القائمة الرئيسية

الصفحات

زراعة الشعر من الألف للياء | الطريقة والتعليمات والأضرار والتكلفة

يوماً بعد يوم تتقدم زراعة الشعر وتظهر فيها أساليب جديدة وتقنيات حديثة، وازدادت الثقة فيها أكثر مما سبق. ويُعتبر زرع الشعر هو الحل الأخير والنهائي لمشكلة الصلع وتساقط وفقدان شعر الرأس أو الذقن (اللحية) أو حتى مناطق أخرى مثل الشارب، وهو الحل الأمثل لتجميل مناطق الحروق والندبات والجروح الكبيرة في الرأس.

في هذا المقال سنشرح لكم بأسلوب علمي لكن مبسط كل شيء يتعلق بعملية زراعة الشعر من تفاصيل مثل الطرق المختلفة للزرع وسعر تكلفة عملية زرع الشعر، والطُرُق والتقنيات المختلفة للزراعة، ونسبة النجاح والنصائح قبل وبعد العملية والفوائد والأضرار، فنرجو منكم القراءة بعناية.

من هم الأشخاص الذين يعتبر زرع الشعر أفضل حل لهم؟

زرع-الشعر-قبل-وبعد

يُعتبر زرع الشعر بالاقتطاف هو الحل الأمثل للأشخاص الذين يعانون من الصلع الوراثي الذي يُصيب الرجال بنسبة أكبر من النساء، وهو وإن كان نادراً في النساء إلا أنه يُسبب لهن مشكلة أكبر نظراً لاهتمامهن الفائق بجمالهن الذي يُعتبر الشعر أحد أركانه.

ونلاحظ زيادة نسبة الصلع وتساقط الشعر في الفترة الأخيرة حتى بدوان وراثة، والسبب يرجع إلى تغيُّر نمط الحياة وازياد أسباب التوتر والضغط العصبي والعمل المرهق وفي الوقت نفسه سوء التغذية، وانتشار التلوث بنسبة كبيرة، وقد لا يجد بعضهم طريقة ناجحة إلا الزراعة.

أما حالات تساقط الشعر العادية والتي لا تُسبب الصلع ولا تسبب فراغات كبيرة ظاهرة سواء في الرجال أو النساء فإنها لا تحتاج إلى عملية زراعة شعر، وتُنصح بعلاج الأسباب واستخدام المستحضرات الطبية المخصصة لعلاج التساقط، مع ضبط النظام الغذائي وتناول وجبات تحتوي لحوم حمراء وخضروات طازجة وفاكهة.

تقنيات وطرق زراعة الشعر

تطورت تقنيات زرع الشعر كثيراً في السنوات الأخيرة، وظهرت أكثر من طريقة وتقنية جديدة لكن هناك طريقتان هما الأكثر انتشاراً واستقراراً حالياً هما تقنيتي الاقتطاف (FUE) والشريحة (FUT).

  1. تقنية زرع الشعر بالاقتطاف: (بالإنجليزية: Follicular Unit Extraction) هذه هي الطريقة الأكثر استخداماً والأنسب ونتائجها أفضل، وفيها يتم استخراج (اقتطاف) بصيلات الشعر واحدة بواحدة من مؤخرة الرأس (المنطقة المانحة) ثم تهيئتها واختيار البصيلات الأفضل والأقوى لإعادة زرعها في مقدمة الرأس (المنطقة المستقبلة). ويستغرق الاقتطاف وقتاً طويلاً يصل إلى حوالي 4 ساعات ومثلهم في الزرع لأنه يتم بحذر وتأني شديد وتقتطف بصيلة ببصيلة. تقنية الاقتطاف أقل ألماً ولا تترك ندبات في الرأس.
  2. تقنية زراعة الشعر بالشريحة: (بالإنجليزية: Follicular Unit Transplantation) في هذه الطريقة يتم استخراج بصيلات الشعر من المنطقة المانحة في مؤخرة الرأس دفعة واحدة كنسيج أو شريحة كاملة. هذه التقنية ميزتها أنها تستغرق وقتاً أقل كثيراً من الاقتطاف، فعملية استخلاص البصيلات هنا تتم خلال 15-30 دقيقة فقط.
    زرع-الشعر-بالشريحة-FUT
تمتاز الطريقتان السابق ذكرهما بأنهما تعطيان شعراً طبيعياً ومظهره مقبول كما أنه لا يُسبب مشاكل مناعية لأنه من نفس الرأس، بخلاف الطرق الأخرى التي تستخدم شعراً بلاستيكيا أو "ألياف حيوية" والتي يبدو الشعر فيها صناعياً ويظل ثابت الطول طوال العمر، كما أنه قد يواجه مشاكل الرفض المناعي من الجسم.

