تحليل وظائف الكبد ALT وAST وإنزيمات الكبد: النسبة الطبيعية وقراءة النتيجة


الصفحة الرئيسية

 الكبد هو أحد أهم أعضاء الجسم وله العديد من الوظائف الحيوية مثل إزالة السموم من كافة المواد التي تدخل جسمك، وتصنيع البروتينات وإنزيمات الهضم وتصنيع الجلوكوز وتخزينه، ولذلك تبرز أهمية تحليل وظائف الكبد الذي يُكتب اختصاراً بالإنجليزية "LFTs" أي "Liver Function Tests" ويضم ALT و AST  أو (SGOT و SGPT)والبيليروبين وإنزيمات أخرى كما سنشرح.


في أغلب الأحوال يطلب أطباء الباطنة والجهاز الهضمي تحليل وظائف الكبد المختصر وهو يُقصد به "إنزيمات الكبد" ALT وAST فقط وفي حالات أخرى يطلبون الوظائف الكاملة وهي تشمل بالإضافة إلى الإنزيمين السابقين كلاً من البيليروبين "Bilirubin" وإنزيمات ALP وGGT، كما تضم وظائف الكبد تحاليل السيولة أيضاً PT, PC وINR.

تحليل وظائف الكبد ALT وAST


في هذا التقرير سنعرض بالتفصيل كل ما يخص وظائف الكبد من أرقام نسبة طبيعية ومعدلات وكيف تقرأ نتيجة التحليل وماذا يعني ارتفاع كل إنزيم وكل بند من بنود تحاليل الكبد وكيف نتصرف في حالة ارتفاع النسبة والأمراض التي تتطلب عنايةً خاصة.


النسبة الطبيعية لإنزيمات الكبد

توجد اختلافات في المعدل الطبيعي (المرجعية) لنتائج تحليل وظائف الكبد بين معمل وآخر، كما توجد اختلافات بين النسبة الطبيعية في النساء والنسبة الطبيعية في الرجال (أعلى في الرجال)، بل إنها تكون مرتفعة قليلاً في الأشخاص ذوي البنية الجسدية الضخمة.


متوسط المعدل الطبيعي لتحاليل الكبد هو كالتالي:


المادة أو الإنزيم النسبة الطبيعية
إنزيم ALT (Alanine transaminase) من صفر حتى 45 وحدة دولية لكل لتر - 0 - 45 IU/L
إنزيم AST (Aspartate transaminase) 0 - 35 IU/L
إنزيم ALP (Alkaline phosphatase) 30 - 120 IU/L
إنزيم GGT (Gamma-glutamyltransferase) 0 - 30 IU/L
الصبغة الصفراوية "بيليروبين" (Bilirubin) 2 - 17 micromoles/L
زمن البروثرومبين (تحليل سيولة) "PT" (Prothrombin time) 10.9 -12.5 ثانية
الألبيومين (Albumin) 40-60 جرام/لتر

معلومة سريعة: تسمية "تحليل وظائف الكبد" هي تسمية خطأ لأن معظم العوامل الواردة في هذا التحليل لا تعلق على وظيفة الكبد، لكنها تشير إلى مصدر العطب أو التلف.

المغزى الطبي لارتفاع تحليل وظائف الكبد

ارتفاع أرقام تحليل وظائف الكبد ينتشر في حوالي 8% من سكان العالم، لكن نسبة 30% من الذين يعانون ارتفاع تركيز إنزيمات الكبد تكون حالتهم مؤقتة وتعود الوظائف إلى طبيعتها خلال 3 أسابيع تقريباً.

طبياً، يتم تقييم نتائج تحاليل وظائف الكبد على مستويين هما مستوى خلايا الكبد ومستوى القنوات الصفراوية، لأن كلاً منهما يعطي نتائج مختلفة في التحليل كما سنشرح.

