انحراف الحاجز الأنفي: أسباب، أعراض وتفاصيل عملية الاستعدال

انحراف الحاجز الأنفي (اعوجاج) هو حدوث إزاحة في الجدار الرقيق الفاصل بين منخري الأنف بعيداً عن خط المنتصف على أحد الجانبين أو في كلاهما. ولأن انحراف الحاجز منتشر بنسبة كبيرة  في كل العالم (حوالي 80%)، فإن مصطلح “انحراف الحاجز” يُطلق فقط على الحالات التي يحدث فيها انحراف شديد يُسبب أعراضاً ومشاكل للمريض.

 

انحراف الحاجز الأنفي
عندما يكون انحراف الحاجز الأنفي كبيراً جداً فإنه يمكن أن يسبب انسداد الأنف على ناحية واحدة وبالتالي صعوبة التنفس، كما أن تعرض الحاجز المنحرف لتأثير الهواء الجاف يسبب تكون القشور وربما االنزيف.

 

ما أسباب انحراف الحاجز الأنفي؟

أ. أسباب وراثية: حيث يحدث نمو زائد للحاجز على أحد الجانبين, أو نمو زائد في أحد عظام الأنف الداخلية فيسبب إزاحة للحاجز الأنفي.
بـ. بسبب الإصابات: الحالات الأكثر شيوعاً هي حدوث انحراف للحاجز أثناء الولادة، لكن ربما يحدث الاعوجاج بسبب إصابة في حادث ايضاً.

نسبة حدوثه: منتشر جداً (حوالي 80% من البشر)، لكنه لا يسبب أعراضاً مرضية إلى في حالات قليلة.

توجد العديد من الحوادث والصدمات التي يمكن أن تسبب انحرافاً في الحاجز الأنفي، خصوصاً في الأطفال، مثل:

  • ممارسة الرياضات العنيفة
  • السقوط من أحد المرتفعات
  • ممارسة المصارعة والملاكمة
  • المشاجرات في الشوارع
  • حوادث الطرق
  • حوادث العمل في المصانع

 

انحراف الحاجز قد لا يسبب أعراضاً حتى وقت حدوثه، ولا يُلاحظ إلا عند الفحص الطبي بواسطة الطبيب، أو عندما يكون الانحراف كبيراً لدرجة تسبب في انسداد الأنف.

أنواع وأشكال انحراف الحاجز من الناحية الباثولوجية

يوجد أكثر من شكل لانحراف الحاجز الأنفي كما بالصورة، وكل شكل يسبب أعراضاً قد تكون مختلفة عن الآخر, وأشهر الأشكال المعروفة طبياً ما يلي:
  1. انحراف شبيه بحرف “C” بالإنجليزية كما بالصورة
  2. انحراف شبيه بحرف “S”  بالإنجليزية
  3. النتوء: زاوية حادة تحدث عند الرابط بين العظم والغضروف
  4. انخلاع/إزاحة: الجزء السفلي يبرز داخل المنخر نفسه
    أشكال-انحراف-الحاجز-الأنفي

