القائمة الرئيسية

الصفحات

كينولون "سيبروفلوكساسين والمجموعة" أضرار وفوائد المضادات الحيوية

شرحنا في المقال الأول من سلسلة "فوائد وأضرار واستخدامات المضادات الحيوية" عائلة الماكروليد، وتطرقنا إلى أهميتها والأمراض التي تساعد في الشفاء منها بالإضافة إلى آثارها الجانبية، واليوم في الجزء الثاني من السلسلة سنتطرق إلى شرح عائلة أخرى مهمة وهي الكينولونز "Quinolones" بنفس الطريقة.
فلوروكينولونز-سيبروفلوكساسين-ليفوفلوكساسين

تم اكتشاف المضادات الحيوية من عائلة "كينولون" بالصدفة أثناء تصنيع عقار "كلوروكين" المقاوم لمرض الملاريا، ومن أهم أعضاء هذه العائلة السيبروفلوكساسين "Ciprofloxacin" والليفوفلوكساسين "Levofloxacin" وموكسيفلوكساسين "Moxifloxacin" ونورفلوكساسين "Norfloxacin" وأوفلوكساسين "Ofloxacin" وأخيراً جيميفلوكساسين "Gemifloxacin".

كيف تقتل المضادات الحيوية من عائلة "Quinolones" البكتريا؟

هذه المضادات تعمل عن طريق منع الحمض النووي لخلايا البكتريا من التكاثر والتكرار عن طريق إيقاف الإنزيمات التي تقوم بعمل DNA coiling وبالتالي يتراكم الحمض النووي في الخلية ويتكسّر.

هذه المضادّات فعّالة بشكل أكبر ضد البكتيريا ذات التصنيف Gram Negative، وبشكل أقل ضد البكتريا ذات التصنيف Gram Positive كما تعمل أيضاً ضد البكتيريا غير النمطية والمايكوبكتيريا.

سيبروفلوكساسين "Ciprofloxacin" فعّال ضد البكتيريا جرام نيجاتيف في الحالات المرضية البسيطة والمتوسطة، ولا يُعتمد عليه في الحالات شديدة الخطورة، وهو مناسب في حالات التهاب مجرى البول، كما أنه فعال جداً ضد البكتيريا اللانمطية Atypical bacteria.

ليفوفلوكساسين "Levofloxacin" وأوفلوكساسين "Ofloxacin" يعملان ضد أنواع البكتريا والأمراض نفسها، لكن "ليفوفلوكساسين" قوته ضعف قوة "أوفلوكساسين" وكلاهما أقوى من السيبروفلوكساسين ويمكن استخدامهما في الحالات المرضية الشديدة حتى إنهما يستخدمان لعلاج الالتهاب الرئوي الناتج عن البكتيريا العقدية "Streptococcal Pneumonia".

جيميفلوكساسين وموكسيفلوكساسين  يستخدمان لعلاج الالتهاب الرئوي الناتج عن البكتيريا العقدية "Streptococcal Pneumonia" وحتى إذا كانت مقاومة للبنسيللين، كما أنهما فعالان ضد البكتريا اللانمطية وبالأخص "Gemifloxacin".

استخدامات عائلة "كينولونز" من المضادات الحيوية

  • التهابات الجهاز التنفسي السفلي.
  • التهابات مجرى البول.
  • التهابات العظام والمفاصل.
  • النزلات المعوية البكتيرية.
  • الأمراض المنتقلة جنسياً.
  • الالتهابات الجلدية.

الآثار الجانبية وموانع الاستخدام

  • يعتبر التأثير السلبي لعائلة الفلوروكينولونز على الغضاريف ونمو العظام هو الأهم والأخطر، ولذلك يُمنع إعطاء هذه المضادات الحيوية للأطفال أقل من 18 سنة، ويمنع إعطاؤه للحوامل طبعاً والمُرضعات.
  • قد تتسبب في اختلال (عدم انتظام) ضربات القلب.
  • قد يتسبب في ألم بالمفاصل أو الأوتار حيث يمكن أن يتورم الوتر أو يتمزق.

موانع واحتياطات استخدام الكينولون

أخيراً: يُنصح بعدم تناول مضادات حيوية من عائلة "Quinolones" في الوقت نفسه مع مضادات الحموضة لأنها تقلل امتصاصها من الأمعاء وبالتالي تقلل فعالية المضاد الحيوي، كما ينصح بعدم تناول هذه المضادات مع عقار Theophylline لأنه يزيد من اضطرابات ضربات القلب، ويُنصح المريض الذي يتناول تلك المضادات الحيوية بتجنب الشمس والبقاء في الظل.

تعليقات

ملخص محتوى المقال