أولاً: مستوى خلايا الكبد

في حالة وجود مرض يؤثر على خلايا الكبد فقط، فإنه يرفع مستوى إنزيمات ALT و AST بنسب غير متكافئة مع نسبة ارتفاع إنزيم ALP، وتوجد العديد من الأمراض التي تسبب هذا التباين.

الأمراض التي تسبب ارتفاع ALT أكثر من AST تشمل ما يلي:
  • التهاب الكبد الوبائي الفيروسي سواء الحاد أو المزمن
  • التهاب الكبد الدهني 
  • متلازمة بَد - كياري (Budd-Chiari syndrome)
  • التهاب الكبد الناتج عن نقص التغذية الدموية أو الجلطات
  • سموم الأدوية
  • الأمراض المناعية
  • مرض ويلسون
  • نقص إنزيم alpha1-antitrypsin
  • مرض اعتلال الجلوتين (Celiac disease)

الأمراض التي تسبب ارتفاع AST أكثر من ALT تشمل ما يلي:
  • تعاطي المشروبات الكحولية (الخمور)
  • تليف الكبد
  • أسباب خارج الكبد مثل تكسير خلايا الدم (الأنيميا التحللية)، مرض اعتلال العضلات، أمراض الغدة الدرقية وأثناء ممارسة الرياضات المنتظمة.
ثانياً: مستوى القنوات الصفراوية

في حالة وجود اعتلال في القنوات الصفراوية والمرارية يُلاحظ ارتفاع مستوى الصبغة الصفراوية "بيليروبين" ومستوى إنزيمات ALP وGGT بنسبة أكبر كثيراً من ALT وAST.

الأمراض التي تسبب ارتفاع إنزيمات ALP وGGT تشمل ما يلي:

  • انسداد القناة الصفراوية (المرارية) المشتركة
  • انسداد القنوات الصفراوية في الكبد
  • تليف الكبد الأولي
  • التهاب القنوات الصفراوية التصلبي
  • سموم بعض الأدوية 
  • مرض التشمع (الساركويد)
  • مرض amyloidosis
  • سرطانات الدم مثل الليمفوما
  • فشل القلب الاحتقاني
  • الأورام الثانوية التي تصل إلى الكبد
  • ركود العصارة الصفراوية
  • الحمل
  • أمراض العظام
  • الفشل الكلوي المزمن
  • العدوى البكتيرية أو الفيروسية

ما هي إنزيمات الكبد وما وظيفتها (SGPT وSGOT) وغيرهم؟

الإنزيمات والمواد الكيميائية المستخدمة في تحليل وظائف الكبد هي كالتالي:

  • إنزيم ALT: هذا الإنزيم وظيفته تحويل البروتينات إلى طاقة لخلايا الكبد وهو اختصار "Alanine transaminase"، وهو يوجد في الدم بتركيزات ضئيلة في الحالة الطبيعية.
  • إنزيم AST: ووظيفته هي التمثيل الغذائي للأحماض الأمينية في الكبد وAST هي اختصار ل"Aspartate transaminase"، وهو مثل ALT موجود في الدم بتركيز ضئيل وزيادته تشير إلى وجود مرض في الكلية أو في العضلات.
  • إنزيم ALP: اختصار لاسم "Alkaline phosphatase" وهو إنزيم موجود في الكبد وفي العظام وهو مهم جداً للتمثيل الغذائي للبروتينات وهو يرتفع في أمراض الصفراء وأمراض العظام.
  • الألبيومين: هو أحد البروتينات المهمة التي تنتجها الكبد وله وظائف عديدة أبرزها إنتاج الأجسام المضادة في عمليات المناعة ضد المهاجمات الخارجية. انخفاض تركيز الألبيومين في الدم يعني وجود خلل أو مرض في الكبد.
  • البيليروبين (Bilirubin): هو بروتين صبغي ينتج في العادة من عمليات تكسير كرات الدم الحمراء وهو يتم تعديله بواسطة الكبد ثم نقله مع العصارة الصفراوية إلى الأمعاء حيث يُطرد في البراز.
  • إنزيم GGT: اختصار "Gamma-glutamyltransferase" وهو أحد الإنزيمات الموجودة في الدم وارتفاعه عن الطبيعي يشير إلى مشاكل في القنوات الصفراوية.
  • إنزيم LD: اختصار "L-lactate dehydrogenas" هو إنزيم مشترك بين الكبد وأعضاء أخرى.
  • زمن البروثرومبين PT: هو الوقت الذي يستغرقه الدم للتجلط وهو أحد تحاليل السيولة، وهو يرتفع في العديد من أمراض خلايا الكبد، لكنه يرتفع أيضاً في حالات أخرى مثل اعتلال عوامل التجلط.