أعراض انحراف حاجز الأنف

في الغالب لا يُسيبب انحراف الحاجز الأنفي أعراضاً إلا عندما تكون نسبة الانحراف كبيرةً، وقد تظهر بعض أو كل الأعراض الأعراض التالية:
  • انسداد الأنف: في منخر واحد (جانب واحد) أو في كلا المنخرين، هذا الانسداد يمكن أن يسبب صعوبةً في التنفس، وتزداد صعوبة التنفس في حالة الإصابة بنزلة برد أو انفلونزا.
  • رُعاف (نزيف من الأنف): حيث تكون الأوعية الدموية منزوية على الناحية المحدبة وتكون الناحية المقعرة بها أعراض ضمور الطبقة المخاطية فتصبح هشة ويحدث نزيف ببسهولة بأي مؤثر.
  • صداع وآلام عصبية: بسبب الاحتكاك (يحدث ضغط على العصب الإيثيلي الأمامي) أو بسبب الخواء (نتيجة انسداد القناة الأنفية الأمامية).
  • ألم في الوجه: يزداد الجدال في الوسط الطبي حول احتمال تسبب انحراف الحاجز في ألم بالوجه من عدمه، لكن يعتقد الباحثون أن وجود انحراف شديد في الحاجز الأنفي يمكن أن يسبب ألماً في جانب واحد من الوجه.
  • التهاب متكرر للجيوب الأنفية
  • تشوّه شكل الأنف من الخارج
  • صوت تنفس عالي أثناء النوم (يشبه الشخير)
  • دورة الأنف: وهي تعني وجود انسداد في منخر واحد والثاني سليم، ثم ينتقل الانسداد إلى المنخر الثاني ويعود الأول سليماً وهكذا، لكن هذه الدورة يمكن أن تحدث في حالات أخرى
  • تفضيل النوم على جانب معين: بعض مرضى انحراف الحاجز الأنفي يجدون أنفسهم يفضلون النوم على جانب معين لأنه يجعل التنفس أسهل بالنسبة لهم.

العلامات التي يراها الطبيب بفحص الأنف:

  • يُلاحظ الطبيب أحد أنواع انحراف الحاجز الأنفي كما هو مشروح بالأعلي
  • يُلاحظ أيضاً حدوث تضخّم تعويضي لقرنيات الأنف
    اعوجاج-الحاجز-الأنفي

الفحوصات المطلوبة لتأكيد تشخيص اعوجاج الحاجز

  • الفحص بمنظار الأنف
  • آشعة مقطعية إذا كان هناك شك في حدوث التهاب الجيوب الأنفية
آشعة مقطعية توضح انحراف الحاجز الأنفي
آشعة مقطعية على الأنف والجيوب الأنفية توضح انحراف الحاجز الأنفي

 

  • اختبارات قياس الهواء المتنفس بالأنف

علاج انحراف الحاجز الأنفي

الحل النهائي للتخلص من انحراف الحاجز الأنفي هو عملية التصحيح بالجراحة، لكن طبيب الأنف والأذن والحنجرة يمكن أن يبدأ بعلاج الأعراض خصوصاً إذا رفض المريض عملية التصحيح.
أدوية علاج انحراف الحاجز تشمل ما يلي:
  • مضادات الاحتقان: وهي أدوية وظيفتها تقليل تورم أنسجة تجويف الأنف بهدف الإبقاء على ممر الهواء مفتوحاً لتسهيل التنفس. وتشمل تلك الأدوية الأقراص مثل كونجستال وكومتريكس وغيرهم، والنقط مثل أوتريفين وبريزولين وغيرهم، لكن استخدام نقط الأنف لأكثر من3-5 أيام له أضرار خطيرة.
  • مضادات الهيستامين: هي أدوية مضادة للحساسية وأعراضها مثل الرشح والعطس وتساعد أيضاً في تحسين التنفس، وتشمل مضادات الهستامين أنواعاً عديدة مثل أليرجكس وزيرتك وتلفاست وكلاريتين وغيرهم.
  • بخاخات الأنف: هي الحل الأفضل وهي تحتوي كورتيزون وبالتالي يمكن أن تساعد في انكماش التورم وتوسيع مجرى الهواء في التجويف الأنفي، ويوجد عدد كبير من بخاخات الأنف مثل أفاميس ونازونكس وفليكسونيز وغيرهم، لمزيد من التفاصيل حول أفضل أنواع بخاخات الأنف: من هنــــا.
يُرجى الانتباه إلى أن تلك الأدوية لا يمكنها تصحيح انحراف الحاجز مطلقاً، لكنها تخفف الأعراض عن طريق تقليل الاحتقان وتخفيف التورم.

