القائمة الرئيسية

الصفحات

التهاب الحلق والبلعوم | أعراض وعلاج بالأدوية والأعشاب

ما هو التهاب البلعوم/ الحلق؟ (بالإنجليزية: sore throat الاسم العلمي: Pharyngitis) هو دخول عدوى فيروسية أو بكتيرية إلى البلعوم، فيقاومها الجهاز المناعي وينتج عن ذلك بعض الأعراض الجسدية مثل ألم الحلق (الزور) وارتفاع درجة الحرارة، وهو يعتبر أكثر الأمراض التي تجعل الناس يزورون طبيب الأنف والأذن والحنجرة.
التهاب-الحلق

احتقان الحلق أكثر حدوثاً في الطقس البارد أي في الشتاء أكثر من الصيف نظراً لأنه يحدث كامتداد لنزلات البرد في الكثير من الحالات.
وأغلب حالات التهاب الحلق سببها فيروسي، لكن يُمكن أن يكون سببه بكتيري وتختلف الأعراض والمدة طبقاً للسبب كما سيأتي في الشرح.

ما أسباب التهاب الحلق والبلعوم؟

تتعدد أنواع الميكروبات المسببة لالتهاب الحلق، من فيروسات إلى بكتيريا وغيرها، لكن الفيروسات هي الأكثر شيوعاً تليها البكتيريا، والتفصيل كالتالي:
  • العدوى الفيروسية: تعتبر الفيروسات هي السبب الأشهر لحدوثه، وتوجد العديد من الفيروسات التي تسبب   التهاب الحلق والبلعوم مثل فيروس البرد "Rhinovirus" والأدينوفيروس "Adenovirus" وفيروس الإنفلونزا وأيضاً فيروس إبشتاين-بار. ولا تستجيب تلك الحالات للعلاج بالمضادات الحيوية، ويُمكن الشفاء منها في المنزل بدون علاجات.
  • العدوى البكتيرية: هي أقل حدوثاً وتسببها البكتيريا العقدية الذهبية مجموعة "أ" (Group A streptococcus) في أغلب الحالات، وتصيب الأطفال غالباً في السن ما بين 3 و14 عاماً. هذه الحالات تستجيب للعلاج بالمضاد الحيوي وتُشفى بشكل أسرع. توجد بعض أنواع البكتيريا الأخرى التي تسبب التهاب الحلق والبلعوم مثل بكتيريا السيلان "نيسيريا جونوريا" والكلاميديا. 

العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالتهاب الحلق:

تُسمى العوامل التالية "عوامل ممهدة" أو مهيئة لحدوث التهاب الحلق، حيث تجعله قابلاً للإصابة بالفيروس أو البكتيريا بنسبة أكبر بكثير منها في حالة عدم وجود تلك العوامل، مثل:
  • نزلات البرد والزكام والإنفلونزا المتكررة
  • التدخين والتدخين السلبي
  • تكرار الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية
  • العاملون في المجال الطبي أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب الحلق والبلعوم

ما أعراض التهاب الحلق والبلعوم؟

تبدأ أعراض التهاب الحلق في الظهور خلال 2-5 أيام منذ الإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية، وتختلف الأعراض طبقاً للسبب والحالة العامة ومناعة الجسم، وهي:

  • ألم في الحلق (الزور): هذا هو العرض الأشهر والأهم ويحدث في جميع الحالات تقريباً، وقد يشعر المريض أيضاً بجفاف حلقه أو كأن جسماً غريباً موجوداً بداخله. يكون ألم الحلق شديداً جداً في حالات الدفتيريا (لم تعد موجوة)
  • سعال (كحة) مستمرة
  • عطس ورشح بالأنف (أعراض نزلة البرد المسببة لالتهاب الحلق)
  • صعوبة في بلع الطعام: تحدث في حالات التهاب الحلق البكتيري.
  • فقدان الشهية
  • آلام في العضلات
  • أعراض جسدية عامة مثل ارتفاع طفيف في درجات الحرارة، صداع، إعياء، غثيان وربما قيء أيضاً
  • إحساس بوجود شيء طعمه سيء في الفم 

علامات احتقان الحلق والبلعوم

عند فحص الطبيب لمريض التهاب الحلق، يشاهد ما يلي:
  1. تورم العقد الليمفاوية
  2. احمرار البلوم مع وجود بقع بيضاء أو رمادية
  3. في حالات الدفتيريا: يُلاحظ الطبيب وجود غشاء كاذب فوق إحدى اللوزتين ويكون الغشاء سميكاً وصلباً ولونه إما أصفر أو أبيض أو رمادي متسخ، وعند نزعه يُسبب نزيفاً ويعيد التكون سريعاً.
علامات-التهاب-الحلق

هل التهاب الحلق معدي، وكم مدة العدوى؟

التهاب الحلق والبلعوم مرض مُعدي فعلاً، وتعتمد فترة العدوى على سبب المرض، كالتالي:
  • إذا كان التهاب الحلق سببه فيروس، يظل المريض معدياً لغيره حتى تنتهي الحمى ويُشفى المريض خصوصاً أنه لا يستجيب للمضادات الحيوية.
  • إذا كان التهاب الحلق سببه بكتيريا، فإن المريض يُصبح غير مُعدٍ بعد مرور 24 ساعة من تناول أول جرعة من المضاد الحيوي المناسب لحالته.

كم تستمر مدة مرض التهاب الحلق والبلعوم حتى الشفاء؟

في حالت التهاب الحلق التي تسببها الفيروسات وخصوصاً فيروسات البرد، قد يستمر المرض لمدة أسبوع في المتوسط (أقل من 10 أيام في الغالب) حتى يُشفى منه المريض شفاءاً تاماً.

أما حالات التهاب الحلق التي تسببها البكتيريا، فإنها تستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية ولذلك تستمر لفترة أقل حيث يتعافى المريض خلال 2-3 أيام إذا وُصف له المضاد الحيوي المناسب بالجرعة الصحيحة.

الاستثناء الأهم هو التهاب الحلق الناتج عن فيروس "إبشتاين-بار" لأنه صعب العلاج وقد يستمر لمدة شهر كامل.

فحوصات لتأكيد تشخيص التهاب الحلق والبلعوم

قد يطلب الطبيب بعض التحاليل والاختبارات البسيطة لتأكيد تشخيصه، مثل:
  1. مسحة الحلق: تؤخذ مسحة من البلعوم لاختبارها أو عمل مزرعة بكتيريا في حالة شك الطبيب بوجود التهاب بكتيري.
  2. صورة دم كاملة
  3. تحليل فيروس ابشتاين بار: في الحالت غير المستجيبة للعلاج

ما علاج التهاب الحلق؟

أ. علاج احتقان الحلق الفيروسي:

هذه الحالات في الغالب تتحسن بالمكوث في المنزل مع بعض الإجراءات والعلاجات البسيطة، كاالتالي:

  • تناول الكثير من المشروبات والسوائل لتفادي حدوث الجفاف
  • تناول الكثير من الحساء والمشروبات الدافئة
  • الغرغرة بماء دافيء بالملح
  • يمكن للمريض أخذ خافض حرارة ومسكن ألم مثل الباراسيتامول (بانادول) بدون وصف الطبيب.
  • أقراص الاستحلاب مثل "لاري برو" و "ستربسلز" مفيدة كثيراً في تخفيف ألم وخشونة وجفاف الحلق.
  • أخذ قسط من الراحة في المنزل

ب. المضادات الحيوية لعلاج التهاب الحلق البكتيري

في الغالب يصف الطبيب مضاداً حيوياً لمدة أسبوع للمريض، ويجب أن يلتزم به المريض حتى بعد أن يشعر بالتحسن لتفادي حدوث ارتداد لالتهاب الحلق.

لا ننصح بتناول المضاد الحيوي بدون وصفة طبية، لأن الطبيب هو المخوّل بتحديد نوع وجرعةالمضاد الحيوي المناسب لكل حالة طبقاً للعديد من العوامل وهذه هي أهم المضادات الحيوية التي يصفها أطباء الأنف والأذن لمرضى التهاب البلعوم والحلق:

حقن المضاد الحيوي (بنزاسين بنسيللين) يوصف كالتالي:

 عُمر المريضالمضاد الحيوي والجرعة 
 الأطفال أصغر من 10 سنوات (وزن أقل من 30 كيلو جرام) حقنة بنسيللين 600 ألف وحدة في العضل، جرعة واحدة فقط
 الأطفال أكبر من 10 سنوات (وزن أكبر من 30 كيلو جرام) حقنة بنسيللين 1.2 مليون وحدة في العضل، جرعة واحدة فقط

أقراص مضاد حيوي بالفم (حبوب)
أقراص البنسيللين "Phenoxymethylpenicillin" عن طريق الفم (توجد أسماء عديدة في الصيدليات) توصف بالجرعات التالية طبقاً للوزن والعمر:
 العمر الجرعة
 الأطفال الرضع أقل من عام واحد 125 مج مرتان يومياً
 الأطفال من عمر سنة وحتى أقل من 6 سنوات 250 مج مرتان يومياً
 الأطفال من عمر 6 وحتى أقل من 12 سنة 500 مج  مرتان يومياً
 الأطفال أكبر من 12 سنة والبالغين الكبار 1000 مج  مرتان يومياً

المضاد الحيوي البديل لمرضى حساسية البنسيللين

إذا كان مريض التهاب الحلق والبلعوم يُعاني من حساسية ضد البنسيللين ومشتقاته، فإن الطبيب يصف له مضاداً حيوياً آخر من عائلة مختلفة.
الماكروليد (أزيثروميسين وأخواته) يُعتبر بديلاً جيداً في هذه الحالات، وجرعاته كالتالي:
 الأطفال أزيثروميسين 20 مج لكل كيلو وزن (أقصى جرعة 500 مج) في اليوم لمدة 3 أيام فقط 
 الكبار أزيثروميسين 500 مج، قرص واحد يومياص لمدة 3 أيام فقط

علاج التهاب الحلق بالأعشاب في المنزل (الطب البديل)

يسأل الكثير من الناس ممن يخافون التعرض للآثار الجانبية لأدوية علاج احتقان الحلق، يسألون عن وصفات طبيعية من الطب البديل للتخلص من أعراض التهاب الحلق في البيت.

وجبب أن نُذكّر قراء موقع أهل الطب الكرام، أن الأعشاب والوصفات الطبيعية هي في الأساس مقويات للمناعة وليست علاجاً مباشراً لالتهاب الحلق، فهي تساعد الجسم على التخلص من العدوى بالأدوات الطبيعية، ومن بين تلك الوصفات ما يلي:

  • خل التفاح: يُنصح بشُرب كوب من الماء الدافيء مضافاً إليه ملعقة كبيرةخل تفاح وملعقة عسل، لتخفيف آلام احتقان الزور، حيث يحتوي خل التفاح على حمض الخليك الذي يساعد في قتل البكتيريا المسببة للمرض.
  • زيت النعناع العطري: مفيد جداً في تخفيف التهاب الحلق وتهدئة السعال أيضاً لأنه يحتوي مادة "المنثول" التي لها خواص مضادة للاحتقان أيضاً وتخفف من البلغم.
  • الغرغرة بالماء والملح: يمكن استعمال غرغرة بماء وملح مرة كل 3 ساعات لقتل البكتيريا في الحلق وتخفيف الالتهاب.
  • بخار شاي البابونج: استنشاق بخار شاي البابونج ثبت أن له آثار مضادة للزكام والتهاب الحلق، ومحفز للناعة ومضاد للأكسدة.
  • الزنجبيل: من أشهر المشروبات المفيدة في الطب البديل، حيث ثبت علمياً أن له خواص مضادة للبكتيريا بعد خلطه بمسحات بكتيرية في المعامل، ويُنصح بغليه في الماء وإضافة ملعقة عسل أبيض إليه.
  • جذر الخطمى: تحتوي تلك النبتة مادة جيلاتينية تُسمى الصمغ، من شأنها تكوين غلاف حول المنطقة الملتهبة في الحلق وهو ما يُخفف الأعراض بنسبة كبيرة.
  • الليمون: من المعروف أن الليمون يحتوي فيتامين ج الذي يُقوي المناعة الطبيبعية للجسم، مما يُساعده في التغلب على الفيروس أو البكتيريا المسببة لاحتقان الحلق، ويُمكن غليه في الماء مع إضافة ملعقة عسل إليه.

كيف يمكن الوقاية من التهاب الحلق والبلعوم؟

هذه بعض النصائح لتفادي الإصابة بالتهاب البلعوم والحلق:
  • تجنب التواجد بالقرب من أي شخص مصاب بالتهاب الحلق
  • احرص على غسل يديك باستمرار خصوصاً بعد الكحة أو العطس وقبل وبعد الأكل
  • استخدم المطهرات الكحولية في حال عدم تواجد الصابون والماء
  • الامتناع عن التدخين وتجنب التدخين السلبي

ماذا يأكل ويشرب مريض التهاب الحلق والبلعوم؟

يُفضّل أن يتناول مريض التهاب الحلق الأطعمة الطرية سهلة البلع حتى لا تتفاقم آلام البلعوم، كما أن المشروبات الدافئة والشوربات المختلفة تُلطف وتقلل ألم الحلق.

وهذه بعض الأغذية والمشروبات والوجبات التي يُنصح مريض التهاب البلعوم بتناولها:
  • المكرونة بأنواعها والحبوب المطبوخة والجبنة
  • الزبادي، الجيلي وعصائر الفاكهة المثلجة
  • البطاطس المهروسة
  • الحليب وحساء الكريمة

ما الأطعمة والمشروبات الممنوعة لمريض التهاب الحلق؟

  • أي طعام أو شراب قد يسبب تهيجاً لجدار البلعوم والحلق، وأي طعام صلب صعب البلع يجب أن يتجنبه مريض التهاب الحلق مثل التوابل الحارة والصلصات والمرق الحار، والخبز المقرمش والمقرمشات عموماً.
  • الشيبسي والفشار والكوكاكولا والقهوة أيضاً ممنوعة، بالإضافة إلى الكحوليات والتدخين. 
  • الفواكه الحمضية مثل البرتقال والليمون والطماطم والعنب غير مسموح تناولها في فترة نشاط المرض.

إجابة جميع الأسئلة الشائعة حول التهاب الحلق والبلعوم

1. ما علاج التهاب الحلق الشديد عند الأطفال أقل من سنة؟
كما هو مشروح بالأعلى، يصف الطبيب المضاد الحيوي المناسب للطفل أقل من سنة والذي يكون غالباً أحد منتجات البنسيلين بجرعة 125 ميللي جرام مرتان يومياً، وبعض الأطباء يصف حقنة بنسيللين عضل 600 ألف وحدة مرة واحدة.

2. كم تستمر حرارة التهاب الحلق؟
في حالات التهاب الحلق والبلعوم الفيروسي، يكون ارتفاع درجة حرارة الجسم طفيفاً لكنه يستمر لفترة أطول ربما لأسبوع بدون العلاج (الباراسيتامول وأشباهه).

أما في حالات التهاب الحلق البكتيري، تكون درجة الحرارة أعلى لكنها تخف بشكل أسرع عند تناول المضاد الحيوي المناسب بالجرعة المناسبة.

3. هل التهاب الحلق من أعراض الحمل؟
لا، التهاب الحلق ليس من أعراض الحمل، لكنه قد يحدث مع الحمل بشكل عادي، والمرأة الحامل معرضة للإصابة به كما أنها معرضة للإصابة بأي مرض آخر.

4. ما هي أفضل طريقة للتخلص من التهاب الحلق؟
إذا لم تنجح سبل الوقاية من التهاب الحلق المذكورة أعلاه، فإن على المريض أن يلتزم بما ذكرناه من طرق علاج في المنزل إذا كان الالتهاب سببه فيروس، أما إذا كانت الأعراض أشد وتوقع حدوث التهاب بكتيري فإنه يتوجب عليه زيارة الطبيب ليصف له المضاد الحيوي المناسب.

5. كيف أعرف التهاب الحلق عند الاطفال؟
يتم تشخيص التهاب الحلق في الأطفال بناءاً على التاريخ المرضي والأعراض ثم فحص الطبيب، وربما بعض الفحوصات المعملية.
الطفل المصاب بالتهاب الحلق أو البلعوم غالباً يسبقه دور برد به رشح بالأنف وعطس متكرر، ثم يبدأ الطفل في السعال (الكحة) ويتألم عندما يأكل أو يشرب.