متى يطلب الطبيب تحليل وظائف الكبد؟

يطلب الأطباء من جميع التخصصات تحاليل وظائف وإنزيمات الكبد للعديد من الأغراض سواء التشخيصية أو الرصدية للمتابعة، من بين الأسباب الشائعة لطلب التحليل ما يلي:

  • عندما يشك الطبيب في وجود التهاب فيروسي في الكبد
  • متابعة تقدم علاج تليف الكبد
  • متابعة حالة الكبد في الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكر واضطراب تمثيل الدهون
  • لرصد الآثار الجانبية لبعض الأدوية الخطرة على الكبد مثل "كريستور" ومضادات الفطريات وغيرهم
  • إذا شك الطبيب في وجود انسداد في القنوات المرارية
  • إذا شك الطبيب في وجود أنيميا تحللية

تأثير الأدوية على تحليل وظائف الكبد

أخذ عينة تحليل وظائف الكبد
أخذ عينة تحليل وظائف الكبد


للأسف، يوجد العديد من الأدوية التي تسبب أضراراً للكبد خصوصاً على مستوى تدمير الخلايا، وللأسف فإن أغلبها هي أدوية شائعة الاستعمال وكثير منها يُصرف في الصيدليات بدون وصفة طبية.

من بين الأدوية الضارة بالكبد والتي تسبب ارتفاع مستوى إنزيمات الكبد مسكنات الألم غير الاستيرويدية، بعض المضادات الحيوية، أدوية تخفيض الكوليسترول مثل كريستور ومجموعة "Statins"، وأدوية علاج الصرع والتشنجات وأدوية علاج السل.

أدوية تسبب أضرار للكبد على المستوى الخلوي:

  • مشتقات "أسيتامينوفين": الباراسيتامول بأنواعه (بانادول، بارامول، أبيمول، ....)
  • مشتقات "ألوبيورينول" لعلاج النقرس مثل Feburic 
  • مسكنات الألم غير الاستيرويدية
  • الكحوليات
  • أيزونيازيد وهو أحد أدوية علاج الدرن (السل)
  • بَيرازينامَيد وريفامبيسين وهي أيضاً لعلاج مرض السل
  • مخفضات الكوليسترول
  • مضادات الفطريات مثل "كيتوكونازول"
  • المضادات الحيوية مثل مجموعة "تتراسيكلين" التي تستخدم لعلاج التهابات الأسنان وغيرها
  • مضادات التشنجات مثل فينايتوين
  • مضادات الاكتئاب مثل مشتقات فلوكسيتين
  • مضادات الفيروسات مثل أسيكلوفير
  • تركيبة أدوية السلفا
  • ميزوتريكسيت (Methotrexate) الذي يستخدم بكثرة لعلاج أمراض المناعة الذاتية وأمراض المفاصل يمكن أن يسبب ارتفاعاً مؤقتاً في وظائف الكبد، لكنه أيضاً يمكن أن يسبب تلفاً دائماً
  • أقراص منع الحمل يمكن أن تكون سبباً لحدوث متلازمة بَد - كياري.

