سرطان البنكرياس: أسباب وأعراض وعلامات وتشخيص

 سرطان البنكرياس هو ورم خبيث ينشأ نتيجة ظهور خلايا سرطانية في أنسجة البنكرياس، وهو أحد أخطر أنواع الأورام وأصعبها في العلاج للأسف نظراً لصعوبة اكتشافه مبكراً وسهولة انتشاره إلى الأعضاء المهمة المجاورة.


تكمن صعوبة سرطان البنكرياس في كونه لا تظهر له أعراض مبكرة تساعد في اكتشافه مبكراً في المرحلة التي يكون فيها قابل للعلاج، بل إن أعراضه تبدأ في الظهور عندما يبدأ انتشار الورم إلى الأعضاء المجاورة ويكون ذلك للأسف في مرحلة متأخرة.

سرطان-البنكرياس


ما أعراض سرطان البنكرياس؟

الأعراض التالية لا تظهر إلا متأخرة في معظم الأحيان وفي مراحل متقدمة من السرطان.

تشمل تلك الأعراض ما يلي:


  • ألم في البطن من الأعلى وينتشر حتى الظهر
  • فقدان قوي للشهية
  • فقدان وزن بدون مبرر
  • اصفرار الجلد واصفرار بياض العين (مرض الصفراء)
  • تحول البراز إلى اللون الفاتح
  • تحول البول إلى اللون الغامق
  • تكرار الهرش بسبب زيادة أمراح الصفراء وترسبها في الجلد
  • ظهور مرض السكر أو تفاقم أعراض السكر الموجود أصلاً وضعف استجابته للعلاج
  • تجلطات دموية
  • الإجهاد والتعب المستمر

ملحوظات  حول أعراض سرطان البنكرياس

ورم خبيث في البنكرياس


  • 70% من مرضى سرطان البنكرياس يعانون صفراء غير مؤلمة، بسبب انسداد القناة الصفراوية المشتركة بورم رأس البنكرياس.
  • 90% من مرضى الورم الخبيث بالبنكرياس يفقدون أوزانهم باضطراد بدون قصد ودون مبرر.
  • أحياناً، يكون العرَض الظاهر لسرطان البنكرياس هو جلطات وريدية عميقة متكررة (في السمانة) بسبب زيادة قابلية التجلط، وهذا ما يدفع الأطباء للشك في السرطان ويطلبون فحوصات كاملة.


ما أسباب سرطان البنكرياس؟

لم يتضح حتى الآن السبب الحقيقي لنشوء الورم الخبيث في البنكرياس، لكن الباحثون توصلوا إلى تحديد بعض العوامل التي ترفع احتمال حدوث الورم (عوامل الخطورة).


عوامل الخطورة التي ترفع نسبة حدوث سرطان البنكرياس تشمل ما يلي:


  • التدخين: 20% من حالات سرطان البنكرياس سببها التدخين.
  • التقدم في العمر، تزيد النسبة كلما زاد العمر عن 55.
  • مرض السكر
  • زيادة الوزن
  • التهاب البنكرياس المزمن
  • تليف الكبد
  • عدوى جرثومة المعدة (متوطنة في مصر)
  • التعرض للكيماويات في العمل مثل العاملين في مصانع المعادن والعاملين في محلات التنظيف الجاف
  • هذا الورم يحدث في الرجال بنسبة أكبر من النساء
  • بعض الأعراق أكثر عُرضة لهذا الورم مثل الأمريكيين من أصل إفريقي
  • وجود احد أفراد العائلة أصيب أو مصاب بسرطان البنكرياس

كيف يحدث سرطان البنكرياس؟

ينشأ السرطان عندما تحدث تغييرات (طفرات) في الحمض النووي لخلايا البنكرياس (DNA)، هذا الحمض النووي هو الذي يحتوي على المعلومات والتعليمات التي تخبر الخلايا كيف تتصرف.

تلك الطفرات في الحمض النووي تأمر الخلايا بالنمو بدون تحكم وأيضاص تجعلها قادرة على العيش في الظروف التي تموت فيها الخلايا الطبيعية.

تلك الخلايا التي تنمو دون رادع تتراكم وتكون الورم، الذي بدوره ينتشر إلى الأعضاء المجاورة والأوعية الدموية والليمفاوية وحتى إلى الأعضاء البعيدة في الجسم عبر الدم.

معظم حالات سرطان البنكرياس تنشأ في الخلايا التي تبطن القناة وهو ما يُطلق عليه "سرطان غُدّي"، وفي حالات نادرة يحدث الورم في خلايا لانجرهانز التي تصنع هرمون الإنسولين.

ما مضاعفات سرطان البنكرياس؟

كلما زاد حجم الورم في البنكرياس، ظهرت المضاعفات التالية:

  • فقدان الوزن والهزال: العديد من العوامل تؤدي إلى الهزال في مرضى سرطان البنكرياس منها ضعف إفراز إنزيمات الهضم من البنكرياس وبالتالي عدم استفادة الجسم من التغذية، بالإضافة إلى أن الأورام السرطانية تستنزف طاقة الجسم، كما إن العلاج الكيماوي يسبب فقدان للشهية وقيء مستمر وغثيان. يمكن أيضاً أن يزيد حجم الورم فيضغط على المعدة فيصعب على المريض تناول الطعام.
  • الصفراء: عندما ينمو الورم ويسد القنوات المرارية الكبدية ينشأ مرض الصفراء فيحدث اصفرار للجلد ولبياض العين مع تحول لون البول إلى الغامق والبراز إلى الفاتح لكن في الغالب لا يحدث ألم.
  • انسداد الأمعاء: ورم البنكرياس الذي ينمو ويضغط على الجزء الأول من الإثنى عشر أو ينتشر إليه تماماً، هذا الورم يمنع مرور الطعام من المعدة إلى الأمعاء ويسبب انسداد الأمعاء وهي حالة طواريء تهدد حياة المريض.

كيف يمكن تشخيص أورام البنكرياس؟

عندما يشك الطبيب في احتمال إصابة المريض بسرطان البنكرياس فإنه يطلب بعض الفحوصات لتأكيد أو نفي تشخيصه، تلك الفحوصات تشمل:

  • الآشعة: الموجات الصوتية على البطن (سونار)، الآشعة المقطعية والرنين المغناطيسي وفي بعض الأحيان قد يتطلب الأمر "مسح ذري". تلك الآشعة تُعطي للطبيب صورة شبه كاملة للبنكرياس والأعضاء المجاورة.
  • المناظير: منظار القنوات المرارية ومنظار البنكرياس.
  • أخذ عينة: يتم أخذ نسيج صغير من البنكرياس بواسطة المنظار ثم يتم فحصها عبر الميكروسكوب في معامل الباثولوجيا.
  • تحاليل الدم: وأهمها دلالات الأورام التي هي عبارة عن بروتينات تخرج من الاخلايا السرطانية وتسير في الدم، ولكل ورم خبيث دليل بروتيني خاص به، وفي حالة سرطان البنكرياس فإن الدليل الذي يبحث عنه الطبيب هو "CA19-9" الذي يرتفع في حالة نشاط الورم البنكرياسي. دلائل الأورام مفيدة أيضاً في متابعة استجابة الورم للعلاج.
إذا تأكد الطبيب من تشخيص سرطان البنكرياس فإنه سيبدأ في تحديد المرحلة التي وصل إليها.


Dr.Tamer Mobarak
كاتب المقال : Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق