القائمة الرئيسية

الصفحات

متلازمة العضلة الكمثرية: أسباب، أعراض، تشخيص وعلاج

تعتبر متلازمة العضلة الكمثرية أحد أسباب ألم الظهر الآخذة في الانتشار بأرقام كبيرة بين الفئات العمرية المختلفة، وتحدث نتيجة لتقلص العضلة الموجودة في منطقة الأرداف وأسفل الظهر  ومن ثم ضغطها على عرق النسا مسببةً ألماً شديداً. وسنتبين من خلال هذا السرد سبب انتشار هذه المشكلة بين أعداد كبيرة من الناس، وشكل العضلة ومكانها وأفضل طرق علاج المتلازمة.

ما هي العضلة الكمثرية؟

"الكمثرية" (بالإنجليزية: Piriformis) هي عضلة تمتد من مقدمة عظمة العجز (عظمة مثلثة توجد بين عظمتي الحوض) وحتى أعلى عظمة الفخذ، وهي تقع في عمق المؤخرة تحت عضلة الردف الخارجية، أما وظيفة هذه العضلة فهي تُستعمل لتحريك الفخذ جنباً إلى جنب، ويطلق عليها البعض "عضلة المؤخرة".
متلازمة-العضلة-الكمثرية
وهي تمر عبر العصب الوركي "عرق النسا"، لذلك فإن أي تقلّص (أو تشنج) في تلك العضلة قد يضغط على العصب مسبباً آلام عرق النسا وآلام الظهر وبعض الأعراض الأخرى كما سنشرح.

ما أسباب متلازمة العضلة الكمثرية؟

لا تزال الكثير من المعلومات حول الأسباب الحقيقية لمتلازمة العضلة الكمثرية لم تتضح بعد، لكن هناك بعض العوامل المعروفة التي تمهد لحدوثها، وهي كالتالي:
  • الاستخدام المفرط أثناء التمارين بما يفوق قدرتها على التحمل
  • السبب الأشهر في الأوقات الأخيرة هو مشكلة المحفظة الممتلئة في جيب البنطال الخلفي حيث يجلس عليها المريض وتتسبب في وضع غير صحي لجسمه يؤدي لتقلص العضلة وضغطها على العصب الوركي.
  • الجلوس لفترات طويلة ممتدة
  • الجري والأنشطة المتكررة المتعلقة بتحريك السيقان قد تتسبب في تقلص العضلة
  • حمل أشياء ثقيلة بطريقة خطأ
  • صعود السلالم بشكل متكرر وزائد عن الحد (كما في عُمّال الرفع)
  • حركة مفاجئة أو خطأ للحوض
  • إصابة مباشرة أثناء ممارسة الرياضة
  • السقوط بشكل خطأ، أو جراء حادث سيارة مثلاً
  • جرح قطعي يخترق الجسم ويصل حتى يُصيب العضلة

أعراض وعلامات متلازمة العضلة الكمثرية

يُعتبر "عرق النسا" هو العرَض الأساسي لمتلازمة العضلة الكمثرية، وغالباً يشعر المريض بالألم في مكان آخر من الجسم فيما يُطلق عليه "الألم المُحال" أو بالتعبير العامّي "وجع مسمّع في مكان آخر"، أما بالنسبة للعلامات السريرية التي يكتشفها الطبيب بالفحص فهي تكون كالتالي:

  • وخز وتنميل في الأرداف يُمكن أن يمتد حتى مؤخرة الساق
  • إحساس بالألم عند ضغط الطبيب على عضلات الأرداف 
  • صعوبة في الجلوس بسبب الألم وعدم الشعور بالراحة
  • وجع الأرداف والفخذ يزداد مع زيادة النشاط والحركة
في الحالات الشديدة من التهاب العضلة الكمثرية قد يُصبح وجع الأرداف والساق شديداً إلى حد يُفقد القدرة على تحريكهم ويصبح المريض عاجزاً عن تأدية تحركاته الاعتيادية اليومية مثل الجلوس على المكتب أو قيادة السيارة أو حتى الأعمال المنزلية البسيطة بالنسبة للنساء.

هل توجد عوامل تزيد خطر الإصابة بمتلازمة العضلة الكمثرية؟

نعم، كما يُستنتج من شرح الأسباب السابق ذكرها، فإن الجلوس لفترات طويلة أو ممارسة رياضات عنيفة قد يكون عاملاً مساعداً لحدوث المتلازمة، فمثلاً الأشخاص الذين يعملون في وظائف تتطلب الجلوس لفترات طويلة كموظفي المكاتب والسائقين وما شابه تلك الوظائف هم أكثر عُرضةً لللإصابة بهذا المرض.

كيف يُمكن تشخيص مرض العضلة الكمثرية؟

  • يعتمد الطبيب في تشخيصه على التاريخ المرضي الذي يسرده له من يشعر بالألم أو التنميل والوخز في منطقة الأرداف أو أعلى الساق من الخلف والذي يستمر لفترة طويلة قد تمتد لأسابيع بدون تحسن، أو إذا حدثت تحسن ثم انتكاسة بشكل متكرر.
  • الخطوة التالية في التشخيص هي الفحص السريري الذي يُجريه الطبيب بطريقته وبإجراء بعض الاختبارات السريرية التي تُعطيه مفتاح التشخيص.
  • الخطوة الأخيرة لتأكيد التشخيص هي الفحوصات، حيث قد يضطر الطبيب لطلب آشعة عادية، آشعة مقطعية أو رنين مغناطيسي على الفقرات وأسفل الظهر لمعرفة المنطقة المتأثرة.

علاج متلازمة العضلة الكمثرية

  1. في أغلب الحالات، لا يحتاج هذا المرض إلى علاج دوائي ، وقد ينصح الطبيب المريض بتفادي العوامل المسببة لتقلص العضلة والسابق ذكرها مثل الجلوس لفترات طويلة أو التمارين المفرطة.
  2. يُنصح أيضاً بتفادي الجلوس على محفظة النقود في الجيب الخلفي.
  3. يمكن للمريض وضع أكياس بها ثلج على المناطق التي يشعر بالألم فيها، بالتبادل مع ماء ساخن 15 دقيقة ثلج تم 15 دقيقة ماء ساخن في كمادات مثلاً.
  4. قد ينصح البعض بتناول المسكنات المعروفة بدون وصف الطبيب، وهي تساعد فعلاً في تخفيف الألم، لكن يجب الحذر من الإفراط في تناولها لما لها من آثار جانبية مُدمرة.
  5. إذا لم تنجح الطرق السابقة في تخفيف الألم، ربما يحتاج المريض إلى إجراء جلسات علاج طبيعي أو يُجري بنفسه بعض التمارين الخاصة للعضلة الكمثرية لشدها وزيادة مرونتها وتقويتها (يوجد مثال لبعض التمارين الفعالة في نهاية المقال).
  6. في الحالات المستعصية والتي لا تستجيب لما سبق من إجراءات، قد يلجأ الطبيب إلى حقن الكورتيزون أو العلاج باستثارة العصب عبر الجلد "TENS" عن طريق آلة مخصصة تستثير العصب وتتداخل مع إشارات الألم المبعوثة للمخ فتمنعها.
  7. في حال فشل كل ما سبق، قد تُضطر إلى الخضوع لتدخل جراحي لقص العضلة الكمثرية لتقليل الضغط على العصب، لكن هذا نادراً ما يحدث.

مثال لتمرين جيد لعلاج متلازمة العضلة الكمثرية وعرق النسا

  • ينام المريض على ظهره مسطّحاً مع ثني ركبتيه ثم يرفع الكاحل الأيسر ويضعه فوق ركبته اليمنى
  • بعد ذلك يحاول المريض سحب ركبته اليمنى بهدوء نحو صدره قد افمكان ويستمر على ذلك لمدة 5 ثوان
  • بعد ذلك يُعود إلى وضع البدء
  • يتم استبدال الساق اليمنى باليسرى وتُعيد كل ما سبق
  • تكرر هذه العملية أكثر من مرة قدر الإمكان لمدة أيام

المراجع

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق
  1. هل تؤثر العضلة الكمثرية علي العضلات المحيطة بها

    ردحذف
    الردود
    1. هي نفسها عضلة، لا تؤثر على العضلات المحيطة، لكنها تساعد، بل وظيفة العضلات عموماً هي تقريب المنشأ من المدخل (في العظم) لأجل تأدية حركة معينة لجزء من الجسم، لكنها تؤثر كما هو مشروح أعلاه على الأعصاب المحيطة والملازمة لها وتسبب تلك المتلازمة والألم الشديد.

      حذف
  2. كيف يمكن التفريق بين التهاب العصب الوركي وبين ضغط العضلة الكمثرية عليه؟ وهل من دواء ممكن لعلاج العضلة بالرغم من اخذ فولترين لمدة اسبوع!

    ردحذف
    الردود
    1. من الصعب التفريق بينهما (ممكن لكن صعب)، أما العلاج فيمكنك أخذ العلاج التالي:
      Mobic 15mg tab 1×1

      Gabtin 300mg cap 1×1 قرص قبل النوم

      Alphachemotrypsin Amp
      حقنه كل ١٢ ساعه لمدة ٣ ايام بعد اختبار الحساسيه

      حذف

إرسال تعليق

ملخص محتوى المقال