قناة استاكيوس: الانسداد وفشل الإغلاق، أسباب وأعراض وعلاج

قناة استاكيوس هي الأنبوبة التي تصل بين الأذن الوسطى والبلعوم الأنفي (مؤخرة الأنف) وهي مسئولة عن معادلة الضغط في الأذن وتفريغ السوائل من الأذن الوسطى، وهي مغلقة معظم الوقت باستثناء وقت المضغ والبلع والتثاؤب.

وبحكم وضعها التشريحي تكون قناة استاكيوس عُرضة للانسداد كثيراً خصوصاً إنها قناة ضيقة، مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض مثل ألم الأذن وضعف السمع وغيرهم، وانسداد القناة شائع لكنه في معظم الحالات يخف سريعاً ببعض الإجراءات البسيطة كما سنشرح.
قناة استاكيوس


ما هي قناة استاكيوس وما شكلها التشريحي؟

هي أنبوبة غضروفية-عظمية تصل بين الجدار الأمامي للأذن الوسطى والجزء الخارجي من البلعوم الأنفي.

يبلغ طول قناة استاكيوس حوالي 43 ملليمتر في البالغين، بينما يختلف قطرها من جزء لآخر بحيث تصل لأقصى اتساع لها عند اتصالها بالبلعوم الأنفي، وتكون أضيق نقطة فيها عند الاختناق (البرزخ).
تشريح ومكان قناة استاكيوس
الوضع التشريحي ومكان قناة استاكيوس بالتحديد (مصدر)


الجزء العظمي من القناة يبلغ حوالي ثُلث طول القناة، أما الجزء الغضروفي فهو عبارة عن غضروف ليفي يمثل الثُلثين الباقيين.

وظيفة قناة استاكيوس

الوظيفة الأولى والأهم لقناة استاكيوس هي معادلة الضغط عبر جانبي طبلة الأذن، ذلك أن المحافظة على ضغط الهواء المناسب في الأذن ضروري لاكتمال عملية السمع.

الأذن الوسطى هي غرفة مملوءة بالهواء (بخلاف عظيمات الأذن)، وتتنفس الأذن الوسطى على فترات عندما تكون قناة استاكيوس مفتوحة.
قناة استاكيوس السليمة تعمل على تهوية الأذن الوسطى كما إنها تسمح بتصريف إفرازاتها.
فتحة قناة استاكيوس
قناة استاكيوس وهي مفتوحة، والسهم يشير إلى الفتحة


تعمل تلك القناة أيضاً على حماية الأذن الوسطى من الصوت العالي ومن ارتجاع إفرازات الأنف والبلعوم، بالإضافة إلى معادلة الضغط في الأذن عموماً. 

فشل قناة استاكيوس في أداء وظيفتها يؤدي إلى ظهور أعراض ومضاعفات ويطلق عليها "اعتلال قناة استاكيوس" أو "عطب قناة استاكيوس".

هذا الفشل يمكن أن يكون بالانسداد أو عكسه تماماً عندما تفشل قناة استاكيوس في الإغلاق من الأساس.

أعراض انسداد قناة استاكيوس

التحدي الأهم للطبيب هو تحديد سبب اعتلال وظيفة قناة استاكيوس والتفرقة بين الانسداد وعكسه تماماً وهو فشل القناة في الإغلاق.
تشمل أعراض انسداد قناة استاكيوس ما يلي:

  • الشعور بامتلاء الأذن
  • يشعر المريض كأن أذنه مملوءة بالماء
  • الإحساس بانسداد الأذن
  • ضعف السمع في الأذن المتأثرة
  • الطنين أو الوش أو صفير الأذن
  • دغدغة في الأذن
  • ألم بالأذن
يصف المرضى أنهم يشعرون بوجود ضوضاء أو أصوات فرقعية في الأذن المصابة.

بعض الحالات، خصوصاً في الأطفال، يمكن ألا تظهر عليهم أعراض، وفي الغالب يتم اكتشافها أثناء الفحص الروتيني للأطفال حيث يكونون مصابين بالتهاب الأذن الوسطى في الغالب.

أعراض فشل إغلاق قناة استاكيوس

على عكس ما قد يتصور البعض، فإن عدم إغلاق قناة استاكيوس لفترة طويلة هو اعتلال أيضاً وله أعراض.

تشمل أعراض عدم انغلاق قناة استاكيوس ما يلي:
  • يسمع المريض صوته الشخصي عالياً وكذلك الأصوات الداخلية له خصوصاً صوت التنفس. يمكن تشبيه ما يسمعه المريض بما يحدث عندما يتكلم الطبيب وهو يرتدي السماعة الطبية في أذنيه.
  • المريض تكون مشكلته أكبر في سماع صوت كلامه بشدة أعلى من المعتاد، أما صوت التنفس فيمكن أن يتقبله.
  • طنين نبضي
  • الإحساس بأن الأذن مملوءة بالسائل
أعراض فشل الإغلاق يمكن أن تتحسن في وضعيات معينة للرأس مثل سند الرأس، بينما تتفاقم عند ممارسة الرياضة او بذل مجهود عموماً وعند التحدث أو الغناء لفترة طويلة.

الأعراض المصاحبة لاعتلال قناة استاكيوس

يمكن مناظرة بعض الأعراض الأخرى التي غالباص ما تكون مصاحبة لانسداد أو فشل إغلاق قناة استاكيوس، ومن تلك الأعراض يمكن تبين سبب الاعتلال، فمثلاً:

هل توجد عادات شخصية تسبب اعتلال قناة استاكيوس؟

بالفعل توجد بعض العادات الشخصية التي تسبب الاعتلال الوظيفي للقناة، وينتج عنها استمرار الانسداد أو فشل الإغلاق لفترات طويلة ومقاومته للعلاج في بعض الأحيان.