فحص الطبيب يؤكد التشخيص عن طريق مشاهدة احمرار وتورم الحلق، وتورم العقد الليمفاوية المحيطة وبعض العلامات الأخرى المذكورة أعلاه.

6. ماذا أتناول لعلاج التهاب الزور الحلق؟
جميع الإجراءات الضرورية والأدوية المقترحة والأطعمة والمشروبات التي ينصح بها لمرضى التهاب الحلق مذكورة بالتفصيل أعلاه.

7. هل البرتقال يزيد من التهاب الحلق؟
البرتقال يُفاقم آلام وأعراض التهاب الحلق لأنه من الفواكه الحمضية التي تُهيج جدار البلعوم وتزي من حساسيته للألم، لكنه لا يُسبب المرض من الأساس، إنما سببه فيروس أو بكتيريا.

8. ما أسباب التهاب الحلقق من جهة واحدة (جانب واحد)؟
يوجد العديد من الأسباب الطبية التي تجعل المريض يشعر بألم في الحلق على أحد جانبي البلعوم وليس كلاهما، مثل:
  • خُرّاج حول اللوز
  • قرح الفم: الكثير من الناس يُصابون بقرح سببها التوتر والضغط العصبي، وتظهر تلك القرح في الفم أو تحت اللسان أو حتى في الجدار الخلفي للبلعوم، وعندما تحدث تجعل المريض يشعر بألم أحادي الجانب في الحلق. 
  • ارتجاع المريء
  • التهاب العقد اللميفاوية على جانب واحد
  • متلازمة العصب الخامس
  • متلازمة العصب التاسع
  • خراج الأسنان أو وجود عدوى في الأسنان تنتقل لجانب واحد من الحلق
  • وجود التهاب حنجرة أحادي الجانب
  • رجوع إفرازات الأنف إلى البلعوم في نزلات البرد 
9. ما أسباب استمرار التهاب الحلق أكثر من أسبوعين (المزمن/الدائم)؟
إذا استمر التهاب الحلق الحاد لفترة طويلة فإنه يُسمى التهاباً مزمناً، ويشعر المريض دائماً برغبة متكررة في "البصق" وله عدة أسباب هي:

  1. تكرار التهاب اللوزتين
  2. التدخين بشراهة
  3. تناول الكحوليات (الخمور)
  4. الإكثار من تناول التوابل الحارة في الطعام
  5. التواجد في أماكن تكثر فيها الأتربة 
  6. التنفس عبر الفم
  7. ارتجاع المريء 
  8. التهابات الأسنان واللثة المتكررة
10. ما علاج التهاب الحلق المزمن والمتكرر؟
لعلاج التهاب الحلق والبلعوم المزمن، يجب عليك التالي:
  • تجنب العوامل المسببة المذكورة في إجابة السؤال السابق (رقم 9).
  • العلاج بالكي والغرغرة (بواسطة الطبيب)
  • أدوية علاج الارتجاع مثل الأوميبرازول وأشباهه
  • مضادات حيوية كما ذُكر بالأعلى
11. ما علاج وكيفية التخلص من التهاب الحلق للحامل؟
من المعروف أننا كأطباء ننصح بتجنب تناول الأدوية قدر الإمكان أثناء فترة الحمل لتجنب آثارها الضارة على الأجنة، لكن إذا اضطرت النساء، فهناك أدوية ىمنة مع الحمل.

الحوامل المصابات بالتهاب الحلق: إذا كان التهاب الحلق سببه فيروس وهي النسبة الأكبر، فإنها تلتزم بالعلاج المنزلي المذكور أعلاه بالتفصيل (راحة وتناول سوائل دافئة وربما خافض حرارة وغرغرة)، أما إذا كان التهاب الحلق سببه بكتيريا، فإنه يجب استشارة طبيب النساء والتوليد بخصوص المضاد الحيوي (غالباً لن يمانع في تناول مشتقات البنسيللين).

المراجع

تعليقات

ملخص محتوى المقال