خطوات عملية زرع الشعر

تنقسم عملية زرع الشعر إلى جزئين رئيسيين: الجزء الأول هو استخراج بصيلات الشعر من المنطقة المانحة، والجزء الثاني هو زرع تلك البصيلات في المنطقة المستقبلة، وقبل العملية توجد إجراءات بسيطة لتحضير العميل للزرع والتأكد من جاهزيته، ثم بعد العملية توجد بعض النصائح المهمة للحصول على أفضل نتائج، وإليكم التفصيل:

أ. إعداد المريض للعملية | ما قبل زرع الشعر

توجد خطوات بسيطة لكنها مهمة قبل البدء في عملية الزراعة حيث يتم تجهيز العميل للإطمئنان على لياقته للزرع وتجنب حدوث مضاعفات، تلك الإجراءات كالتالي:
  • يُطلب من العميل إجراء تحليل صورة دم كاملة وتحليل عوامل التجلط للتأكد من عدم تعرضه لنزيف زائد عن الحد.
  • يأخذ الطبيب تاريخ مرضي كامل من العميل، ويعرف إن كان يتناول أدوية لأي أمراض مزمنة أو لا، ويتأكد من عدم وجود حساسية ضد أي من الأدوية أو المستحضرات الطبية المستخدمة في عملية الزرع.
  • يشرح الطبيب للعميل خطوات العملية ونوع التخدير الموضعي المستخدم وكم من الوقت يُتوقع أن تستغرق العملية.
  • يُصوّر المساعد فروة رأس المريض قبل البدء في أي إجراءات وهذا للتوثيق ومقارنة النتيجة (قبل وبعد)، ثم يُوقّع العميل على استمارة الرغبة في إجراء العملية.
  • يبدأ المساعد بحلق شعر العميل بالماكينة على درجة أقل من 1، ويعيد تصوير فروة الرأس.
  • الآن أصبح العميل جاهزاً لعملية زرع الشعر، يدخل الغرفة المخصصة وينام على السرير المخصص، وتبدأ خطوات العملية الفعلية.

ب. خطوات عملية زراعة الشعر

  1. يرسم الطبيب خطاً توضيحياً بقلم قابل للمسح على فروة رأس العميل لتحديد المنطقة التي ستُزرع ويرسم نقاط معينة لتساعده أثناء الزرع.
  2. التخدير: يُعطى المريض حقن مخدر موضعي في المنطقة الخلفية للرأس والتي سيُستخرج منها بصيلات الشعر اللازمة، ثم يطبّق ما يُسمّى "التخدير الاهتزازي" عبر جهاز يُركز موجات اهزازية ذات تردد عالي لتجعل المريض لا يشعر بأي ألم أثناء اقتطاف بصيلات الشعر.
  3. مرحلة استخراج بُصيلات الشعر: بعد دقائق قليلة من حقن التخدير، يبدأ الطبيب والمساعدون في استخراج بُصيلات الشعر من مؤخرة الرأس بإحدى طريقتين، إما الاقتطاف أو الشريحة والفرق بينهما مشروح بالتفصيل أعلاه، وإن كان أغلب الأطباء في الوقت الحالي يُفضلون طريقة "الاقتطاف، FUE". وتستغرق عملية استخراج الشعر بالاقتطاف من ساعة إلى أربع ساعات حسب عدد البصيلات المزمع استخراجها.
  4. فصل البصيلات: بعد استخراج البُصيلات بواسطة جهاز دقيق مخصص لذلك، توضع في محلول ملحي بعد فصلها وتنظيفها (كل بصيلة حوالي 1 مم) للحفاظ عليها لحين إعادة زراعتها في المنطقة المستقبلة. 
  5. مرحلة زراعة الشعر: الخطوة الأخيرة هي زرع البُصيلات الصالحة المستخرجة في المنطقة المطلوبة بعد تنقيتها واختيار الأفضل منها. يبدأ الزرع عن طريق عمل ثقوب صغيرة في فروة الرأس بواسطة جهاز مخصص بالعدد المطلوب زراعته، ثم تُغرس البصيلة بحرص في الثقب واحدة بواحدة، وبزاوية مائلة للأمام قليلاً. هذه المرحلة هي الأطول وقتاً، فقد تستغرق من 4 إلى 6 ساعات وتطول كلما زاد عدد البُصيلات المرزوعة.