من بين تلك العادات ما يلي:
  • نفخ الأنف المتكرر (النف بقوة مع الضغط على أرنبة الأنف)
  • محاولة تهوية الأذن الوسطى بالقوة للتغلب على أحساس الانسداد وذلك عن طريق النفخ
هذا النفخ المتكرر يمكن أن ينتج عنه ضغط سالب مزمن في الأذن الوسطى، مما يؤدي إلى شدّ الطبلة للداخل، بالإضافة إلى ذلك فإن النفخ يمكن في البداية أن يفتح قناة استاكيوس، لكن مع التكرار وبمرور الوقت تضعف العضلات وتتمدد القناة وتفشل في الإغلاق.

أسباب اعتلال قناة استاكيوس والعوامل الممهدة

الحساسية ونزلات البرد هي أشهر أسباب عُطب قناة استاكيوس، لأنها تؤدي إلى التهابها أو انسدادها بالإفرازات المخاطية.
مرضى التهاب الجيوب الأنفية هم أكثر عُرضة لانسداد قناة استاكيوس.

صعود المرتفعات مثل الجبال، والطيران سواء بركوب الطائرة أو بالطيران عبر الباراشوت من الأسباب التي تغير ضغط الأذن ويمكن أن تسبب اعتلال وظيفي لقناة استاكيوس.

وفيما يلي قائمة بأهم أسباب انسداد قناة استاكيوس:
  • التهاب الجيوب الأنفية سواء الحاد أو المزمن
  • لحميات الأنف والبلعوم
  • التهاب الأنف التحسسي
  • الحساسية الموسمية سواء بالأنف أو الجيوب الأنفية
  • المهيجات البيئية مثل دخان السجائر العادية أو الإلكترونية (الفيب)، وملوثات الهواء الأخرى
  • ارتجاع المريء
  • التغيُّرات الهرمونية مثلما يحدث في الثلث الأخير من الحمل
  • أمراض الطبقة المخاطية والأهداب في الجهاز التنفسي العلوي مثل مرض ضيق التنفس المرتبط بالأسبيرين.
  • أورام الأنف والبلعوم الأنفي يمكن أن تسد القناة أو تضغطها
  • جرح القناة أثناء العمليات الجراحية مثل استئصال اللحمية في الأطفال، أو استئصال غضاريف الأنف في الكبار وكذلك عمليات تجميل سقف الحلق.
  • اللحميات المزمنة يمكن أن تغلق فتحة قناة استاكيوس كما بالصورة التالية.

صورة توضح قناة استاكيوس اليسرى مغلقة تماماً بسبب اللحمية المزمنة
  • بعض الابتلاءات الخلقية مثل سوسة الأذن وانشقاق اللهاه وأيضاً متلازمة داون ومتلازمة ترنر.
  • بعض أمراض الأعصاب مثل التصلب المتعدد والشلل الرعاش وضمور العضلات والتصلب الجانبي
  • مرض السكر
أما أسباب فشل إغلاق قناة استاكيوس فتشمل ما يلي:
  • الحساسية المزمنة (50% من الحالات): إذ يتسبب الالتهاب المزمن الناتج عن الحساسية في ضمور بقع من الطبقة المخاطية للأنف والجيوب الأنفية، ويحدث ضمور شبيه في صمام قناة استاكيوس مما يمنعه من الإغلاق.
  • فقدان الوزن (33%): فقد 3 كيلو أو أكثر من وزنك يعتبر كافياً لإحداث بعض الضمور في أنسجة قناة استاكيوس وفقدان وظيفة الإغلاق بالتدريج، ويتساوى هنا فقدان الوزن الناتج عن الأمراض والتخسيس المقصود.
  • ارتجاع إفرازات الحنجرة والبلعوم (33%)
  • التوتر (الضغط العصبي) والقلق المزمن (31%)
  • الجفاف
  • أمراض الأعصاب والعضلات
  • التهاب الأنف التحسسي
  • اضطرابات هرمونية مثل زيادة مستوى الإستروجين في الحمل
  • الأدوية: مثل مضادات الاحتقان وبخاخات الأنف التي تحتوي الكورتيزون والنيكوتين والكوكايين ومضادات الحساسية

خطط العلاج

يعتمد علاج اعتلال قناة استاكيوس في الأساس على التخلص من السبب مع علاج المضاعفات.
من المهم التفرقة بين انسداد القناة وفشل إغلاقها لأن علاج كل منهما يختلف عن الآخر.

يمكنك الدخول على كل سبب من الأسباب المذكورة أعلاه (عبر الضغط على اسم المرض) لقراءة تفاصيل العلاج.

إذا لم يتمكن الطبيب من تحديد سبب اعتلال قناة استاكيوس، وحسب الإرشادات الطبية المحدّثة، فإن العلاج بمضادات الاحتقان ومضادات الحساسية لم تثبت له فائدة [مصدر].

في هذه الحالة فإن "النفخ المتقطع" لفتح قناة استاكيوس يمكن أن يحقق فائدة كبيرة في تخفيف أعراض اعتلال القناة وتقليل الشدّ على الطبلة وتخفيف الارتشاح في الأذن الوسطى.

في الحالات المتقدمة وغير المستجيبة للعلاج الدوائي ولا التحفظي، يتم اللجوء إلى الحلول الجراحية مثل أنابيب التهوية، وعمليات تقوية قناة استاكيوس بالدعامات وعملية إعادة تأهيل القناة.

المراجع
Dr.Tamer Mobarak
كاتب المقال : Dr.Tamer Mobarak
طبيب بشري | مستشفيات قصر العيني التعليمي | جامعة القاهرة
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق