القائمة الرئيسية

الصفحات

طفلك لا يأكل؟ إليك الأسباب والحلول لكل مشاكل التغذية

تتراوح مشاكل التغذية في الأطفال من بصق الطعام بعد مضغه لفترة قليلة، إلى تناثر الطعام على وجهه وشعره وملابسه بسبب رفضه له، وتصل إلى حد رفض الطعام نهائياً، وهذه المشكلة رغم أنها خطيرة وتؤثر على نمو الطفل الجسماني وحتى العقلي، إلا أن حلها ليس صعباً وله كثير من الطرق كما سنشرح.


في البداية، ننصح الأمهات والآباء بالهدوء وتجنب الفزع، إذ أنه طالما الطفل ينمو بشكل طبيعي حسب المعايير العامة فإن المشكلة بسيطة وقابلة للحل، كما إنه توجد حلول لضبط تغذية الأطفال حتى وإن كان رفضهم للطعام يؤثر على نموهم بدنياً أو عقلياً.


لماذا يرفض الطفل الطعام؟

الطفل-لا-يأكل


تختلف أسباب رفض الأطفال للطعام كثيراً وتكمن المشكلة في أن الآباء يعتقدون أن جدول طعامهم مناسب لجدول طعام أطفالهم بينما الواقع قد يختلف كثيراً، ويجب أولاً أن نفهم أسباب رفض الطفل للطعام حتى نستطيع تطبيق الحل المناسب.


وهذه بعض أسباب رفض الطفل للأكل:


  • امتلاء البطن: قد يكون طفلك غير جائع في الوقت الذي تريد إطعامه فيه، لذلك يجب أن تحددي مواعيد جوع طفلك وحاجته للطعام التي قد تختلف عن مواعيد طعام الأسرة العادية.
  • المرض: ربما يكون الطفل مريضاً بالتهاب اللوز أو التهاب الحلق أو يُعاني نزلة معوية أو اضطرابات في الجهاز الهضمي، وكل تلك الأمراض تجعله لا يتقبل الطعام ويسبب له الأكل آلام في حلقه أو في بطنه وقد يتقيأ ما يأكله. بعض الأعراض قد تقود إلى التشخيص، وبمجرد العلاج يعود الطفل لتناول طعامه بصورة طبيعية.
  • التشتت: لا تحاولي إطعام طفلك بينما هو مشتت بشيء آخر، كأن يشاهد فيلم كارتوني مثلاً أو يلعب لعبة محببة إليه على الهاتف أو ما شابه، فقط ابعديه عما يشتته وابدأي بإطعامه بعدها.
  • الطفل غير جائع: هذا ما ذكرناه في النقطة الأولى "امتلاء البطن"، لا تقلقي فطفلك سيضطر لطلب الأكل عندما يشعر بالجوع، وقد يكون هذا في وقت مختلف تماماً عما تعتقدين.
  • تناول الأغذية المصنعة: الأطعمة السريعة ومنتجات التسلية الشائع تناول الأطفال لها تحتوي مواد حافظة وسكريات ودهون سيئة بنسب كبيرة، وهي الأخطر على صحة الطفل كما أن الكميات الكبيرة من السكريمكن أن تتسبب في إحساس الطفل بالشبع الكاذب، لذلك يرفض تناول الأكل الصحي.
  • رفض الأطعمة غير المألوفة: قد يرفض الطفل أكل الأطعمة الجديدة التي لم يعتد عليها، هذه المشكلة تُحل تلقائياً كلما كبر الطفل لكن لها حلول سريعة كما سنذكر.
  • مشكلة الطفل المنتقي: تشكو الكثير من الأمهات لطبيب الأطفال أن طفلها "منتقي" أي إنه يختار أطعمة معينة فقط ليأكلها بينما يرفض غيرها، ولهذا الانتقاء أكثر من سبب، فربما يكون بسبب التسنين (ظهور أسنان جديدة للطفل) أو يكون متعباً أو تكون أسنانه غير مستعدة بعد لمضغ الطعام الصلب، أو يكون بطنه ممتليء أصلاً بالطعام.

كيف تقنع الطفل بتناول الطعام وتحل المشاكل السابقة؟

إذا تمكن الأبوان من تحديد سبب رفض الطعام، فإن حل المشكلة يصبح بسيطاً كما يلي:

  • حل مشكلة الطفل المنتقي: يجب التأكد من عدم دخول الطفل في مرحلة التسنين، إذا لم يكن كذلك فعلى الأم ضبط كميات الطعام التي تعطيها للطفل، ومحاولة طحن الأطعمة الصلبة الجديدة ليستطيع الطفل مضغها وبلعها.
  • حل مشكلة رفض الأطعمة غير المألوفة: ننصح الأم بمحاولة إدخال الأطعمة الجديدة للطفل بنفس شكل الأطعمة التي يحبها أو قريبة منها، كأن تقدم له البطاطا المسكرة مهروسة مثل البطاطس المهروسة التي يحبها وهكذا، سيبدأ في التعود على الأغذية الجديدة خصوصاً إذا أحب طعمها، وسيختفي خوفه منها.
  • بالنسبة لأمراض الجهاز الهضمي: إذا ظهرت أي أعراض ولو بسيطة على الطفل تزامناً مع رفضه للأكل، يجب استشارة طبيب الأطفال للوقوف على على التشخيص الصحيح، وبدء العلاج المناسب.
  • ضبط مواعيد إطعام الطفل: إذا لاحظت الأم أن الطفل لا يكون جائعاً في مواعيد طعام الأسرة العادية، فعليها أن تتابعه لتعرف المواعيد التي يجوع فيها ويطلب الأكل وتضبط أمورها طبقاً لذلك.
  • الثقة في رد فعل الطفل: يجب أن تثق الأم أن الطفل حين يقول إنه قد شبع فهو يعني ما يقول، وننصح بعدم إجباره على أكل المزيد من الطعام الزائد عن حاجته.
  • منع الأطعمة المصنعة: يجب على الأم قدر الإمكان منع الطفل من تناول الحلوى المصنعة وأطعمة الشارع حتى وإن تسبب ذلك في بكائه، لأن صحة طفلك أهم من أي شيء آخر.

مشكلة لفظ الطعام (القيء أو الكشط)

يكون الطفل مستعداً لتناول الطعام العادي عندما يبلغ 6 أشهر (4-6 حسب المقياس الأمريكي) من عمره، لكن بعض الأطفال قد يجدون صعوبة في التعامل مع هذا الطعام في هذه السن، لذلك يلفظوه فور تناوله (بمعنى الترجيع أو القيء أو "الكشط" كما تطلق عليه بعض الأمهات).

لحل هذه المشكلة، ننصح الأم بتقليل كمية الطعام في الملعقة في كل مرة تقدم للطفل الأكل (بمعنى وضع نصف الكمية فقط في كل ملعقة)، وإذا استمر القيء بعد ذلك فربما يكون الطفل ليس مستعداً بعد لتناول طعام السفرة العادي، فعليك الانتظار.من المحتمل أن يكون القيء المستمر له سبب طبي آخر غير ما ذكرناه أعلاه، لذلك ننصح باستشارة طبيب الأطفال في أقرب فرصة ممكنة لإجراء الفحص اللازم وتحديد سبب القيء.

من المحتمل أن يكون القيء المستمر له سبب طبي آخر غير ما ذكرناه أعلاه، لذلك ننصح باستشارة طبيب الأطفال في أقرب فرصة ممكنة لإجراء الفحص اللازم وتحديد سبب القيء.

مشكلة الحساسية ضد أكلات معينة

حوالي 8% من الأطفال يعانون حساسية مفرطة ضد بعض أنواع الأطعمة تتسبب في رد فعل مناعي مفرط تنتج عنه مشاكل صحية للطفل تتراوح من إسهال وقيء وطفح جلدي حتى تصل إلى تورم في الوجه والجسم مع صعوبة التنفس وهو ما قد يهدد حياة الطفل، خصوصاً أنها تحدث فجأة بعد تناول طعام معين.

من أشهر الأطعمة التي قد تحدث ضدها حساسية مفرطة اللبن، البيض، الصويا، القمح، المكسرات والمحار.

مشكلة عسر هضم بعض الأكلات

تعتبر شبيهة بمشكلة الحساسية المفرطة لكنها لا تتعلق باضطرابات مناعية، بل تتعلق بعدم قدرة الجهاز الهضمي على امتصاص أو هضم بعض المواد الغذائية.

من أمثلة تلك الأغذية اللاكتوز والذرة والأطعمة التي تحتوي جلوتين، وتظهر أعراض هذا الاضطراب على شكل إسهال وانتفاخات وغازات وألم بالبطن بعد تناول أي من تلك الأغذية المسببة للحساسية.

بعض المشاكل الأخرى وحل كل منها

يوجد العديد من المشاكل الأخرى التي قد تسبب سوء تغذية بنسبة أقل، مثل:

  • اللعب بالطعام بدلاً من أكله: كثير من الأطفال يلعب بالطعام ويُحدث فوضى حوله، وتبدأ تلك المشكلة عندما يبلغ الطفل الشهر الثامن من عمره تقريباً، ورغم أن إعطاء الطفل الملعقة ليأكل بنفسه تُعد احد أسباب هذا المشكل، إلا أن هذا مهم لتعليم الطفل وتدريبه على الاعتماد على نفسه.
  • مشكلة بصق الطعام: يُعد هذا سلوكاً عالمياً للأطفال وهو لحسن الحظ يختفي في الغالب عندما يكمل الطفل عامه الأول، لكن يمكن للأم تقليل البصق عن طريق تشجيع تجشؤ الطفل كثيراً وإبقاء الطفل جالساً أثناء الأكل وتفادي إعطائه طعاماً زائداً عن حاجته.
  • مشكلة الارتجاع: حيث يرتجع الطعام من المعدة إلى المريء، ولحل هذه المشكلة يجب على الأم أن تطعم الطفل ببطء وأن تفك الحفاضات قليلاً ولا تجعلها محكمة على بطنه، مع التأكيد على إبقاء الطفل في وضعية الجلوس أو الوقوف لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد الأكل (ممنوع النوم). 

المراجع

Dr.Tamer Mobarak
Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة

تعليقات