ج. ما يجب فعله بعد عملية زراعة الشعر؟

تُعدّ الأيام الأولى بعد عملية زرع الشعر هي الأهم وتعتمد عليها النتائج النهائية للعملية، وباتالي فإن من الواجب اتباع تعليمات الطبيب في هذه الأيام لتجنب المضاعفات وللحصول على أفضل نتائج ممكنة، ومن التعليمات المهمة بعد عملية الزرع ما يلي:

  • تجنب تماماً لمس شعرك خصوصاً المنطقة المرزوعة في الأسبوع الأول للعملية، حتى لا تغسل آثار الدم الظاهرة في مكان الزرع.
  • احرص على عدم الاصطدام برأسك بأي شيء خلال الأسبوع الأول على الأقل.
  • النوم بعد زراعة الشعر: اليوم الأول هو اليوم الأصعب على الإطلاق، حيث يُطلب منك أن تنام "شبه قاعد" في وضعية معينة بحيث لا تضغط على المنطقة المزروعة، كما سيعطونك وسادة صغيرة مخصصة للنوم، وفي الوقت نفسه ستعاني بعض الألم في المنطفة الخلفية للرأس، وبالتالي سيكون النوم صعباً للغاية.
  • يُصبح النوم أسهل بدايةً من اليوم الثالث خصوصاً مع تناول مسكنات الألم، وطبعاً تستخدم وسادة إضافية أو أكثر لإبقاء رأسك مرفوعاً لأعلى أثناء النوم مع الحرص على النوم على الجانب غير المزروع فيه بصيلات.
  • في اليوم الثاني يُفترض أن تذهب إلى الطبيب ليفك لك الضمادة الجراحية، والتي تكون قد تشبعت بالإفرازات.
  • يصف لك الطبيب بعض الأدوية الواجب تناولها، بالإضافة إلى الرذاذ (اسبراي) للرش على الشعر كل يوم بعد العملية، وغسول وشامبو مخصص للتنظيف دون لمس الشعر.
شكل-فروة-الرأس-بعد-زرع-الشعر
شكل فروة الرأس في أول أسبوعين بعد الزرع (اضغط للتكبير)

نصائح مهمة في الأسابيع الأولى بعد عملية زرع الشعر 

  1. تجنب ممارسة أي نشاط عضلي عنيف مثل السباحخة أو لعب كرة القدم أو ممارسة الرياضة لمدة أسبوعين على الأقل
  2. إذا كنت متزوجاً، تجنب ممارسة العلاقة الزوجية في الأسبوع الأول.
  3. ممنوع التدخين وممنوع تناول المشروبات الكحولية لمدة أسبوع على الأقل بعد عملية الزرع.
  4. ممنوع استخدام مجففات الشعر أو المكواه لمدة أسبوعين على الأقل.
  5. تجنب التعرض للشمس لفترة طويلة خلال الأسبوع الأول.
  6. في حال حدوث نزيف في مؤخرة الرأس بعد العملية، يوضع شاش طبي على منطقة النزف لمدة 10 دقائق ثم إزالتها بعد توقف النزيف.
  7. ممنوع غسل الشعر (المنطقة المزروعة) بالشامبوهات العادية، استخدم فقط الغسول الذي يصفه لك الطبيب.
  8. في حال أجريت لك العملية بطريقة "الشريحة" (الطريقة الثانية)، يجب أن تذهب إلى الطبيب بعد مرور 7-10 أيام لفك الغرز في المنطقة المانحة.
  9. ممنوع ارتداء قبعات أو أي أغطية للرأس خلال أول أسبوعين، بعد ذلك يمكن ارتداء القبعة شرط أن تكون واسعة ولا تضغط أو تلامس المنطقة المرزوعة.
  10. بعد العملية ستلاحظ تساقط الشعر وسقوط بعد القشور، لا تقلق، فالبصيلة ستعيد إنتاج شعر جديد بدلاً من المتساقط عندما تثبت وتحصل على التغذية المناسبة.

