القائمة الرئيسية

الصفحات

تحليل سرعة الترسيب "ESR" | المعدل الطبيعي وأهميته في التشخيص

 تحليل سرعة الترسيب (بالإنجليزية: Erythrocyte Sedimentation Rate وتُكتب اختصاراً: ESR) هو الاختبار الذي يقيس المدة الزمنية التي تستغرقها كريات الدم الحمراء حتى تستقر في قاع أنبوبة الاختبار التي تحتوي عينة الدم. في الظروف الطبيعية تترسب خلايا الدم الحمراء ببطء، أما إذا ذادت سرعة ترسيبها فهذا يدل على وجود مرض ما كما سنشرح.


وتحليل سرعة الترسيب (سرعة التثفل) هو أحد الاختبارات التي كان يطلبها الأطباء كثيراً مصاحبة لتحليل صورة الدم وتحليل CRP، خصوصاً في حالات الالتهابات وآلام العظام والمفاصل، بالإضافة إلى الأمراض المناعية المختلفة، لكن أهميته تراجعت في العصر الحديث بعد ابتكار العديد من الاختبارات الأكثر دقةً وأقل وقتاً منه، لكنه يظل ذو أهمية في تشخيص بعض الأمراض كما سيأتي الشرح.

تحليل-سرعة-الترسيب


لماذا قد يطلب مني الطبيب إجراء اختبار سرعة الترسيب؟

يطلب منك الطبيب تحليل سرعة الترسيب إذا ظهر عليك أحد الأعراض التي ترجح وجود التهاب في أحد أعضاء الجسم، مثل:


  • الصداع المستمر
  • ارتفاع درجة الحرارة (الحمى)
  • تيبس المفاصل
  • فقدان الوزن
  • ألم في الرقبة أو الكتف
  • فقدان الشهية
  • فقر الدم (الأنيميا)
تحليل سرعة الترسيب مهم لتشخيص ومتابعة الأمراض التالية:

  • التهاب الشرايين الصدغية
  • روماتيزم العضلات
  • التهاب المفاصل الروماتويدي

ما المعدل الطبيعي لسرعة الترسيب؟

طبقاً لطريقة "Westergren" يتم اعتماد النسبة الطبيعية لاختبار سرعة الترسيب (ESR) كما يلي:

  • الرجال: أقل من أو يساوي 15 مم ترسيب لكل ساعة
  • النساء:  أقل من أو يساوي 20 مم ترسيب لكل ساعة
  • الأطفال: أقل من أو يساوي 10 مم ترسيب لكل ساعة
  • حديثو الولادة: حوالي 0-2 مم ترسب كل ساعة
  • في كبار السن: تزيد النسبة إلى 20 في الرجال و30 في النساء لمن هم فوق سن ال50 عاماً

الأمراض التي تؤدي إلى زيادة سرعة الترسيب

ماذا إذا ظهرت نتيجة تحليل سرعة ترسيب ESR مرتفعة؟ الاضطرابات والأمراض التالية يُمكن أن ترفع سرعة الترسيب إلى ما هو أكبر من 100 مم لكل ساعة:

  • التهاب الأوعية الدموية التحسسي (بسبب فرط الحساسية)
  • التهاب الشرايين من نوع الخلايا العملاقة (Giant cell arteritis)
  • مرض "Waldenström" الذي يتميز بزيادة نسبة البروتينات كبيرة الحجم في الدم
  • آلام العضلات الرومايتزمية المتعددة
  • حالات انتشار الأورام السرطانية عبر الدم
  • الالتهابات المزمنة
  • زيادة نسبة الفيبرينوجين في الدم
  • زيادة سرعة الترسيب تشير إلى وجود التهاب أو حدوث دمار للخلايا والأنسجة
الأمراض التالية أيضاً يُمكن أن تسبب زيادة في سرعة الترسيب:
  • فقر الدم (الأنيميا)
  • الأمراض المناعية والروماتويد
  • التهاب غشاء القلب المُعدي
  • الأورام السرطانية لخلايا الدم مثل سرطان الخلايا الليمفية وسرطان الدم (لوكيميا)
  • التهاب غشاء العظام
  • أمراض الكلى
  • الحمل
  • التهابات الجلد الشديدة
  • الحمى الروماتيزمية
  • أمراض الغدة الدرقية
  • عدوى منتشرة في الجسم ككل
  • الدرن (مرض السل)


الطريقة الصحيحة لجمع عينة اختبار سرعة الترسيب

الإجراءات التالية هي المأخوذ بها عالمياً لاختيار العينة اللزمة لعمل تحليل سرعة الترسيب:

  • نوع العينة: دم كامل
  • طريقة أخذ العينة: السحب بالمحقن عن طريق الوريد 
  • نوع أنبوبة جمع العينة: الأنبوبة ذات القمة السوداء أو قمة لافندر أو أنبوب "Vacutainer"
  • كمية الدم المطلوبة للاختبار: 4 ملليلتر
  • يجب أن تكون عينة الدم غير قابلة للتجلط، حيث يُضاف إليها قطرات من أدوية مانعة للتخثر.
طريقة عمل تحليل ESR 

كم من الوقت يستغرق التحليل؟ متى تظهر النتيجة؟

يعتمد الوقت الذي يلزم لظهور نتيجة تحليل سرعة الترسيب على نوع المعمل الذي أُجري فيه الاختبار، فإن كان المعمل لديه الجهاز اللازم للتحليل فقد تظهر النتيجة في نفس اليوم بعد بضع ساعات فقط.

أما إذا كان المعمل يُرسل العينة إلى معمل مركزي أكبر، فإن ظهور النتيجة قد يتأخر حتى يوم أو يومين على الأكثر.


سرعة الترسيب والسرطان

يسأل الكثير من الناس عن علاقة اختبار سرعة الترسيب بالأورام السرطانية، والحقيقة أن تحليل ESR يرتفع في بعض حالات السرطان مثل سرطانات الدم والخلايا الليمفاوية بنسب مختلفة.

لكن من المهم معرفة أن هذا التحليل لا يُعتد به في التشخيص ويلزم إجراء تحاليل واختبارات أخرى لتأكيد تشخيص الأورام سواء الحميدة أو الخبيثة، أما سرعة الترسيب فهو يمكن استخدامه في المتابعة ورصد تطور المرض.

وأما سؤال هل تحليل ESR يكشف السرطان؟ فالإجابة عنه أصبحت واضحة، ويمكننا القول "لا" لأنه ليس اختباراً محدداً بل هو يرجح وجود عدد كبير من الأمراض، لا يمكن تأكيد تشخيصها إلا عبر تحاليل وفحوصات أخرى.


هل توجد تحاليل مصاحبة لسرعة الترسيب؟
في أغلب الحالات يطلب الطبيب المعالج بعض التحاليل الأخرى مع تحليل ESR، مثل صورة الدم الكاملة CBC وتحليل البروتين C المتفاعل (CRP), وربما أيضاً تحليل بول وتحليل حمض اليوريك في الدم.

المراجع

Dr.Tamer Mobarak
Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة

تعليقات