تقييم ارتفاع البيليروين المباشر وغير المباشر (Direct and Indirect Bilirubin)

البيليروبين (الصبغة الصفراوية) ينتج من عمليات تكسير البروتينات ذات الصبغة في الكبد مثل الهيموجلوبين (صبغة خلايا الدم الحمراء) والميوجلوبين من العضلات، حيث يتسلم الكبد ناتج عمليات التكسير ويضيف إليه الكبريت ومواد كيميائية أخرى ويربطه ببعض البروتينات ثم يفرزه في العصارة الصفراوية ليُطرد عبر الأمعاء مع البراز.

هذا التحليل معقد بعض الشئ ويحتاج إلى التركيز لفهمه، وسنحاول تبسيطه قدر الإمكان.

  • البيلروبين غير المباشر: هو البيلروبين المرتبط ببروتين الألبيومين وهو يمثل 90% أو أكثر من البيليروبين في الدم، وهو لا يمكن ان يوجد في البول.
  • البيليروبين المباشر: هو البيليروبن الحر غير المرتبط بالألبيومين وهو يمثل 10% أو أقل من النسبة الكلية، ويمكن أن يظهر في البول.
عند ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم، إذا وجد الطبيب أن نسبة البيليروبين غير المباشر هي الأكثر (أعلى من 90%)، فإنه يستبعد تماماً أن يكون السبب هو تلف خلايا الكبد، لكن السبب في الغالب يكون من خارج الكبد وغالباً يكون تكسير خلايا الدم أو مرض "متلازمة جلبرت".

ارتفاع مستوى البيليروبين غير المباشر مع بقاء البيليروبن المباشر في المستوى الطبيعي يُشير إلى وجود تكسير في خلايا الدم الحمراء وفي الغالب سيكون لدى المريض "أنيميا" في صورة الدم وارتفاع تعداد الخلايا الشبكية "Reticulocytes".

ارتفاع مستوى البيليروبين المباشر مع أو بدون غير المباشر يعني وجود مرض أصاب خلايا الكبد مباشرةً، وفي هذه الحالة ستكون إنزيمات الكبد ALT و AST مرتفعةً أيضاً.

اختصاراً، ارتفاع مستوى البيليروبين يشير إلى وجود مرض في الكبد نفسه، أما ارتفاع البيليروبن غير المباشر فهو في الغالب ناتج عن أنيميا تكسيرية.

تشخيص التهاب الكبد الناتج عن الخمور من إنزيمات الكبد

التهاب الكبد الحاد بسبب الإفراط في تناول المشروبات الكحولية (الخمور) له نمط مميز في تحليل إنزيمات الكبد يتميز بما يلي:

  • نمط ارتفاع وظائف الكبد يكون خلوياً (أي يشير إلى وجود تلف في خلايا الكبد)
  • الارتفاع يكون في إنزيم AST الذي يتراوح بين 100 و200 وحدة دولية لكل لتر ولا يزيد عن ذلك حتى في الحالات الشديدة جداً.
  • إنزيم ALT يكون في المستوى الطبيعي أو يرتفع قليلاً حتى في الحالات الشديدة.
  • النسبة بين AST و ALT تكون أكبر من 2:1 لصالح AST طبعاً في أكثر من 70% من حالات التهاب الكبد الحاد الناتج عن الخمور.
  • وصول النسبة بين AST و ALT إلى 3:1 أو أكثر يعتبر علامة قوية لتأكيد تشخيص التهاب الكبد الكحولي.
  • توجد لازمة طبية معروفة تفيد بأن ارتفاع AST أكثر من 500 IU/L أو ارتفاع ALT أكثر من 200 IU/L يشير إلى استبعاد أن يكون الكحول هو السبب في الارتفاع حتى لو كان المريض مدمناً للكحول.
  • درجة شدة الالتهاب يمكن تحديدها عن طريق مستوى البيليروبين وزمن البروثرومبين.

المراجع

google-playkhamsatmostaqltradent