عملية تعديل الحاجز الأنفي بالجراحة

يتم اللجوء للتصحيح الجراحي لانحراف الحاجز الأنفي في الحالات الشديدة والتي تُسبب أعراضاً مرضية لا يستطيع المريض تحملها، ويكون اختيار العمليات الجراحية كالتالي:
  • استئصال جزئي من الطبقة تحت المخاطية المُبطنة للأنف
  • عملية تجميل الحاجز الأنفي يتم إجراؤها في حال كان الاستئصال الجزئي غير مفيد مثلما في الأطفال وفي حالات الانخلاع (النوع الرابع في الصورة بالأعلى)
  • أثناء إجراء جراحة التجميل، يقوم الطبيب أيضاً بمعالجة التهاب الجيوب الأنفية (إن وجدت) بالمنظار، ويستئصل جزءاً من قرنيات الأنف إن كان بها تضخم

 

في العملية الجراحية، يتم فرد (استعدال) الحاجز الأنفي ثم يعاد وضعه في منتصف تجويف الأنف، وهذا يستلزم من جراح الأنف والأذن لقطع أجزاء من الحاجز قبل غرسه في مكانه الصحيح.
عملية تصحيح انحراف الحاجز الأنفي
شكل الأنف قبل وبعد عملية استعدال الحاجز الأنفي (المصدر)

 

ما دواعي إجراء عملية استعدال الحاجز الأنفي؟
الداعي الأساسي لعملية تعديل وتصحيح اعوجاج الحاجز الأنفي هو أن يكون الانحراف شديداً للدرجة التي تؤثر على جودة حياة المريض وأداءه لوظائفه المعتادة. يقيم الطبيب ملاءمة المريض للعملية الجراحية بناءاً على ما يلي:
  • عمر المريض
  • الحالة الصحية العامة
  • درجة انحراف الحاجز الأنفي
  • التدخين أو تعاطي المشروبات الكحولية
  • العمليات الجراحية السابقة

كيف تسير عملية استعدال الحاجز الأنفي وما بعد العملية؟

عملية تعديل حاجز الأنف تستغرق في معظم الأحوال من ساعة إلى ساعتين ويمكن أن يعود المريض إلى المنزل في نفس يوم الجراحة بعد الإفاقة من التخدير والملاحظة لبضع ساعات فقط.
  • التخدير: تُجرى العملية تحت تأثير البنج الكلي.
  • الإصلاح: يبدأ الجراح بفصل الغشاء المغطي للحاجز الأنفي، ثم ينتقل إلى خطوة إزالة الزوائد من الجزئين، الغضروفي والعظمي، ويتأكد من استقامة الحاجز الأنفي، ثم يُعيد الغشاء المغطي إلى مكانه ويخيطه بالخيوط الجراحية (ذاتية الذوبان في الغالب).
  • الربط والتدعيم: يضع الطبيب ضمادات جراحية من الداخل لامتصاص الدم وربما يتم تثبيت دعامة بلاستيكية في تجويف الأنف للحفاظ على استقامة الحاجز حتى التئام الجروح، ويمكن أيضاً أن يتم تربيط النف بالضمادات من الخارج, ويستمر التضميد لمدة 1-2 أسبوع تقريباً.

 

الكثير من حالات انحراف الحاجز الأنفي يطلبون إجراء تجميل للأنف مع استعدال الحاجز، وفي بعض الحالات يطلب جراح الأنف والأذن مساعدة جراح التجميل لتغيير شكل الأنف حسب رغبة المريض.
في بعض الحالات يقرر الطبيب إجراء عملية تنظيف الجيوب الأنفية أيضاً في نفس الجلسة.