فوائد وأضرار عملية زرع الشعر 

تعتبر عملية زرع الشعر من عمليات التجميل التي انتشرت في الآونة الأخيرة بشكل متصاعد، وهي شائعة في أوساط الممثلين والإعلاميين بصورة أكبر، نظراً لاهتمامهم بمظهرهم وقدرتهم على دفع مبالغ كبيرة نظير إجراء العملية في أي بلد في العالم.

وتكمن فوائد زراعة الشعر في كونها تُعطي الشخص ثقةً أكبر في نفسه، وتساعده على مداراة علامات التقدم في السن، كما تعطيه مظهراً شاباً وحيوياً أكثر، كما أن الزراعة بالطرق السابق شرحها تجعل مظهر الشعر الجديد طبيعياً تماماً.

ميزة أخرى في الطريقتين السابقتين هي أن الشعر المزروع لا يسقط مرة أخرى بعد أن تثبت البصيلة ويستمر طول العمر دون تساقط، وتكون حيويته أفضل من القديم المتساقط، وهو ينمو ويزداد طوله بشكل طبيعي تماماً.

العيوب والأضرار المحتملة

  • العيب الأول في تلك العملية هو ارتفاع تكلفتها، كما أن شركات التأمين لا تغطيها
  • تستغرق مدة طويلة نسبياً (8-12 ساعة)
  • الأسبوع الأول بعد العملية يكون صعباً للغاية خصوصاً في النوم، وقد تُضطر لأخذ إجازة من العمل لأسبوع أو اثنين حتى يصبح شكل الشعر المرزوع طبيعياً وتتمكن من الخروج من المنزل.

المضاعفات الوارد حدوثها بعد الزراعة

  • من النادر حدوث مضاعفات بعد عملية الزرع، خصوصاً أنها تتم تحت تأثير تخدير موضعي فقط.
  • يُمكن أن تحدث بعض التورمات والكدمات في فروة الرأس، وتخف بالعلاج المناسب الذي يصفه الطبيب.
  • قد يحدث نزيف أو التهابات في فروة الرأس، ويصف الطبيب مضادات حيوية لتجنب ذلك.
  • ألم وتورم في المنطقة المانحة وشعور بحكة مستمرة في المنطقة المستقبلة.
  • بعض الأطباء يصفون للمريض رذاذ يحتوي "مينوكسيديل" (لا ننصح به) وهو قد يسبب بعض الأعراض مثل الدوخة وألم في الصدر والصداع وتورم القدم وعدم انتظام ضربات القلب.

متى تظهر نتائج زرع الشعر؟


لا يمكن الحكم على عملية زراعة الشعر إلا بعد مرور عام كامل على الزرع، وهذا لأسباب علمية بحتة، حيث إن بصيلة الشعر المزروعة تمر بثلاثة مراحل حتى تُنتج الشعرة بشكلها النهائي، وتستغرق تلك المراحل الثلاث من 9 إلى 12 شهراً.

النتائج المبدئية وبداية ظهور الشعر تبدأ بعد شهرين من العملية، لكن الشعر الذي ينمو في هذه المرحلة يتساقط طبيعياً مرة أخرى ويظهر مكانه الشعر الثابت، ويستغرق هذا حوالي 5-6 أشهر.

من المهم جداً أن تتبع إرشادات الطبيب المعالج خصوصاً في الأشهر الثلاثة الأولى للحصول على أفضل نتيجة، واستخدام الأدوية والكريمات التي يسمح بها الطبيب فقط، مع الأخذ في الاعتبار أن التغذية السليمة إحدى أهم ركائز نمو الشعر، خصوصاً اللحوم الحمراء والخضروات الطازجة (اللون الأخضر الغامق بالذات) بالإضافة إلى الفواكه.

في الغالب، معظم الحالات تصل إلى 60% من نمو الشعر خلال الشهور الستة الأولى بعد إجراء العملية، والنتيجة النهائية تكون بعد مرور 12 شهراً كاملاً، وتصل نسب نجاح الزراعة إلى حوالي 96% من العدد المزروع، بمعنى 960 شعرة تنمو من بين كل 1000 شعرة زُرعت.

