طب الأطفال وحديثي الولادة بمستشفيات القوات المسلحة - أخصائي طب الأطفال وحديثي الولادة بمستشفي السلام الدولي - عضو هيئة التدريس بالأكاديمية الطبية العسكرية

تعليقات