ما مخاطر عملية استعدال الحاجز الأنفي؟

تشمل مخاطر عملية الحاجز الأنفي المخاطر العامة لأي عملية جراحية مثل النزيف المفرط أثناء الجراحة والعدوى ومخاطر التخدير المعروفة.
أما المخاطر الخاصة بعملية استعدال الحاجز الأنفي نفسه فتشمل:
  • النزيف المفرط بعد العملية
  • ارتجاع الأعراض مثل انسداد الأنف
  • تغيّر شكل الأنف عما قبل الجراحة
  • ثقب الحاجز الأنفي
  • ضعف حاسة الشم بعد العملية
  • تراكم القشور والدم المتجلط الجاف في تجويف الأنف مما يؤدي إلى انسدادها وهذا يجب الوقاية منه باتباع تعليمات الطبيب باستعمال غسول الأنف أولاً بأول حتى لا تتراكم القشور
  • فقدان مؤقت للإحساس في الأسنان العلوية أو في اللثة أو في تجويف الأنف نفسه
يجب العلم أن تلك المضاعفات واردة الحدوث لكن ليس بنسبة كبيرة، كما أن بعضها سهل الحل مثل تراكم القشور والدم المتجلط والنزيف المؤقت.
بعض المضاعفات تحتاج إلى عملية جراحية أخرى مثلما يحدث عند تغيّر شكل النف فيضطر الجراح إلى إجراء جراحة تجميلية أخرى للانف.

أسئلة متكررة وإجاباتها

1. كم مدة النقاهة بعد عملية استعدال الحاجز الأنفي ومتى يخف الجرح؟
في الغالب يحتاج المريض 7-10 أيام حتى يستعيد وظيفة الأنف الكاملة إذا كان الجراح قد وضع له دعامة، اما بدون الدعامة فإن المريض ربما يحتاج إلى يومين فقط ثم يعود الأنف طبيعياً تماماً في أغلب الحالات شرط الالتزام بتعليمات الطبيب التي تفيد بضرورة استخدام غسول الأنف للتخلص من القشور والدم المتجلط من تجويف الأنف أولاً بأول.
قد تزيد مدة الاستشفاء إلى 3-4 أسابيع في حالة إجراء عملية تجميل الأنف أيضاً.
2. هل يمكن الوقاية من انحراف الحاجز الأنفي؟
يمكن الوقاية فقط من الانحراف المكتسب بعد الولادة، أما الانحراف الخلقي الذي يولد به الشخص فلا سبيل للوقاية منه.
الوقاية من الانحراف المكتسب تكون عبر بعض الاحتياطات مثل استخدام خوذة أو قناع للوجه أثناء ممارسة الرياضات العنيفة، وارتداء حزام الأمان أثناء قيادة السيارة.
3. ما الأسئلة التي يجب أن أسألها للطبيب قبل إجراء عملية استعدال الحاجز الأنفي؟
لاتخاذ القرار السليم في عملية تعديل الحاجز الأنفي، يجب أن تستشير طبيباً موثوقاً لك وإلا فستضطر لاستشارة أكثر من طبيب لأخذ الرأي الطبي السليم، ويجب أن تحصل على إجابات واضحة للأسئلة التالية:
  • ما مدى شدة انحراف الحاجز الأنفي لديّ، وهل من الضروري إجراء جراحة الاستعدال؟
  • هل انحراف الحاجز النفي هو السبب الوحيد المؤكد للأعراض التي تؤرقني (انسداد الأنف أو الاحتقان او الصداع المزمن)؟
  • هل أنا لائق للخضوع للعملية الجراحية؟
  • ما مخاطر عملية استعدال الحاجز الأنفي؟
  • هل سأحتاج إلى دعامة للأنف؟
  • ما توقعك كطبيب لنسبة التحسن بعد العملية؟

 

4. كم تكلفة عملية استعدال الحاجز الأنفي؟
التكلفة مختلفة من مستشفى إلى آخر وحسب المكان أيضاً، كما إن استعدال الحاجز الأنفي وحده تختلف تكلفته عن تعديل الحاجز مع استئصال قرنيات الأنف أو تنظيف الجيوب الأنفية وتوسيع فتحات التهوية.
تختلف تكلفة العملية من بلد إلى بلد أيضاً، ففي مصر تتراوح تكلفتها بين 4 و10 آلاف جنيهاً مصرياً، بدون عملية تجميل الأنف التي لها تكلفة منفصلة.
يسعدنا تلقي استفساراتكم في التعليقات وأطباؤنا جاهزون للإجابة في أقرب وقت.

المراجع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.