مراحل نمو الشعر المزروع

  • تبدأ البصيلات المزروعة في النمو بعد 15 يوماً من إجراء العملية
  • بعد مرور شهر من الزرع، يبدأ تثبُّت البصيلات الجديدة المزروعة
  • يحدث تساقط كامل للشعر المزروع خلال 15-20 يوماً بعد العملية، لكن من المهم معرفة أن الذي يسقط هو الشعرة فقط (الجزء الخارجي) بنما البصيلة التي هي أساس إنتاج الشعرة مازالت موجودة وتنمو بشكل طبيعي.
  • تأخذ البصيلة فترة راحة وتهيئة، ثم يبدأ الشعر في النمو منها بعد زراعة الشعر بشهرين.
  • يبدأ ظهور الشعر بصورته الطبيعية للنمو بعد مرور 3 أشهر
  • بعض الأشخاص يتأخر ظهور الشعر الطبيعي لديهم حتى 6 أشهر، وهذا طبيعي ولا يمثل مشكلة، ولا يؤثر على النتيجة النهائية للعملية
  • خلال 6 أشهر يكون الشعر المزروع قد بلغ طولاً مناسباً للشعر القديم، وتبدأ الفروق في التلاشي
  • بعد مرور سنة، تكون اكتملت دورة نمو الشعر ووصل إلى شكله النهائي
  • في بعض الحالات، يستمر نمو الشعر حتى 18 شهراً بعد إجراء العملية
  • بعض الحالات يتأخر نمو الشعر لديهم بسبب التدخين أو تناول الكحوليات.

سعر وتكلفة زراعة الشعر والعوامل المؤثرة فيه

تختلف أسعار وتكلفة عمليات زرع الشعر من بلد لآخر اختلافاً كبيراً، ففي حين تتراوح تكلفتها في الولايات المتحدة الأمريكية بين 4000-12000 دولار، تجدها في مصر مثلاً تتراوح بين أقل من 1000 و1200 دولار فقط. وتعتمد تكلفة العملية على عدد من العوامل كالتالي:
  • نوع الطريقة المستخدمة في الزرع (اقتطاف أم شريحة) الشريحة أرخص
  • عدد البصيلات المطلوب زراعتها، ويتحدد ذلك على حسب مساحة المنطقة المصابة بالصلع
  • المواد المستخدمة في العملية وأهمها هو سائل حفظ البصيلات بعد استخراجها من مؤخرة الرأس
  • مكان الزراعة: أسهل وأرخص منطقة هي فروة الرأس، أما اللحية والشارب والحواجب تعتبر من المناطق الصعبة للزرع وتتطلب وقتاً ومجهوداً أكبر ودقة عالية، لذلك قد يكون سعرها مرتفع عن زرع فروة الرأس.
وهذه قائمة تقريبية لأسعار زراعة الشعر في العديد من الدول العربية والأجنبية
  • تكلفة زراعة الشعر في مصر: 1000-1200 دولار لزراعة فروة الرأس بتقنية الاقتطاف (FUE) و800-1000 للزراعة بطريقة الشريحة (FUT)، وتزيد التكلفة في حالة زراعة الحاجب أو اللحية بمقدار ما يقارب 500 دولار.
  • سعر زراعة الشعر في تركيا: 900-2300 دولار لزراعة الفروة بطريقة الشريحة، بينما تتكلف الزراعة بطريقة الاقتطاف بين 1100-2900 دولار، وتبدأ زراعة الحاجب من 1900 دولار، بينما اللحية تبدأ من 2400 دولار. وتُعدّ تركيا هي البلد الأشهر والأكثر خبرةً في مجال زراعة الشعر ربما على مستوى العالم ككل.
  • تكلفة زرع الشعر في السعودية: مرتفعة نسبياً فهي تتراواح بين 3000-4500 دولار لزراعة فروة الرأس، وتصل إلى 5000 دولار في حالة زراعة اللحية أو الحواجب.

زراعة الشعر للنساء

زراعة-الشعر-للنساء

رغم أن الصلع لم يكن شائعاً لدى النساء، إلا أن تغير أسلوب الحياة في العصر الحديث وزيادة التلوث وانتشار سوء التغذية، بالإضافة إلى ازدياد معدلات التوتر والضغط العصبي، كل ذلك أدى إلى زيادة نسبة حالات الصلع بين الجنسين، وبدأت تمثل مشكلة للنساء بالخصوص نظراً لحساسية الموضوع.

وتستخدم نفس تقنيات زراعة الشعر للرجال في النساء، لكن بدون قص الشعر بالكامل كما يحدث في الرجال. في النساء تتم العملية بحرص أكبر، لكن الميزة أن لديهم كثافة كبيرة في مؤخرات الرأس وتعتبر المنطقة المانحة غنية جداً ويمكن استخراج عدد كبير من البصيلات الصالحة منها.

فيتامينات بعد زراعة الشعر ومصادر الحصول عليها

تعتبر الفيتامينات بجانب البروتينات من العناصر الضرورية للحصول على أفضل نتائج بعد زراعة الشعر، وللمحافظة على الشعر الطبيعي من الأساس، وسنذكر لكم أهم الفيتامينات الضروري تناولها بقدر كاف بعد عملية زرع الشعر، ومن أين تحصل عليها.
  • فيتامين "ج" (C): واحد من أهم الفيتامينات في الحفاظ على الشعر ومنع تساقطه عن طريق منع الأكسدة، وإضعاف عوامل تقصف الشعر (الجذور الحرة). نقص فيتامين "ج" يُسبب تهيُّج فروة الرأس وضعف نمو الشعر. فيتامين سي موجود في العديد من الخضروات والفواكه مثل البرتقال والعنب والليمونوالفراولة والسبانخ والفلفل والقرنبيط.
  • فيتامين "هـ" (E): هذا الفيتامين يرفع مستوى الأكسجين في الدم مما يساعد في تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس، كما يزيد من قوة الشعر وحمايته من التلف عن طريق زيادة رطوبته. مصادر فيتامين "هـ": البندق، الفول السوداني، الزيوت النباتية، عباد الشمس، السبانخ والقرنبيط.
  • فيتامين "ب7" (B7): يُسمى أيضاً "بيوتين"، أثبت دراسات حديثة أن البيوتين يزيد من نمو وقوة الشعر لأنه يمده بالتغذية اللازمة من الأحماض الدهنية عن طريق زيادة تصنيعها. مصادر فيتامين "ب7": اللوز، المكسرات، صفار البيض، البازلاء، العدس، السمك، الألبان والعدس.
  • فيتامين "ب3" (B3): يُسمّى أيضاً "نياسين" ويساهم في إنتاج الكرياتين المسئول عن جودة نعومة الشعر وقوته، ويزيد نموه. مصادر فيتامين "ب3": القمح والأرز والخبز والدجاج والتونة والطماطم.
  • فيتامين "د" (D): مهم أيضاً لزيادة نمو الشعر عن طريق زيادة امتصاص الكالسيوم والزنك. مصادر فيتامين "د": الحليب والجبن والفطر والنقانق والسمك.

الممنوعات بعد زراعة الشعر

توجد قائمة ببعض الأشياء اللمنوعة بعد عملية زرع الشعر، لكن لحسن الحظ، هذه الممنوعات غير دائمة، فهي ممنوعة لفترة معينة حتى يتم تثبيت بصيلة الشعر تماماً وبدء إنتاجها، قائمة الممنوعات تشمل:
  1. ممارسة الرياضات العنيفة مثل كرة القدم أو ألعاب كمال الأجسام في أول شهر
  2. ممارسة العلاقة الزوجية في الأسبوع الأول
  3. التدخين وشرب الكحوليات في الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع الأولى
  4. تصفيف الشعر المزروع أو بالقرب منه
  5. استخدام مجففات الشعر 
  6. استخدام الكريمات والجل المعتاد استخدامهم قبل زراعة الشعر 
  7. التعرض للشمس لفترات طويلة في أول أسبوعين
  8. تغطية الرأس بالقبعة في أول أسبوع

طريقة النوم بعد زراعة الشعر

الأسبوع الأول بعد إجراء العملية يكون مهماً وفيصلياً في النتائج، والنوم فيه يكون بحذر وبطريقة محددة لمنع الضغط على البصيلات المزروعة أو تعطيل نموها أو تدميرها بسبب احتكاكها بالفراش.

اليوم الأول والثاني: يُنصح الشخص الزارع بالنوم نصف جالس، أي يضع وسادتين إضافيتين تحته أثناء النوم، مع مرعاة نومه على ظهره وعدم تقلبه على بطنه.

الأيام التالية: يُنصح المريض بالنوم على الجانب غير المزروع فيه أو على الظهر إذا ستطاع مع وضع وسادة إضافية تحته، ويستمر ذلك حتى مرور أسبوعين من تاريخ إجراء العملية.

أشرف على المادة العلمية وقام بمراجعتها: د. بهاء الدين محمد، اخصائي جراحة التجميل والتكميل، دار الدفاع الجوي ومستشفى مصطفى كامل.
Dr.Tamer Mobarak
Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة

تعليقات